البرغوثي من سجنه ينتقد تنفيذية المنظمة: يطالب بتصعيد المقاومة ورفض تعديل حدود 67

0

 

دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح  الأسير في السجون الاسرائيلية مروان البرغوثي، إلى تصعيد المقاومة ضد إسرائيل، مشدداً على التمسك بحق العودة ورفض التنازل عنه.
 
وقال البرغوثي في بيان من سجنه، في الذكرى 65 لـ”لنكبة :  ندعو شعبنا في كل مكان إلى إحياء ذكرى النكبة بمزيد من النضال والكفاح وتصعيد وتيرة مقاومة الاحتلال والاستيطان.
 
وشدد على أن حق العودة للاجئين هو حق أصيل ومقدس لا يخضع للمساومة مطلقاً، وشعبنا لم يفوض أحداً للتنازل عن هذا الحق الذي كفلته القرارات الدولية وبخاصة القرار 194 معتبراً أن حق العودة هو محط إجماع الفلسطينيين في كل مكان، وسيواصل شعبنا كفاحه من أجل العودة باعتبار ذلك الهدف الأنبل والأقدس لكفاح شعبنا طوال العقود الماضية.
 
وأعلن البرغوثي رفضه أي محاولات للمس بالثوابت الوطنية ومحاولات الالتفاف عليها، متمسكاً بـالإصرار على الانسحاب الشامل والكامل لقوات الاحتلال لحدود عام 1967، والإقرار بحق شعبنا في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس كاملة السيادة على حدود 1967، والالتزام بتنفيذ القرار 194، وتحرير كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.
 
وانتقد محاولات استئناف المفاوضات مع إسرائيل دون تلبية المطالب الفلسطينية، قائلاً أن أي محاولة لاستئناف المفاوضات قبل التزام حكومة إسرائيل الواضح والصريح بهذه الشروط سيلحق ضرراً بالغاً بالمصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني.
 
وشدد على رفض إدخال أي تعديلات على حدود 1967 وقال إن ذلك أمر مرفوض جملةً وتفصيلاً ونعتبره مسّاً بالثوابت الوطنية وتقديم تنازلات مجانية للاحتلال الإسرائيل”، في انتقاد مباشر لموقف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي أبدت موافقة على إجراء تعديل طفيف.
 
يشار الى ان السلطات الاسرائيلية اعتقلت البرغوثي في 15 ابريل /نيسان2002 ، بعد ملاحقة طويلة في مدينة رام الله وحكمت عليه بالسجن المؤبد 5 مرات وأربعين عاما،لاتهامه باشعال انتفاضة الأقصى ،والتورط في أعمال قتل اسرائيليين.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.