(حماس) تستدعى 30 عنصرا من (فتح) بغزة للتحقيق

0

 

كشفت آمال حمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بقطاع غزة، عن أن حماس استدعت منذ صباح الاثنين 30 كادرا من كوادر الحركة من جميع أنحاء قطاع غزة للتحقيق في مقراتها، معتبرة أن ممارساتها تصب في سياق عدم جدية حماس بالمصالحة وعدم تنفيذ ما جرى التوافق عليها بالقاهرة والدوحة.
 
وقالت حمد: إن حركة حماس ليست لديها مؤشرات جدية لإتمام عملية المصالحة. مشيرة إلى أن ممارساتها على الأرض في قطاع غزة هي رسائل أكثر بعدًا لقيادتها في الخارج، عشية جلسة المصالحة المقررة غداً في القاهرة بين فتح وحماس للتواصل مع أجل تشكيل حكومة التوافق الوطني.
 
واعتبرت حمد التي منعت صباح اليوم من مغادرة غزة إلى رام الله للعلاج من قبل أمن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بالقوة، في تصريح خاص لوكالة فلسطين برس للأنباء: "ما يجري هو رسائل من قيادة حماس في غزة لرفض المصالحة وتشكيل الحكومة لأنهم معنيون بإبقاء إمارة حماس في غزة على حالها".
 
وأوضحت حمد في حديثها، أن حركة حماس رفضت جميع التدخلات من قبل القوى الوطنية والإسلامية والشخصيات الاعتبارية للسماح لها بالمغادرة إلى رام الله للعلاج. مشيرة إلى أن هذه هي المرة الرابعة خلال الشهر الجاري الذي تمنع خلالها من مغادرة قطاع غزة.
 
وأضافت: "رغم كل الاستدعاءات إحساسنا أن حماس غير راغبة في المصالحة وتنفيذ الاتفاقيات، نحن سنضغط بكل السبل باتجاه تنفيذ اتفاق المصالحة وسنسعى بكل جهدنا باتجاه تشكيل حكومة التوافق الوطني لأن عدونا هو العدو الصهيوني وليس الشعب الفلسطيني ومطلوب أن نوحد جهودنا تجاه هذا العدو الذي يسرق أراضينا في الضفة والقدس وتجاه ممارسات الاحتلال ضد الأسرى، وسنبقى حريصين على وحدتنا ونأمل من حماس أن تنحاز لمصالحة الشعب الفلسطيني وأن تغلب المصالحة على مصالحها الضيقة لإنهاء الانقسام".
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.