الخميس, أغسطس 18, 2022
الرئيسيةتقاريرخرائط جديدة ترسم في الشرق الأوسط: تقسيم المقسم وتفتيت المفتت

خرائط جديدة ترسم في الشرق الأوسط: تقسيم المقسم وتفتيت المفتت

- Advertisement -

 

تقسيم المقسم وتفتيت المفتت خلاصة عبرت عنها أربع دراسات ناقشت كيفية إعادة رسم خريطة لأجزاء من العالم نشرها مركز الزيتونة للدراسات تحت عنوان «الشرق الأوسط: خرائط جديدة ترسم».
 
الدراسة الأولى حملت عنوان «الشرق الأوسط في مرحلة الإعمار»، وفيها يرى ألوف بن، رئيس تحرير صحيفة هآريتس الإسرائيلية، أن الانتفاضات الشعبية المتصاعدة والصراعات الداخلية ستؤدي إلى إعادة رسم خرائط إقليمية تختلف في جوهرها عن اتفاقية سايكس بيكو التي تحل هذا الشهر الذكرى السابعة والتسعون لتوقيعها، تلك الاتفاقية التي قسّمت الشرق الأوسط إلى دول منفصلة الآن. وتقول الدراسة إنه من الواضح اليوم أن الخريطة التي سترسم خلال الأعوام القادمة سوف تكشف النقاب عن دول مستقلة جديدة أو متجددة كجنوب السودان وكردستان وفلسطين وبرقة بشرق ليبيا  وجنوب اليمن.
 
ولا تخفي الدراسة أن هناك مخطّطات لتقسيم سوريا إلى دويلات للسنة والعلويين والدروز ومختلف الطوائف والإثنيات التي تشكّل الدولة السورية التي تشهد صراعا اليوم بدايته تأثرّت بالانتفاضة التونسية والمصرية لكنه تصاعد اليوم وأضحى أكثر دموية وخطورة كاشفا عن مخططات أعمق تستهدف تغيير المنطقة ككل. وهذه التقسيمات التي تتحدّث عنها الدراسة ستقوم وفق مبدأ تقرير المصير .
 
هذه الخطة التقسيمية، تدخل في إطار سياسة إسرائيل، حيث يوضّح ألوف بن أنه كلما زاد عدد الدول في المنطقة كلما سهل على اسرائيل المناورة بينها.
 
يقول ألوف: «لقد تم تحديد حدود منطقة الشرق الأوسط بين سنتي 1916 و1922 في خضم مفاوضات شملت قوى أوروبية، حيث تم إجراء هذه المفاوضات في أروقة فصور مهيبة بين مسؤولين يرتدون بدلات رسمية وربطات عنق.
 
 غير أن هذه الحدود يتم إعادة رسمها في القرن الواحد والعشرين لكن على أسس القوة والحروب والانتفاضات الشعبية. بدأ هذا التوجّه مع غزو العراق بسحق النظام المركزي للدولة وفرض جيوب عرقية، تلاه الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وفرض حركة حماس سيطرتها وإقامة دولة الأمر الواقع، ومن ثمة جاء الاستفتاء على تقسيم السودان على ركام حرب داخلية طويلة وقاسية. إثر ذلك تمّ التسريع في وتيرة هذه العملية مع ولادة الربيع العربي».
 
كيف ندير العالم
 
يستشهد ألوف بن على قراءته هذه بكتاب «How to run the world « (كيف ندير العالم) الصادر قبيل أحداث تونس ومصر  وفيه يتوقّع الباحث بمؤسسة أميركا الجديدة، باراج خانا، وصول عدد الدول المستقلة في العالم من 200 إلى 300 خلال العقود القادمة.  وهذا التوالد للدول سيتم عبر عملية الانشطار.  ويرى خانا أن الدول تمر بمرحلة «أزمة ما بعد الاستعمار» فالعديد من الدول ولدت من مستعمرات سابقة وشهدت فسادا وانفجارا سكانيا وبنى تحتية متداعية كما عانت من وصول ديكتاتوريات إلى الحكم وهو ما يفسر التقلبات الفجائية بالبلاد العربية.
 
ويعتبر أن الحدود القائمة هي من أهم مسببات الصراعات الداخلية في اليمن وباكستان وأفغانستان والكونغو، ويصنّف الحرب في العراق وأفغانستان على أنها ليست حروبا أميركية بالخالص، بل إن تلك الدول هي بمثابة ذخائر غير متفجّرة خلقتها الحروب الأوروبية وأشعلت أميركا فتيلها.
 
ويطالب خانا أميركا والقوى العظمى بتلافي أخطاء تقسيم الحدود القديمة برسم حدود جديدة بموافقة الأمم المتحدة وتشييد بنية تحتية تؤمن أسسا اقتصادية سليمة، بما يحرر شعوب المنطقة من الاعتماد على الجيران الأقوياء.
 
سايكس بيكو
 
يقف ألوف بن مطوّلا عند اتفاقية سايكس بيكو، وما جاء في كتاب «كيف ندير العالم» حول هذا الموضوع، قائلا: «في أوائل القرن العشرين، سيطرت القوى الغربية على آسيا وأفريقيا، حيث عثرت على الثروات في منطقة الشرق الأوسط. وفي سنة 1916 قام المسؤول البريطاني مارك سايكس والدبلوماسي الفرنسي بيكو بالتوقيع على اتفاق مشترك بالنيابة عن حكومتهما، يقضي بتقسيم مؤقّت للإمبراطورية العثمانية التي كانت تحابي ألمانيا ضدّ الحلفاء.
 
 لكن وثيقة الاتفاق وخارطته كانت مجرّد نظريات… في جوهر الأمر قامت حكومتا سايكس وبيكو بمنح سوريا وجزء من فلسطين لفرنسا، ومنح العراق في وقت لاحق لبريطانيا»…
 
بعيد التوصل إلى اتفاق مع بيكو، كان سايكس يهم بالتوجه إلى سان بطرسبرغ، عاصمة الإمبراطورية القيصرية، بغية تقديم تفاصيل الاتفاق للروس الذين كانوا يطمحون إلى السيطرة على إسطنبول، عاصمة الإمبراطورية العثمانية والوصول إلى مياه المتوسّط.
 
في طريقه إلى روسيا، اجتمع سايكس بالقبطان وليام ريغينالد هول قائد الاستخبارات البحرية الملكية البريطانية في لندن، حيث أطلعه على الخريطة. في المقابل، أخبره هول أن بريطانيا يجب أن ترسل قواتها إلى فلسطين وعندئذ فقط سينتقل العرب للحرب إلى جانبنا.
 
 «القوة هي أفضل وسيلة للتعامل مع العرب»، هذا ما قاله ضابط المخابرات للدبلوماسي أو باللغة المتداولة في الخطاب الإسرائيلي اليوم «الشيء الوحيد الذي يفهمه العرب هو القوة».
 
هنا، اقتنع سايكس بأن الاتفاق الذي اختلقه مع الفرنسيين سيرضي الشريف حسين، وريث السلالة الهاشمية في الحجاز، الذي كان يسعى لاستقلال شعبه عن الإمبراطورية العثمانية مقابل الحصول على الدعم البريطاني.
 
ثم فاجأ هول جليسه بإدخاله عاملا جديدا إلى معادلة القوة وهو اليهود، الذين امتلكوا قاعدة مادية قوية، إلى جانب إظهارهم لمصلحة سياسية قوية في البلاد، على حد تعبير هول. هنا، دهش سايكس، فهو لم يسمع بالصهيونية قبل الآن، لذا هرع إلى عقد اجتماع مع الوزير اليهودي في وزارة الحرب البريطانية هيربيرت صموئيل ، طالبا منه المزيد من التفسير والتوضيح.
 
هذه كانت بداية عملية أدت لاحقا إلى إعلان وعد بلفور، وغزو فلسطين، وإعلان الانتداب البريطاني، وتنصيب صموئيل أول مفوض سام لديها هناك.
 
عند هذه النقطة، بدأت تُنثر بذور النقمة في قلوب العرب تجاه هذه القوى الغربية التي قامت بتفكيك المنطقة ومن ثم إعادة إنشاء أمم ودول جديدة في الشرق الأوسط، وتوجت ذلك بمنح فلسطين لليهود.
 
 أما الحدود النهائية للشرق الأوسط، فقد وضعها وينستون تشرشل، وزير الاستعمار آنذاك، وذلك في مؤتمر القاهرة سنة 1922، والذي فصل شرق الأردن عن حدود ولاية فلسطين، لكن سرعان ما نعى اليمين الإسرائيلي هذا الاقتطاع حتى يومنا هذا. 
 
الحل في الصراع
 
مع انتهاء عهد الاستعمار، شكلت مسألة المحافظة على هذه الحدود الأسس للأنظمة السياسية في المنطقة، حتى ولو لم ترض الكثير من الشعوب مثل الأكراد الذين تم تقسيمهم ما بين العراق وتركيا وسوريا وإيران.
 
 وقد تمثلت ردة الفعل العربية تجاه الاستعمار في موقف الرئيس المصري جمال عبد الناصر ومبدأ القومية العربية الشهير، لكنها بلغت ذروتها في توحيد سوريا مع مصر وما سمي لاحقا بـ»الجمهورية العربية المتحدة» في نهاية الخمسينات رغم أنها تجربة لم تعمّر طويلا.
 
اليوم، وبعد مرور حوالي عشرة عقود على اتفاقية ساكس بيكو، تعود مقومات الاتفاقية نفسها إلى الظهور، وإن اختلف اللاعبون. وهؤلاء اللاعبون هم بالأساس، وفق ألوف بن، أميركا وإسرائيل.
 
ومظاهر التقسيم الجديدة بدأت على إثر الانسحاب الأميركي من العراق الذي مهّد الطريق للأكراد للمطالبة بإقليمهم المستقلّ على الرغم من المعارضة التركية.
 
ويضيف ألوف: «من جانبهم أخذ الفلسطينيون على عاتقهم  السعي للحصول على اعتراف دولي بدولتهم على الرغم من الاعتراضات الإسرائيلية أيضا». وفي شمال أفريقيا، التي شهدت أغلب دولها انتفاضات شعبية غيّرت قليلا من ملامح الحكم فيها، يشير ألوف بن إلى ما يحدث في ليبيا اليوم من تداعيات لثورة 17 فبراير التي أدّت إلى سقوط نظام معمر القذافي.
 
في هذا الإطار يقول بن من الممكن أن نعاين تفككا داخليا في دول ليبيا واليمن حيث تتصاعد التوترات بشكل جدّي بين القبائل والجماعات. وتظهر المطالبات بقيام حكومة أقلية تفرض نفسها على الأكثرية الشعبية. لقد تم تقسيم اليمن في السابق، وربما يعيد التاريخ نفسه، وتنفصل لتصبح دولة في الجنوب، وأخرى في الشمال.
 
والحرب التي دارت في ليبيا بين القذافي ومعارضيه قسّمت البلاد بين برقة، معقل الثوار شرقي البلاد من جهة، وطرابلس، التي كانت تحت سيطرة القذافي من جهة أخرى.
 
ودخول القوات الغربية إلى جانب الثوار في ثورة 17 فبراير لإسقاط القذافي يظهر، وفق ألوف بن، رغبتها الجامحة في إنشــاء مستعــمرة تبــقى في مجــال نفوذها ومحاذية للحدود مع مصر التي قد تتحول إلى جمهورية إسلامية معادية للغرب.
 
ويعود ألوف بن ليربط بين مجريات توقيع اتفاقية سايكس بيكو القديمة ومخططات سايكس بيكو الجديدة، فيشير إلى الحرب التي درات بين القوات البريطانية، بقيادة مونتغموري، والقوات الألمانية، بقيادة رومل، خلال الحرب العالمية الثانية والتي دارت في نفس المكان. وسعت القوات البريطانية حينها إلى حماية الجناح الشرقي لمصر حيث قناة السويس.
 
وتخلص الدراسة إلى أن مصلحة القوى الغربية وإسرائيل تقتضي وجود شرق أوسط متشرذم ومتصارع، لذا هي تحارب ضد نزعات العروبة والقومية التي من شأنها أن تساهم في تقوية هذه المنطقة، ولن تقف حجر عثرة في طريق عمليات التقسيم القائمة في دول المنطقة بل هي تساهم في ذلك وتدعم تلك العمليات من أجل إعادة فرض قوتها ونفوذها في المنطقة بأسرها.
 
 
 
معاهدة سايكس بيكو
 
عقدت فرنسا وبريطانيا في 16 أيار -مايو 1916 معاهدة سرية لاقتسام المشرق العربي فيما بينهما، وذلك بينما كانت نيران الحرب العالمية الأولى مستعرة بين  بريطانيا وفرنسا وحلفائها من جهة والدولة العثمانية وألمانيا وحلفائهما من جهة ثانية.
 
وبموجب معاهدة سايكس ـ بيكو، قسمت بريطانيا وفرنسا المشرق العربي ـ باستثناء شبه الجزيرة العربية ـ إلى خمس مناطق، ثلاث مناطق ساحلية هي: السواحل اللبنانية السورية وأعطيت لفرنسا والسواحل العراقية من بغداد إلى البصرة وأعطيت لبريطانيا وفلسطين ايضا أعطيت لبريطانيا، ثم منطقتين داخليتين رمز لهما بحرفي (أ) للمنطقة الداخلية السورية، و(ب) للمنطقة الداخلية العراقية.
 
وظلت معاهدة سايكس-بيكو سرا  لا يدري به العرب، إلى أن نشرتها الحكومة السوفياتية في روسيا بعد الثورة الشيوعية سنة 1917. وعندما سارعت بريطانيا إلى طمأنة العرب إلى أن المعاهدة أصبحت ملغاة بعد انسحاب روسيا من الحرب وانضمام العرب إلى جانب الحلفاء. أما الزعماء الصهيونيون فقد احتجوا عليها لدى الحكومة البريطانية، على أساس أن تدويل فلسطين يتنافى وفكرة الوطن القومي اليهودي، فأكدت لهم ان التدويل هو مجرد خطوة مرحلية تكتيكية أملاها موقف فرنسا وروسيا، اللتين كانت لهما مطامع عديدة أيضا في فلسطين، وأنها أي بريطانيا ستعمل لإلغائه، الأمر الذي أكده فعلا صدور تصريح بلفور.
 
وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث