الثلاثاء, يناير 31, 2023
الرئيسيةالهدهدالسيسي: "انهيار الدولة ليس ذنبي هذا قدر الله والإخوان لو قدروا علينا...

السيسي: “انهيار الدولة ليس ذنبي هذا قدر الله والإخوان لو قدروا علينا كانوا ذبحونا” (فيديو)

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي رفع المسؤولية عن نفسه فيما يخص انهيار الوضع الاقتصادي في البلاد ووصول الأمر لوضع كارثي حقيقي

- Advertisement -

وطن- خرج الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الاثنين، بتصريحات جديدة مثيرة للجدل استفزت العديد من المصريين خلال كلمته باحتفالات عيد الشرطة، في مجمع المؤتمرات بأكاديمية الشرطة.

السيسي أغرق الدولة ويتنصل من المسؤولية: “أقدار وكله بتاع ربنا”

وذهب “السيسي” في كلمته التي رصدت (وطن) مقتطفات منها، لرفع أي مسؤولية عن نفسه فيما يخص انهيار الأوضاع الاقتصادية للدولة، رغم أن كل ما يحدث سببه سياساته الفردية واتجاهه لتدشين مشاريع لا طائل منها، هدفها تحقيق مجد شخصي له، بحسب ما أكدت عدة تقارير سابقة ناقشت أسباب تدهور الاقتصاد المصري.

وفي هذا السياق، قال الرئيس المصري ما نصه: “الظروف اللى بتمر بيها البلد مش أنا السبب فيها.. دي أقدار بتاعت ربنا”.

وتابع: “عندنا انفجار سكاني وبنزيد 2 مليون في السنة.. وبعدين الناس بتلومني وبتلوم الحكومة”.

وأضاف السيسي في كلمته باحتفال عيد الشرطة، بتصريحات هدفها امتصاص غضب المصريين، أنه وجّه الحكومة بتحمل الجزء الأكبر من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية للتخفيف عن المصريين.

- Advertisement -

واستطرد: “وأؤكد أن التزامنا بمساندة محدودي الدخل والوقوف معهم ثابت.. لم ولن يتغير”.

كما تطرّق السيسي إلى الانتقادات التي توجه له بشأن تضييع أموال الدولة وميزانيتها في مشاريع إنشائية خاصة بالبنية التحتية، بينما تجاهل جوانب الإنفاق الأولى لدعم اقتصاد الدولة ووقف انهياره.

حيث قال: “لم يكن لدينا ترف أو سوء تقدير في الإنفاق على الشبكة الوطنية للطرق والنقل”.

وتابع الرئيس المصري مبرّراً ما فعله وأدى لانهيار حقيقي باقتصاد مصر: “فكيف كان سيكون لنا دور في التجارة العالمية بدون تطوير موانئنا والإنفاق عليها؟”، ولفت إلى أنه تم صرف نحو 2 تريليون جنيه لتطوير شبكة الطرق والنقل في البلاد.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

وأضاف: “ضاعفنا إنتاجنا الكهربائي مرتين، وكان لابد من تأهيل شبكات الإنتاج والتوزيع، ومحطات التحكم، وزيادة الإنتاج، حتى نكون مركزاً للطاقة الكهربائية بالمنطقة”.

كما زعم السيسي، أنه “استطاع تغيير حياة 60 مليون مصري خلال 3 سنوات فقط”، وأن “الجمهورية الجديدة ستكون مجسدة لأحلام المصريين”. حسب وصفه.

“شماعة الإخوان” حاضرة دائماً

وضمن محاولاته التهرب من الأزمة، ذهب عبدالفتاح السيسي كذلك، للقول إن العالم يشهد أزمة عالمية وليس مصر فقط.

وضرب المثل بأمريكا دون أن يذكر اسمها: “هناك دولة كبيرة من أكبر الاقتصادات معرضة لعدم سداد ديونها، بحسب تصريحات صندوق النقد الدولي، وأن تداعياته ستهز الاقتصاد العالمي”.

وتابع مسلّطاً الضوء على الوضع المصري في السياق: “مصر تسير في طريقها وسنعبر هذه المرحلة، فنحن جزء من الدنيا”. مضيفاً: “الموت من أجل الوطن أهون من قبول الهزيمة والاستسلام لها”.

ولم يخجل رئيس النظام المصري الذي أوصل البلاد لنفق مسدود، من الإلقاء باللوم على الشعب فيما تشهده الدولة من أزمات.

حيث هاجم المصريين بسبب شكواهم من غلاء الأسعار، وقال: إن “الأزمة عالمية، وهناك دعاوى مضللة لتدمير مصر”.

وأضاف: “الجوع في مصر مش آخر الدنيا.. لازم نضحي عشان تفضل مصر موجودة”.

ولم ينسَ السيسي كعادته تعليق فشله وجميع أخطائه على شماعة “الإخوان” الذين يصفهم بـ”أهل الشر”.

وقال ضمن حديثه: “في 2012 و 2013 كنا حريصين على عدم الصدام لكن لم ننجح.. الأشرار لو كانوا قدروا علينا كانوا ذبحونا”.

السيسي يهاجم ثورة 25 يناير

كما هاجم الرئيس المصري ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل محمد حسني مبارك، وقال: “اللي حصل من 10 سنين ـ ثورة يناير ـ كان هدفه هدم الشرطة والجيش لتدمير البلد”.

وفي إشارة كذلك للمسلسلات الدرامية الأخيرة التي خرجت تحت رعاية المخابرات المصرية للتخديم على النظام والترويج له، أكد السيسي أنه يجب العمل على المزيد منها.

وقال: “نحن بحاجة لعمل المزيد من المسلسات لتحسين صورة ضابط الشرطة قبل أن تنهار البلد كما حدث في 2011”.

تطرّق عبدالفتاح السيسي أيضاً خلال كلمته، لأزمة الدولار ونقص العملة الصعبة في مصر.

تحدث عن أزمة الدولار في مصر

وقال: إن “أزمة فجوة الدولار ليست وليدة اليوم ولكن لها نمط متكرر، وجوهرها ضعف قدراتنا الإنتاجية والتصديرية وزيادة طلبنا على السلع والخدمات الخارجية”.

وتابع لافتاً للحل: “لذلك فزيادة الإنتاج والتصدير قضية مفصلية لمصر، ونعمل على ذلك بأقصى طاقة”.

كما أوضح السيسي أن السيطرة على الأسواق أمر صعب جداً.

وقال: “في دولة عدد سكانها 105 ملايين، ولديها 6 إلى 7 ملايين ضيف.. كيف ندخل على جميع المحلات لمراقبة الأسعار؟”.

جائحة كورونا وحرب روسيا وأوكرانيا

كما ذكر السيسي ضمن كلمته باحتفالات عيد الشرطة، أن “تطورات المشهد الدولي خلال الأعوام القليلة الماضية حملت للعالم بأسره ونحن جزء منه، أحداث غاية في التعقيد، بدأت بجائحة كورونا ثم الأزمة الروسية الأوكرانية وهي تطورات لم تحدث منذ عقود وباتت تنذر بتغيرات كبيرة على المستوى الجيوسياسي والاقتصادي الدوليين”.

ولفت الرئيس المصري إلى أنّ “هذه حقائق انعكست بشكل سلبي على الغالبية العظمى من دول العالم”.

وتابع فيما يخصّ الوضع الداخلي في البلاد: “وفي مصر كان شاغلنا الشاغل منذ البداية هو كيفية تخفيف آثار الأزمات العالمية على الداخل المصري، وكانت توجيهاتي المستمرة للحكومة تحمل الجزء الأكبر من أعباء وتكاليف الأزمة، وعدم تحميلها للمواطنين بأقصى ما تستطيعه قدرتنا”.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

4 تعليقات

  1. الاخوان المسلمين ..ابناء الشعب المصري..وهم قامات في العلم والمعرفة…غالبيتهم علماء تتسابق الجامعات والمعاهد المتخصصة على الحصول على خدماتهم بالتدريس في الجامعات العالمية وفي كل المؤسسات السيادية في الغرب…يكفي الاخوان المسلمين انهم نخب عالمية في كل الاختصاصات العلمية التكنولوجية والمعارف التربوية والعلمية حيث اسسوا للنظام التربوي في اكثر من بلد عربي واسلامي..وكانت النتائج ممتازة وتركيبة تعليمية للناشئة العربية يفوق الناشئة الغربية…..وهو العكس تماما بالمقارنة مع البهائم العسكرية ..بهائم للاكل والتبرز والنفوق كالخنازير في نهاية المشوار العمري…..الاخوان انوار وفوانيس اليوم وغدا…ويكفي انهم ينالون حب وثقـــــة كل الشعب العربي المسلم من طنجة المغربية الى جاكرتا الاندونيسية……ولااله الا الله محمدرسول الله والسيسي عدو الله…..

  2. الخائن الصهيوصليبوإسلاموفوبي عبسفاح السيسي:”انهيار الدولة ليس ذنبي هذا قدر الله؛تقصدقدركسمك ياإبن نجارالطبالي!! والإخوان لو قدروا علينا كانوا ذبحونا”الإخوان ياولد الأحبة مسالمين حتى الثمالة حتى لو أرادوا هيدبحوك بإيه،فلاجيش ولاشرطة ولابلطجية ولاميليشات ولاأسلحة لاحصر لها ولادعم مادي بالتريليونات من الكفلاء والرعاة المحليين كالكفاتسة وأشقائهم الصهاينة والأجانب الإستعماريين ولاماكينة تضليل إعلامية تحت آياديهم ياإبن المومس

  3. امثال البلحة الخسيس ابن اليهودية ومحمد بن سلمان ابو منشار وابو سروالين و الحقير الدنيئ شيطان و قرد العرب محمد بن زائد عفوا اقصد بن الناقص و بشار المجرم الديوث و حفتر قاتل الاطفال و السخيف الجاهل قيس سعيد مكانهم تنظيف مرافق شعبية و ليس القيادة هؤلاء الفشلة هم بلاء من الله على على الشعوب العربية وغضب من الله لابعادهم من الله

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث