دينا بعد تجسيدها دور المختونة في “حضرة العمدة”: “الختان يجعل المرأة معيوبة” (فيديو)

وطن– في تصريحات أثارت الجدل، تحدّثت الراقصة والفنانة المصرية المعروفة “دينا” عن دورها في مسلسل “حضرة العمدة” مع محمد رمضان، الذي جسّدت فيه دور امرأة مختونة، مشيرةً إلى أنّ الختان “يجعل السيدة معيوبة”، حسب وصفها.

وقالت دينا إنّ الختان يؤثر كثيراً على المرأة من الناحية النفسية والجسدية عندما تتزوج.

دينا تعلق على “الختان” ودورها في “حضرة العمدة”

والختان هو قَطع أو استئصال أعضاء تناسلية خارجية للأنثى، وغالباً ما تنطوي عملية الختان على استئصال أو قطع الشفرين والبظر، وتصفها منظمة الصحة العالمية بأنها أيّ إجراء يجرح أعضاء الأنثى التناسلية لأسباب غير طبية.

وقالت دينا خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “الحياة اليوم”، الذي يقدمه الإعلامي محمد مصطفى شردي على قناة “الحياة”: “الست اللى بيبقى معمولها ختان بيبقى عندها تضارب مشاعر فظيع”.

وأوضحت الفنانة دينا، أنّ مسلسل حضرة العمدة يناقش موضوعاً مهماً وهو موضوع ختان الإناث، ويناقش قضايا المرأة، متابعةً: “أحب الأدوار المركبة التي قدمتها”.

وأضافت، أنّ “الست اللى معمولها ختان هي مش وحشة بالعكس هي جميلة بس عندها مشكلة مش بإيدها تعالجها وهتكمل معاها طول العمر ولازم زوجها يساعدها”.

وعبّرت دينا عن سعادتها من تفاعل الناس مع دورها في مسلسل “حضرة العمدة”، مضيفةً أنّ “معجبيها قالوا لها فعلاّ طلعتي فلاحة وشكلك في الدور مختلف، وكل أصحابي قالوا إني أثرت فيهم”.

آثار الختان في مصر

وكان المجلس القومي للمرأة، نشر عبر صفحته في “فيسبوك” جزءاً من حوار بالحلقة الخامسة من مسلسل “حضرة العمدة”، للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، والتي سلّطت الضوء على حملات طرق الأبواب التي يقوم بها المجلس القومي للمرأة لنشر الوعي ببعض الرسائل الهامة الخاصة بتجريم ختان الإناث والإجراءات المتّخذة لردع المخالفين.

والإشارة إلى الآثار النفسية والجسدية لضحايا الختان، بمشاركة رائدات المجلس اللاتي ظهرن في الحلقة وهن يجبن القرية للتوعية، بالإضافة إلى مساعدة سيدات القرية في استخراج بطاقات الرقم القومي لهن.

ويحظر القانون في مصر الختان منذ عام 2008، وقد تصل عقوبة مرتكبيها من أطباء وغيرهم إلى السجن لمدة سبع سنوات إذا ثبتت إدانتهم بإجراء هذه العملية، وقد يواجه أيّ شخص يطلب إجراء العملية عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

ووفقًا لدراسة صادرة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونسيف” عام 2017، تحتل مصر المركز الرابع عالمياً والثالث على مستوى الدول العربية، من حيث عدد النساء اللاتي تعرضن لعمليات ختان.

وأشار تقرير اليونسيف حينها إلى أنّ نسبة انتشار ختان الإناث في مصر عام 2000 كانت تصل إلى 97 بالمئة، وسجّلت انخفاضاً عام 2015 إلى 92 بالمئة، ثم إلى 87 بالمئة عام 2016، إلا أنّ انتشار تلك الممارسة عاد إلى الصعود إلى نسبة 91% عام 2017.

ووفق تقرير لـ”بي بي سي“، وافق مجلس النواب المصري بتاريخ 28 مارس/آذار 2021 بأغلبية ثلثي أعضائه على مشروع قانون يغلّظ عقوبة ختان الإناث لتصل إلى السجن المشدد لمدة لا تقل عن 10 سنوات.

وبالإضافة إلى تغليظ العقوبة على مَن يجري عملية الختان، يفتح القانون الباب أمام معاقبة ولي الأمر الذي يحاول إجراء عملية الختان لابنته.

ونصّ القانون على “معاقبة كلّ مَن طلب ختان أنثى وتمّ ختانها بناء على طلبه بالسجن مدة لا تقل عن 5 سنوات، فإذا نشأ عن ذلك الفعل عاهة مستديمة تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 7 سنوات، أما إذا أفضى الفعل إلى الموت، فتكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 10 سنوات”.

حكم الختان في الإسلام

وبحسب فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية، فإنّ الختان من سنن الفطرة، وهو للذكور والإناث، إلا أنه واجب في الذكور وسنة ومكرمة في حق النساء.

وبحسب مجموع فتاوى ومقالات الشيخ عبد العزيز بن باز، فإنّ ختان البنات سنة، إذا وجد طبيب يُحسن ذلك أو طبيبة تحسن ذلك.

وفي مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين: حكم الختان محل خلاف، وأقرب الأقوال أن الختان واجب في حق الرجال، سنة في حق النساء.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا