الخليل تنتفض خلال تشييع ابو حمدية: 21 اصابة برصاص الاحتلال

0

 

 لليوم الثالث على التوالي تستمر الاحتجاجات والمواجهات بين جنود الاحتلال والشبان في محافظة الخليل، على خلفية استشهاد الاسير ميسرة ابو حمدية بعد اصابته بسرطان الحنجرة جراء عدم تلقيه العلاج المناسب في سجون الاحتلال.
 
واصيب خلال مواجهات اليوم الخميس، 21 شابا بالرصاص المطاطي فيما اصيب مصور cnn بالرصاص الحي، كما اصيب العشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.
 
وكانت اعنف هذه المواجهات التي دارت بين الشبان وجنود الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، والتي تحولت لساحة معركة، بعد تشييع جثمان الشهيد ميسرة ابو حمدية الى مثواه الاخير في مقبرة الشهداء بضاحية البلدية، حيث قام خلالها الشبان برشق الجنود بالحجارة والزجاجات المشتعلة، فيما قام الجنود باطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان.
 
 
وأفاد ناصر قباجة مسؤول وحدة الكوارث في جمعية الهلال الاحمر لجنوب الضفة الغربية، بان طواقم ومتطوعي الهلال الاحمر عملت على اخلاء 21 شابا الى مستشفى الخليل الحكومي بعد اصابتهم بالرصاص المطاطي في مواجهات باب الزاوية وسط الخليل، كما تم نقل المصور الصحفي الاجنبي " دانييل بروجان" بعيار ناري في القدم نقل على اثرها للمستشفى لتلقي العلاج، كما قدمت طواقم الهلال والمتطوعين علاجات ميدانية لعدد كبير من المواطنين جراء استنشاقهم بالغاز المسيل للدموع.
 
واصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق في مخيمي العروب والفوار شمال وجنوب الخليل، خلال المواجهات التي اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال.
 
واندلعت مواجهات مماثلة في مدينتي يطا وحلحول حيث اصيب احد الشبان برصاصة مطاطية في حلحول نقل على اثرها للمستشفى لتلقي العلاج.
 
وفي بلدة بيت أمر، اصيب 7 جنود اسرائيليين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، وقام الشبان برشقهم بالحجارة.
 
 
وأفاد محمد عياد عوض الناطق الاعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت أمر، بأن قوة من جنود الاحتلال تمركزت فوق احد المنازل بالبلدة، وقامت باطلاق وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان الذين اعادوا هذه القنابل باتجاه الجنود وأمطروهم بالحجارة ما أدى لاصابة 7 جنود بحالات اختناق.
 
كما قام جنود الاحتلال باستهداف المنازل بقنابل الغاز المسيل للدموع في منطقة مثلث خرسا جنوب الخليل ما ادى لاصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.