مشاهد مروعة لا تُصدق لتعذيب الجمال جماعيا في “سوق برقاش” بمصر (فيديو)

وطن– قالت منظمة “بيتا” الأمريكية لحقوق الحيوانات، إنها رصدت تعاملًا عنيفًا وغير محتمل مع حيوانات الجمال في سوق “برقاش للإبل” بمحافظة الجيزة المصرية، واصفةً ما يجري فيه بـ”الفوضوية المسعورة والمخيفة”.

“سوق برقاش” ومقاطع صادمة لتعذيب الجمال

و”بيتا” منظمة غير ربحية تهدف إلى حماية الحيوانات، ولديها 389 موظفاً، وتزعم أنّ لديها أكثر من 5 ملايين من المؤيدين والأعضاء، وهي أكبر مجموعة لحماية حقوق الحيوانات في العالم.

ونشرت المنظمة مشاهدَ تعذيب واعتداءات شنيعة تتعرض لها جمال بسوق برقاش بمحافظة الجيزة في مصر.

ووثّقت المشاهد التي نشرتها المنظمة غير الربحية تعريض الجمال لأشكال مختلفة من العنف والإيذاء باستخدام عصي وسياط، بالإضافة إلى انتهاكات واعتداءات أخرى خلال نقلها من وإلى السوق.

وقالت المنظمة في تقرير لها، إنّ التجار في السوق يحملون العصي ويضربون الحيوانات بشكل روتيني في أثناء شرائها وبيعها أو المقايضة عليها، وسط ازدحام الشاحنات حتى تُصاب بجروح دموية.

فيما تكون أرجلها مقيدة ولا يمكنها التحرك بحرية. وأضافت أنّ أحد الجمال تم تقييده في مؤخرة شاحنة وجرّه في الشارع، ولم يتدخل أحد.

وينتهي المطاف بالعديد من الجمال التي تمّ شراؤها في أهم المواقع التاريخية في مصر، مثل الهرم الأكبر بالجيزة وموقع الدفن القديم في سقارة، حيث يتمّ استخدامها ليركب عليها السياح.

وأشارت المنظمة إلى أنه حتى بعد نهاية “سنوات العبودية”، لا تنتهي معاناة هذه الحيوانات، حيث يتمّ إعادتها إلى نفس السوق وإرسالها لمجازر لذبحها وبيع لحمها.

ووصف التقرير مشهداً لأحد الجمال الذي كان مقيداً فيما بدا بعض الرجال والأولاد وهم يجلسون بشكل عرضي على ظهره، وهم يحتسون الشاي الحلو كما لو كانوا يتكئون على سيارة.

شاحنة تسحب جملاً من ساقه

ونظرًا للتقارير المتعلقة بسوء معاملة الحيوانات، قال مستشار السفر “لونلي بلانيت” للموقع، إنه لا ينصح بزيارة سوق برقاش للإبل.

وأظهرت لقطات قيام التجار بربط أقدام الجمال لإعاقة حركتها حتى لا تتمكن من الهرب أو حتى التنقل بحرية، كما ظهر في فيديو بثّته المنظمة، لقطات لشاحنة تسحب جملاً من ساقه.

ولفت التقرير، إلى أنّ اللقطات التي حصلت عليها “بيتا”، وتم نشرها أدت إلى ضبط ثلاثة تجار إبل.

وقام محافظ الجيزة أحمد راشد، بعدها بتركيب كاميرات مراقبة داخل السوق، ووعد بإبلاغ التجار برعاية الحيوانات بشكل صحيح، وتعهّد بضمان وجود وحدة بيطرية مجهزة بالكامل في السوق لرعاية الحيوانات المريضة.

ومع ذلك بالنظر إلى أنّ “بيتا” لا تزال تتلقى لقطات مماثلة من سوء المعاملة في سوق برقاش للإبل، فمن الواضح أن السلطات تفشل في منع هذه المظاهر.

وأشارت “بيتا” إلى أنّ سوء معاملة الجمال “ليست جديدة في مصر”، موضحة أنه في عام 2019، أظهرت لقطات فيديو حصلت عليها أيضاً، عمالاً في نفس السوق يقومون بنفس السلوكيات العنيفة تجاه الجمال.

ووفق المصدر، فإنّ السياح الذين لديهم أموال لإنفاقها هم الذين يشجعون هذه المعاملة القاسية. ويدفعون مقابل ركوب الحيوانات بشكل مباشر ونصحت السياح بأن لا تكون هذه الحيوانات جزءًا من نزهتهم الخاصة.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث