القوات السورية تنذر سكان مدينة القصير بوجوب مغادرتها والكتائب المقاتلة تستهدف مطارا عسكريا بالرقة - وطن يغرد خارج السرب

القوات السورية تنذر سكان مدينة القصير بوجوب مغادرتها والكتائب المقاتلة تستهدف مطارا عسكريا بالرقة

0

 

 القت القوات النظامية السورية منشورات تدعو سكان مدينة القصير التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة حمص (وسط) إلى مغادرتها، محذرة من هجوم على المدينة التي تحاصرها في حال عدم استسلام المقاتلين، بحسب ما افاد مصدر عسكري سوري وكالة فرانس برس الجمعة.
 
وقال المصدر الذي رفض كشف هويته ان “منشورات القيت فوق القصير تدعو السكان إلى مغادرة المدينة، وفيها خارطة لطريق آمن يمكنهم من خلاله إخلاءها، لان الهجوم على المدينة بات قريبا في حال لم يستسلم المسلحون”.
 
وتحقق القوات النظامية مدعومة من اللجان الشعبية المؤيدة لها وعناصر من حزب الله اللبناني حليف نظام الرئيس بشار الأسد، تقدما في مجمل ريف القصير وصولا الى المدينة التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون منذ اكثر من عام.
 
وافاد ناشطون ان المدينة التي يعتقد أن عدد المقيمين الحاليين فيها يقارب 25 الف نسمة، باتت محاصرة من ثلاث جهات.
 
وتعد منطقة القصير الحدودية مع لبنان، صلة وصل اساسية بين دمشق ومناطق الساحل السوري. ونقل زوار لبنانيون التقوا الاسد الشهر الماضي ان قواته تخوض “معركة أساسية” في القصير.
 
وأقر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله مؤخرا بان عناصر من حزبه يقاتلون في ريف القصير، مشددا على انهم يقومون “بالدفاع″ عن قرى سورية حدودية يقطنها لبنانيون شيعة.
 
وأدت اعمال العنف الخميس إلى مقتل 72 شخصا في مناطق سورية مختلفة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في سوريا.
 
ومن جانب آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “الكتائب المقاتلة استهدفت مطار الطبقة العسكري بمحافظة الرقة شمال وسط سورية بعدد من قذائف الهاون”.
 
وذكر المرصد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه الجمعة، أن هناك “أنباء عن قتلى في صفوف القوات النظامية المتمركزة في المطار”.
 
وقال إن اشتباكات دارت عند أطراف حي (برزة) بالعاصمة دمشق بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية، مشيرا إلى أن الكتائب المقاتلة سيطرت على دبابة تابعة للقوات النظامية في مخيم الحسينية بريف دمشق.
 
وأوضح المرصد أن مناطق في بلدة معضمية الشام والغوطة الغربية بريف دمشق تعرضت لقصف من قبل القوات النظامية المتمركزة على جبال الفرقة الرابعة.
 
وقال إن “حي الوعر بمحافظة حمص وسط سورية تعرض لقصف عنيف من قبل القوات النظامية مما ادى لاستشهاد ثلاثة من عائلة واحدة هم رجل وسيدتان بالتزامن مع اشتباكات دارت بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في الحي”.
 
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More