الأولى منذ استعادة العلاقات.. ما أهمية زيارة وزير الخارجية الإيراني للسعودية؟

وطن- سافر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى المملكة العربية السعودية يوم الخميس ، في علامة فارقة أخرى في العلاقات السعودية الإيرانية التي تشهد تحسنا ملحوظا في الفترة الماضية.

والتقى أمير عبد اللهيان بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، حيث وناقش الجانبان التعاون في مجالات الأمن والاقتصاد والتجارة والبيئة وعمليات الإنقاذ. كما تحدثا عن قضايا في العالم الإسلامي ، بما في ذلك القضية الفلسطينية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إيرنا) عن الوزير الإيراني قوله إن العلاقات بين طهران والرياض تسير على المسار الصحيح.

أمير عبد اللهيان في السعودية
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان

وغرد عبداللهيان بعد الاجتماع قائلا: “أجريت مفاوضات مثمرة مع نظيري فيصل بن عبد الرحمن لمدة 3.5 ساعة في الرياض.. أجرينا مباحثات حول آخر الجهود لتوسيع العلاقات الثنائية والتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك بالإضافة إلى التطورات الإقليمية والدولية والإسلامية”

تعليق سعودي

من جانبه، قال الأمير فيصل إن المملكة حريصة على تعزيز التعاون الأمني ​​والاقتصادي بين البلدين، وأشار إلى أنه يتطلع إلى زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي للمملكة ، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

كما سيبدأ سفير إيران لدى المملكة العربية السعودية ، علي رضا عنياتي ، مهمته رسميًا خلال زيارة أمير عبد اللهيان، بحسب وكالة إرنا.

أهمية زيارة أمير عبد اللهيان في السعودية
أمير عبد اللهيان يزور السعودية

يُشار إلى أن المملكة العربية السعودية كانت قد قطعت العلاقات مع إيران في عام 2016 بعد أن هاجم محتجون السفارة السعودية في طهران رداً على إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر في المملكة. وفي مارس الماضي، اتفق البلدان على استئناف العلاقات في اتفاق توسطت فيه الصين.

ودعمت السعودية وإيران أطرافًا متعارضة في عدة صراعات إقليمية، أبرزها اليمن وسوريا. لكن في مايو، استأنفت المملكة العربية السعودية علاقاتها مع سوريا ، الحليف الرئيسي لإيران ، وأجرت الرياض هذا العام أيضًا محادثات سلام مع قوات الحوثي المدعومة من إيران في اليمن.

سبب أهمية الزيارة

وقال موقع المونيتور، إنّ زيارة الرياض هي الأولى التي يقوم بها أمير عبد اللهيان للمملكة منذ استئناف العلاقات بين إيران والمملكة العربية السعودية، حيث تمثل الرحلة مزيدا من التقدم في تحسين العلاقات الثنائية.

وكان أمير عبد اللهيان والأمير فيصل قد التقيا في أبريل الماضي بالعاصمة الصينية بكين ، وفي يونيو الماضي أعادت إيران فتح سفارتها في المملكة العربية السعودية.

التقى أمير عبد اللهيان بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان
التقى أمير عبد اللهيان بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان

لا تزال هناك بعض القضايا بين المملكة والجمهورية الإسلامية. في الآونة الأخيرة ، أعربت السعودية عن معارضتها لخطط إيران لتطوير حقل غاز الدرة في الخليج، حيث تطالب كل من المملكة والكويت بالحقل بأكمله ، بينما تطالب إيران بجزء شمالي.

في الإطار نفسه، اجتمع كبار المسؤولين العسكريين السعوديين والإيرانيين في موسكو يوم الخميس، حيث التقى نائب رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية عزيز ناصر زاده، مساعد وزير الدفاع السعودي طلال بن عبد الله العتيبي في مؤتمر موسكو للأمن الدولي.

وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن الاثنين اتفقا على التوصل إلى اتفاق بشأن تبادل الملحقين العسكريين في أقرب وقت ممكن.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث