المالكي مهددا المتظاهرين السنة: لو كنتم ببلد آخر لقصفوكم بالطائرات

0

 

 هدَّد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المعتصمين السنة بالقصف بالطائرات، مشيرا إلى أنه صبر صبرا كثيرا عليهم، وأن بعض مطالبهم يستحيل تنفيذها.
واعتبر المالكي في حديث لصحيفة "الحياة" اللندنية أنه صبر على المعتصمين في الساحات، الذين لو كانوا موجودين في دولة عربية أخرى لقُصفوا بالطائرات!
وأضاف أن بعض مطالب المتظاهرين مطالب سياسية لحزب البعث، وهي غير قابلة للتنفيذ، لأن إطلاق كل من ولغ في الدماء أو الانتماء للقاعدة لن يفرج عنه.
وأشار رئيس الحكومة العراقية الذي ينتمي إلى الطائفة الشيعية الموالي لإيران أن ما وصفها بـ"مطالب إلغاء الدستور" وتقسيم العراق والطائفية لن يستجاب لها، معتبراً أن هذا يشكل إلغاء للدستور ودخولا في المجهول.
ولفت إلى وجود مطالب واقعية مثل الإفراج عن المعتقلين وهذه طبيعية مرحب بها، مشيرا إلى أنه تم الافراج عن الكثير من السجناء.
وفي سياق مختلف، أوضح المالكي، أنه يسعى إلى ترتيب العلاقة مع السعودية، وأن البلدين يتجهان إلى توقيع اتفاق لتبادل السجناء، مؤكدا أن ملف السجناء السعوديين سيطوى قريباً.
وقال "وقّعت على إطلاق السجناء السعوديين الذين تجاوزوا الحدود، والإفراج عنهم في طور إجراءات وزارة العدل، ومن ولغ في الدم أمره قضائي لا إجرائي، ونحن نتجه إلى توقيع اتفاق لتبادل السجناء بين البلدين".
يشار إلى أن قوات نوري المالكي أقدمت في 23 أبريل الماضي على اقتحام ساحة الحويجة، إحدى ساحات الاعتصام في كركوك العراقية، ما أدى إلى مقتل عشرات المعتصمين، وذلك بعد مرور أربعة أشهر على بدء الاعتصام، ورفض المالكي الاستجابة لمطالب المتظاهرين التي أيدتها بعض القوى الشيعية. 
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.