فتيات إيرانيات يعملن في الدعارة بدوام جزئي والشرطة تغض النظر

0

 

مع اشتداد التداعيات الخاصة بالعقوبات الغربية المفروضة على إيران، يواجه كثير من المواطنين صعوبات في توفير لقمة العيش، ما أدى لإجبار بعض الفتيات المتعلمات صغيرات السن للعمل في مجال الدعارة، بدوام جزئي.
باريسا اسم مستعار لفتاة قررت أن تتحدث عن تلك الظاهرة الجديدة في المجتمع الإيراني مع صحيفة واشنطن تايمز الأميركية. وباريسا هذه (23 عامًا) تتسم بالذكاء والثقة بالنفس، وتنتمي للطبقة المتوسطة في البلاد، كما تحمل درجة بكالوريوس في هندسة الكمبيوتر من جامعة آزاد الإسلامية. قالت إنها تبيع جسدها في أيام عطلة نهاية الأسبوع في الشوارع بشمال طهران لتكسب المال.
وأوضحت باريسا أنها تحصل في المرة الواحدة على مبلغ يقدر بـ 80 دولارًا، ما يعادل ثلاثة أخماس ما كانت تحصل عليه شهريًا من شركة تقنية متوسطة الحجم، قبل فقدانها وظيفتها منذ نحو خمسة أشهر. هذا بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الشبان الإيرانيين ذوات دوافع جنسية، ينتمون إلى أسر غنية، ولديهم الرغبة والقدرة على التجول بالشوارع من أجل البحث عن المتعة في مقابل المال.
وقالت باريسا: "ما هو الخيار المتاح أمامي؟ فإن تركت طهران وعدت إلى خرم آباد، فهذا يعني عودتي بخفي حنين، ووالداي لن يسعهما مساعدتي في ظل ارتفاع الأسعار".
لم يكن ممكنًا!
معروف أن العقوبات الدولية المفروضة منذ مدة طويلة على إيران بسبب برنامجها النووي تلقي بظلالها على اقتصاد البلاد، حيث تُضيِّق الخناق على مصرفها المركزي وصناعتها النفطية.
وفي مقابل ذلك، يحرص المسؤولون الإيرانيون على أن يؤكدوا مرارًا وتكرارًا أن برنامجهم مخصص لأغراض سلمية، وأنه لا يرتبط من قريب أو من بعيد بما يتردد في الغرب عن مساع يتم بذلها من أجل امتلاك السلاح النووي.
وعبّر أحد جيران باريسا، وهو رجل ميسور الحال، عن غضبه من تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وأضاف متحدثًا للصحيفة: " يبيع بناتنا أنفسهن في الشوارع، وهو المشهد الذي لم يكن ممكنًا أن تراه هنا قبل خمسة أو ستة أعوام، وكل ما يمكن للمرشد الأعلى علي الخامنئي أن يتحدث عنه هو البرنامج النووي… أي برنامج نووي؟ وماذا فعل هذا النظام العتيق خلال 30 عامًا؟".
غض نظر
لفتت باريسا إلى أن الشرطة لا تضايقها اثناء مزاولتها نشاطها في الدعارة، في حين أوضحت واشنطن تايمز أن العقوبة المنصوص عليها في إيران بخصوص فتيات الليل وزبائنهم تصل إلى 100 جلدة والحكم بالسجن.
ومن الممكن إعدام الفتاة أو المرأة إن كانت متزوجة، لكن الصحيفة أكدت أنه في ظل النظام القضائي الفاسد في البلاد، من الممكن أن يتم شراء رجل الشرطة مقابل بضعة دولارات. 
وأضافت الصحيفة أن فتيات الليل يتفاوضن على قيمة المقابل المادي في شوارع بشمال طهران مع الزبائن عبر نوافذ سياراتهم، وأنهن يتوجهن مع الزبائن في بعض الأحيان ليحصلن على المال في نهاية السهرة، وإن كانت تلك الطريقة تسفر غالبًا عن حدوث خلافات حادة.
وأشارت باريسا إلى حقيقة شعورها بالقلق والخوف على حياتها، رغم أنها ما تزال على ما يرام حتى الآن، مؤكدةً أنها تعرف كيف تعامل الناس.
قالت: "لم يعد يهتم أحد بمثل هذه الأمور، ولا حتى في طهران، وبالتأكيد من يدفعون لي مقابل قضاء بعض الوقت معي لا يكترثون لدينهم".
 
أشرف أبو جلالة 
إيلاف
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.