كيف يقيس (تويتر) حالتك النفسية

0

 

أصبح بالإمكان التعرف على الحالة النفسية التي تجمع الأشخاص في دولة ما، إثر التقنية الجديدة التي توصل اليها تقنيون أميركيون عبر موقع تويتر الشهير.
 
البرنامج المتخصص يدعى "هيدونومتر" حيث يجمع معطيات من موقع تويتر منذ خمس سنوات، ويقيس التحسنات والتراجعات في مزاج المستخدمين. ويرتكز برنامج القياس هذا على نحو عشرة آلاف كلمة مصنفة في مقياس من تسع درجات، فكلمة "سعيد" درجتها 8,3، أما أدنى الكلمات رتبة في مقياس السعادة فهي "حادث" ودرجتها 2,6، و"حرب" ودرجتها 1,8، و"سجن" ودرجتها 1,76.
 
ويحلل البرنامج 10% من كل التغريدات المكتوبة باللغة الانكليزية، ويعطي فكرة عن المزاج العام لمستخدمي الانترنت، ولا سيما في الولايات المتحدة.
 
"هيدونومتر" يجمع يومياً نحو 50 مليون تغريدة من كل أنحاء العالم، ولاحظ أن اليوم الذي شهد انفجار ماراتون بوسطن، كان الأكثر حزنا لدى مستخدمي الانترنت منذ خمس سنوات، يليه يوم الرابع عشر من ديسمبر الماضي الذي قتل فيه عشرون طفلا في مدرسة في نيوتاون.
 
إلا أن برنامج التقنية الجديدة لا يخلو من الأخطاء، فيوم مقتل أسامة بن لادن كان من أكثر الأيام حزناً بحسب البرنامج، ومرد ذلك إلى استخدام عباردات "موت" و"قتل" في التغريدات.
 
وإلى جانب تغريدات تويتر يسعى مصممو هذا البرنامج إلى إدراج معطيات جديدة فيه، من غوغل ونيويورك تايمز ومدونات. كما أن البرنامج يرصد حاليا فقط التغريدات باللغة الانكليزية، لكنه سيبدأ جمع بيانات بإثنتي عشرة لغة.
 
تعبير "هيدونوميتر" يعود للفيلسوف والاقتصادي الايرلندي فرانسيس ادغورث الذي أطلقها أواخر القرن التاسع عشر تعبيرا عن "آلة يمكنها قياس درجة سعادة الفرد".
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.