الجارديان‏:‏ مصر تعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ كساد الثلاثينيات

0

 

تعاني مصر من أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها الحديث منذ أزمة الكساد العالمي في ثلاثينيات القرن الماضي‏,‏ هكذا وصف زير المالية المصري السابق سمير رضوان والخبير الاقتصادي جلال أمين الوضع الراهن لصحيفة الجارديان البريطانية‏.‏
وفي تقرير مطول لـالجارديان أمس, أشارت الصحيفة إلي أن الاقتصاد المصري شهد تدهورا غير مسبوق عقب ثورة25يناير2011, بسبب انخفاض عائدات السياحة والانخفاض الحاد في الاستثمارات الأجنبية, مما أدي إلي تراجع احتياطي النقدي الأجنبي بنحو60% وانخفاض معدل النمو بنحو3% وتراجعت بشدة قيمة الجنيه. ودفعت كل هذه العوامل إلي ارتفاع أسعار السلع الغذائية وتزايد نسبة العاطلين عن العمل ونقص الوقود.
 
ونقلت الجارديان عن جلال أمين قوله إنه لم يعد أحد يهتم بالفقراء, مشيرا إلي أنه خلال الأزمات الاقتصادية التي شهدتها مصر في نهاية الستينيات والسبعينيات ونهاية الثمانينيات تحصن الفقراء بمنظومة الدعم الحكومي والمساعدات الأجنبية وارتفاع نسبة التشغيل والعمل في الخليج العربي..
وأشار سمير رضوان إلي أن نحو نصف سكان مصر أصبحوا فقراء, وهو ما يعني أنه في ظل ارتفاع التضخم فإن قسما كبيرا من المصريين سيصبح تحت خط الفقر. وأضاف أن الحكومة المصرية تعاني من غياب الرؤية لما يجب القيام به لمواجهة الأزمة الاقتصادية. وبحسب البيانات الرسمية فإن نحو25,2% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر و23,7% يعيشون بالكاد فوق خط الفقر. وأوضحت الجارديان أنه بالنسبة لأغلب المصريين فإن ارتفاع أسعار السلع الغذائية يعد المشكلة الأبرز اقتصاديا, حيث تضاعف سعر عدد من السلع الغذائية الأساسية منذ نهاية الخريف الماضي, مما يمثل كارثة لميزانية الأسر التي تنفق نحو50% من دخلها علي شراء الغذاء. وتشير الجارديان إلي ان انخفاض سعر الجنيه بنحو12% منذ ديسمبر الماضي أثر سلبا علي أسعار السلع الغذائية في أكبر دولة مستوردة للقمح في العالم, خاصة في ظل تراجع قدرة البنك المركزي علي التدخل للحفاظ علي سعر الجنيه أمام الدولار. ونقلت الصحيفة عن جيمس موران مندوب الاتحاد الأوروبي في مصر إن مصر تعاني من أزمة واضحة, حيث تراجع الاحتياطي النقدي من36 مليار دولار إلي14,4 مليار دولار خلال نحو عامين ونصف, وهو ما يكفي لاستيراد السلع الرئيسية لأقل من3 أشهر فقط وهو ما يمثل خطورة حقيقية علي الاقتصاد المصري. ويقول مدير شركة للاستثمار الزراعي تنتج البطاطس والبرتقال إن إنتاج الشركة تأثر سلبا بارتفاع أسعار الأسمدة والماكينات والجرارات ونقص السولار. وأوضحت الصحيفة أن الفلاح المصري أصبح مضطرا لبيع السلع الغذائية بأسعار مرتفعة في ظل الارتفاع الشديد لتكلفة الإنتاج.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.