(نموت كي يحيا الوطن.. يحيا لمن)؟

0

 

 لا أدري لماذا يتميز العرب عن بقية شعوب الأرض بتلذذهم بالظلم والألم والعذاب والجور والاستغلال الذي يعانونه على أيدي أنظمتهم وحكوماتهم وجلاديهم. إنه نوع غريب من المازوخية العجيبة التي تحتاج إلى معالجة نفسية فورية. ولعل شعراءنا وفقهاءنا وبعض أدبائنا أسهموا بطريقة أو بأخرى في ترسيخ هذا الاستمتاع المرضي بالبطش والاضطهاد من باب أن الإنسان يجب أن يتحمل كل أنواع التنكيل التي ينزلها الوطن بساكنيه حتى لو داسهم ليل نهار وسامهم سوء العذاب. فالوطن في ثقافتنا العربية المريضة يتقدم على المواطن، والأرض العربية القاحلة الجرداء أهم من الإنسانية، ومسقط الرأس غال حتى لو طارت رؤوسنا وقدمنا طعاماً مفروماً للكلاب والقطط. أما آن الأوان لتلك الجوقة العربية الزاعقة التي ترفع سيف الوطنية الصدئ في وجه كل من يحاول أن ينتقد الوطن وحكامه ويكشف عورات الأوطان وسرطاناتها المتقيحة أن تبلع ألسنتها وتكف عن المتاجرة بالمشاعر الوطنية "عمّال على بطـال"؟ أليس هناك من لديه الشجاعة لأن يقول لهؤلاء الغوغائيين الذين ينصرون الوطن ظالماً أو مظلوماً: إن "الوطنية هي الملاذ الأخير للسفلة والأنذال" كما صاح الأديب الإنجليزي سامويل جونسون ذات مرة؟ إلى متى نتشدق ببيت الشعر السخيف: "بلادي وإن جارت عليّ عزيزة وأهلي وإن ضنوا عليّ كرام"؟ أليس مثل هذا الكلام الفارغ هو الذي أسهم في وجود الدولة التسلطية، ومنع تحقيق المواطنة بمفهومها الحديث في العالم العربي، وأعاق تقنين حقوق المواطن وتحديد واجبات الوطن وحكامه؟
 
إلى متى نردد العبارة المهترئة:"ما أجمل أن يموت الإنسان من أجل وطنه"؟ لماذا لا نقول:"ما أجمل أن يحيا الإنسان من أجل وطنه"؟ لماذا ترتكز ثقافتنا العربية المازوخية على الموت والعذاب لا الحياة والمتعة في جنبات الوطن؟ هل أخطأ أحد الساخرين عندما أعاد كتابة البيت الشهير المذكور آنفاً ليصبح: "بلادي وإن جارت علي حقيرة… وأهلي وإن جنوا علي لئام"؟ متى نتعلم من الأمم الحية التي وضعت الوطن عند حدوده ولم تعامله كإله يجب تقديسه حتى لو أهانك وأذلك صبح مساء؟ هناك مثل إنجليزي شهير يقول: "إن الوطن حيث القلب". فإذا كنت تعيش وتحب بلداً ما حتى لو لم تولد به فهو وطنك الحقيقي وليس مسقط رأسك الذي أخذ على عاتقه تجريدك من آدميتك منذ اللحظة التعيسة الأولى التي خرجت بها من رحم أمك. ما الفائدة أن تعيش في وطنك غريباً؟ أليست الغربة الداخلية أصعب وأقسى عشرات المرات من الغربة الخارجية؟ لماذا أدرك الغربيون هذه الحقيقة بينما مازال بعض مثقفينا الموتورين يؤنبون ويتطاولون على كل من ينبس ببنت شفة ضد أوطاننا المزعومة؟ إن المواطنة والديمقراطية ومنظومة حقوق الإنسان الحديثة هي التي جعلت المواطن الغربي يعتبر المكان الذي يعشقه هو وطنه الأصلي غير عابئ بالعواطف الوطنية التقليدية السخيفة. للأسف الشديد لقد استطاعت الأيديولوجيات "القومجية" العربية أن تضحك علينا بشعاراتها الكاذبة على مدى أكثر من خمسين عاماً، وأرغمتنا على التظاهر بحب الوطن رغماً عن أنوفنا رغم أن أفئدة الملايين في هذا "الوطن العربي" الجريح كانت دائماً تتوق إلى أوطان خارج "الوطن" لعلها تحقق شيئاً من آدميتها المسلوبة. ليت الشعوب العربية تنبهت إلى مقولة الإمام علي بن أبي طالب "كرم الله وجهه" عندما قال في عبارته المأثورة الشهيرة: "ليس هناك بلد أحب بك من بلد، خير البلاد ما حملك". ليتها تمسكت بتلك النصيحة العظيمة في وجه حملات المكارثية القومية العربية التي حاولت دائماً أن تجرّم كل من يتذمر من سياطها "الوطنية" متهمة إياه بالخيانة القومية، مع العلم أن أكثر من خان الأوطان وسلمها للأعداء على أطباق من ذهب هم رافعو الشعارات الوطنية والقومجية البائسة.
 
لقد غدت المشاعر الوطنية في "وطننا" العربي، وللأسف الشديد، كالمنتجات الوطنية التي تُعتبر عادة رديئة النوعية. ألم يصبح عدد الذين يريدون هجرة "الوطن" العربي أكبر بعشرات المرات من الذين يريدون البقاء فيه؟ لماذا أصبحت كلمة "وطن" بالنسبة للكثيرين من العرب مفردة بالية؟
 
ألم ينقطع نتاج أدباء المهجر الذي كان مفعماً بحب الوطن؟ ألم يتحفنا هؤلاء من قبل بأروع الشعر وأعذبه في حب الأوطان والتغني بجمالها عن بعد؟ ألم تصبح أعمالهم الأدبية التي ألـفوها في ديار الغربة في أوروبا وأمريكا الجنوبية والشمالية وغيرها جزءاً لا يتجزأ من الأدب العربي الحديث؟ أين أمثال إيليا أبي ماضي وجبران خليل جبران وشفيق المعلوف وفوزي المعلوف وبدوي الجبل ونسيب عريضة؟ هل مات الأدب المهجري بسبب العولمة وسهولة الاتصال والسفر بين الدول فقط، أم بعدما أصبح العديد من الأوطان العربية طارداً لمواطنيه؟ لماذا أصبح شعار المغترب العربي "أنا مهاجر يا نيّالي"؟ لماذا لم يعد المهاجرون العرب يتذكرون الوطن بأشعارهم العذبة مثل ذلك البيت الشعري الرقيق لرشيد أيوب: "يا ثلج قد هيجت أشجاني….. ذكرتني أهلي وأوطاني… بالله قل عني لجيراني…. مازال يرعى حرمة العهد"؟ هل تبلدت أحاسيسنا الوطنية؟ لماذا انعكست الآية الآن؟ لماذا" تغرورق" عين الإنسان العربي بدموع الحزن والأسى عندما يريد أن يعود إلى أرض الوطن؟ ربما لأن المنفى تحول إلى وطن حقيقي والوطن إلى منفى بعد أن أكل معظم أنظمتنا "الوطنية" الحاكمة وحاشياتها القمح وأغلب الزيوان.
 
ما أجمل كلمات الشاعر أحمد مطر عندما قال:" نموت كي يحيا الوطن.. يحيا لمن، يبقى التراب والعفن، نحن الوطن".
فيصل القاسم
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More