الخميس, يناير 26, 2023
الرئيسيةالهدهدمفاجأة غير متوقعة بشأن "شواذ" ميدل بيست في السعودية (شاهد)

مفاجأة غير متوقعة بشأن “شواذ” ميدل بيست في السعودية (شاهد)

معظمهم أجانب وأحدهم فلبيني يعمل في مركز مساج بالرياض

- Advertisement -

وطن- تستمرّ مظاهر الشذوذ والمثلية الجنسية في الظهور ضمن ما أُطلق عليه مهرجان “ميدل بيست” بالرياض في المملكة العربية السعودية، وسْط تراخٍ أمني وادعاءات بأنّ الشواذ الذين يظهرون في المقاطع المتداوَلة ليسوا بسعوديين؛ في محاولةٍ لتبرئة نظام ابن سلمان من دوره في تشجيع هذه المظاهر الشاذة، التي تشهدها أرض الحرمين المقدسة.

مقاطع الشواذ بالسعودية تجتاح المواقع

وتصدّر مهرجان “ميدل بيست” التريندَ السعودي بآلاف التغريدات، حيث عبّر العديد من المغرّدين السعوديين عن غضبهم من بعض المشاهد، التي وجدوها لا تتناسب مع مجتمعهم المُحافظ.

وتداول المُغرّدون السعوديون مقاطع فيديو لافتة، عبّروا عن امتعاضهم منها، مثل: مقطع أظهر فتاةً بلباس خارج اكتفت فيه بحمالة صدر، وآخرَ تضمّن رقصات خالعة، وثالث لمشاهد جنسيّة شاذّة، ورابع لمُحاولات تحرّش بالفتيات.

وأظهر مقطع فيديو جديد نشره حساب باسم “ميدل بيست“، شاباً “بهيئة فتاة” قيل إنه شاب شاذ، وهو يلبس كنزة سوداء اللون مفتوحة من الصدر وبنطال جينز، ووضع سترته على خصره، وبدا وهو يرفع شعره إلى الأعلى.

وفجر الحساب مفاجأة بشأن هؤلاء، وقال إنّ المتواجدين في “ميدل بيست” “شواذ وأغلبهم ليسوا سعوديين”.

- Advertisement -

وأضاف: “هذا مثلاً فلبيني ويعمل في محل مساج في الرياض” .

وردّت شابة تُدعى “أران” على التعليق بمنشور قالت فيه: “أنا في هذا الفيديو ونعم أنا فلبينية ولكن الجميع يعلم أنني لا أعمل في صالون مساج هنا في الرياض”.

اتهام شاب سوري ميت بالشذوذ

وللمفارقة، لجأ أحد المدافعين عن مهرجان “ميدل بيست” إلى تزوير حساب، ووضع صورة شبيهة بأحد الأشخاص الذين ظهروا في مشهد شذوذ، زاعماً أنه سوري الجنسية.

وتمكّنت “وطن” من التقصي، ليتضح أنّ الحساب منسوب لشاب يدعى “غسان ابراهيم الحلبي”، ولكن الصورة لشاب سوري توفي قبل سنتين، أي قبل أن يقام مهرجان ميدل بيست.

وكان صحفي سعودي بارز قد زعم أنّ الأشخاص الذين ظهروا في الصور والفيديوهات المثيرة للجدل، ليسوا من الجنسية السعودية، وأحدهم -حسب زعمه- سوري والآخر فلسطيني، مستشهِداً بحساب الحلبي المفبرك.

ونشر عليه صورةً للشاب الراحل “أحمد الأعرج” (24 عاماً)، الذي كان يعمل في متجر لبيع الهواتف المحمولة في منطقة “سلطان بيلي” بمدينة إسطنبول، وقتل في سبتمبر 2020 بعدة طعنات من جهة القلب على يد شاب يدعى “يوسف”، بسبب خلاف حول شراء هاتف محمول ثمنه 800 ليرة تركية، وهي الجريمة التي أثارت غضب واستياء اللاجئين في تركيا حينها.

حدّث العاقل بما يعقل

وتباينت ردود وتعليقات مرتادي مواقع التواصل على فيديو الفتاة الفلبينية، حيث علّق “عبد الله”، أن “من ينفون وجود سعوديين من بين الشواذ يضحكون على أنفسهم ويرقعون الكذبة”.

وأضاف بلهجة سعودية: “زين ترا ولدنا وحنا ما نتشرف فيه وميدل بيست في الرياض يعني معقوله اللي حضرو كلهم أجانب حدث العاقل بما يعقل”.

وعقب “نوار” مخاطباً الشاذّ المفترض الذي ظهر بالفديو: “رجاء ارجع إلى بلدك واصطحب معك كل من يعيش في بلدك غير الفطرة. هذه أرض الإسلام والطهارة ، ونحن لا نقبل مثل هذه التجمعات ولا نريدها”.

وعقّب أيمن مستنكِراً تبرّؤ السعوديين من هذه المشاهد ومحاولة التملص منها: “ياصاحبي المباراة على أرضك وبين جمهورك حتى إذ كانو أجانب كان حقها يشوفو حل للموضوع”.

وقال آخر: “في رياض وتقولي اغلبهم مو سعوديين علي اساس الرياض في امريكا لا قولي كلهم كوري”.

وطالبت “كويتية” بمحاسبة القائمين على هذه الاحتفالات، “لأنهم هيّأوا الظروف غير السوية، وأباحوا المحرمات أمام هؤلاء الشباب والبنات ليمارسوا أعمال منافية للآداب والذوق العام”.

مكافحة التحرش ولائحة الذوق العام

وكانت الشرطة السعودية، أعلنت عن اتخاذ إجراءات نظامية ضد مخالفين لنظام مكافحة التحرش ولائحة الذوق العام، في العاصمة السعودية، الرياض.

وجاء ذلك وسط تداول مقاطع فيديو لعدد من حضور مهرجان “ميدل بيست” للموسيقى في الرياض، أثارت انتقادات العديد من السعوديين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت شرطة منطقة الرياض على حسابها في تويتر، إنّ الجهات الأمنية تمكّنت من تحديد هوية عدد من الأشخاص ظهروا بمحتوًى مرئي متداوَل تضمّن مخالفات لنظام مكافحة التحرش، ولائحة الذوق العام والأنظمة المرعية في المملكة.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. طيب شهاب ملح الانستقرام ايش جنسيته سعودي
    وغيره كثير المرض هذا في كل الدول والعياذ بالله
    المهم اننا نقول اشهد الا الله الا الله محمد رسول الله

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث