تصريحات لرئيس (هيئة الأمر بالمعروف) السعودية تشعل (تويتر): المتشددون على خطى (أبو جهل)

0

 

ذكر الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المملكة العربية السعودية أن هناك من يريد للهيئة أن تتجه منحى البطش والتسلط .
وفي كلمة ألقاها في إثنينية عبد المقصود خوجة بجدة أول أمس، قال الدكتور آل الشيخ إنه تعرض لهجوم من قبل من وصفهم بالمتشددين – رفض تسميتهم -، مشيرا إلى أنهم اتهموه بمحاولة التغريب، واصفا إياهم بالسير على خطى "أبي لهب" عم الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذي مات على الكفر وسام المسلمين في مكة سوء العذاب، وجهيمان الذي اقتحم الحرم المكي عام 1979، في إشارة منه إلى التشدد.
وعزا آل الشيخ هذا الهجوم الموجه ضده إلى قيامه بإلغاء نظام المتعاونين في الهيئة، مشيرا إلى أن هيئته تواجه حملة شرسة في محاولة للضغط عليه لعدم التساهل في التستر، وفقا لصحيفة الحياة.
وبرر الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ منع المتعاونين بصعوبة تحديد هوية الشخص المخطئ الذي يسيء لهذه الشعيرة بقصد أو بدون قصد وهم عشرات الآلاف، ومنهم عسكريون وموظفون وطلاب، كما أن منهم عاطلين يرى كل واحد منهم أنه الحاكم بأمر الله.
وقد استثارت هذه الكلمات تغريدات المتابعين على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وأطلقوا "هاشتاج" حول الأمر، حيث تباينت الآراء ما بين مؤيد ومعارض. وعلَّق عبد المجيد بن نشار على تشبيه الدكتور عبد اللطيف معارضيه المسلمين بأبي لهب، فقال: "تمييع الدين وصل بجعل الموحد مثل المشرك"
بينما دافع سعد العضياني عن تلك المقولة بتعليقه: " هو ماوصفه بأبو لهب لكن وضعهم الثنين في منهج واحد وكأنهم متشابهين".
وتوالت التعليقات ما بين مؤيد لهذا التصريح واعتباره صفعة لمن يتطاول على العلماء، وبين معارض يرى أنه في ذلك دعوة للتساهل والتفريط في شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والاعتراض كذلك على وصف المعارضين بأبي لهب وجهيمان.
وقالت إحدى المغردات: "ﻻ نريد نهج جهيمان..وﻻ نهج التمييع للدين وانحرافه عن منهج السلف الصالح والسنة النبوية الشريفة".
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.