السبت, فبراير 4, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهددول غربية تستعد لشن غزو جوي على إيران بعد المونديال.. ماذا يحدث؟

دول غربية تستعد لشن غزو جوي على إيران بعد المونديال.. ماذا يحدث؟

طهران تتهم الغرب بالوقوف وراء الاحتجاجات

- Advertisement -

وطن– في تطور لن يكون مفاجئاً لمستجدات الأزمة بين الغرب وإيران، تحدّثت أنباء عن استعدادات الدول الغربية لشنّ هجوم جوي على إيران.

أفاد بذلك الصحفي الإسرائيلي البارز “إيدي كوهين”، الذي قال في تغريدة عبر حسابه على “تويتر“: “استعدادات في بعض الدول الغربية لشن هجوم جوي عظيم على قواعد الحرس الثوري الإيراني ومقراته بعد انتهاء مونديال قطر لعدة أسباب. 1. تخصيب اليورنيوم ل 90%. 2. تزويد روسيا بالمسيرات والصواريخ من صنع إيراني. 3. قمع المظاهرات بالقوة المفرطة. الهجوم سيكون بواسطة الصواريخ والطيران الحربي”.

اضطرابات إيران

وتعيش إيران حالياً، على وقع اضطرابات متفاقمة زادت من حدة الضغوط الغربية على طهران، وذلك منذ وفاة الشابة مهسا أميني بعد ثلاثة أيام فقط من احتجازها لدى ما تُعرف بشرطة الأخلاق، لعدم ارتدائها الحجاب.

واعترف الحرس الثوري بسقوط أكثر من 300 شخص في إيران، منذ اندلعت الاحتجاجات على وفاة مهسا أميني في 16 سبتمبر الماضي.

وقال قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده: “الجميع في البلاد تأثروا بوفاة هذه السيدة. لا أملك الأرقام الأخيرة، لكنني أعتقد أن أكثر من 300 شهيد سقط في البلاد بينهم أطفال، منذ وقعت هذه الحادثة”.

- Advertisement -

وتشمل الحصيلة عشرات عناصر الأمن الذين قُتلوا في المواجهات مع المتظاهرين أو في اغتيالات، بحسب السلطات الإيرانية.

طهران تتهم الغرب بالوقوف وراء الاحتجاجات

ومع تفاقم وتيرة الاحتجاجات، تعرّضت إيران لانتقادات حادّة من مختلف الدول الغربية التي أدانت القمع من قِبل السلطات تجاه المحتجين.

وتتهم طهران من تسميهم “أعداءها” في الخارج، خصوصاً الولايات المتحدة، ومن تسميهم بـ”عملائهم”، بالوقوف وراء الاضطرابات.

وفي تصريح هو الثاني من نوعه، اتهم اللواء حسين سلامي قائد الحرس الثوري الإيراني، الغربَ بالوقوف وراء الاحتجاجات التي تشهدها إيران، واصفاً المتظاهرين بـ”المغرّر بهم”.

اللواء حسين سلامي قائد الحرس الثوري الإيراني

وقال سلامي في كلمة أمام أفراد قوات التعبئة: “البلاد تواجه اليوم حرباً كبيرة، وكل ما يحاك من خطط من قبل قوى الشر والنفاق هي لاستهداف الثورة.. العدو كان يعتقد بأن النظام سيسقط لكنه لا يعلم أن إيران قوية”.

وأضاف بلهجة حاسمة: “من يعتقد أن النظام الإيراني سيسقط فهو واهم”.

في الوقت نفسه، عبّر سلامي عن عزم بلاده على مواجهة التدخل من قبل الغرب في شؤونها الداخلية، داعياً مَن وصفهم، “بالمغرّر بهم من قبل الغرب”، للعودة إلى “حضن الدولة”.

تزويد روسيا بالطائرات المسيرة

إلى جانب الاحتجاجات، فإن سبباً آخر في الغضب الغربي من إيران، هو تزويد روسيا بالطائرات المسيرة في حربها على أوكرانيا.

وكانت طهران قد تعهّدت قبل أسابيع، بتزويد روسيا بصواريخ أرض-أرض ومزيد من الطائرات المسيّرة.

جرى اتفاق في أكتوبر الماضي، خلال زيارة النائب الأول للرئيس الإيراني محمد مخبر واثنين من كبار المسؤولين في الحرس الثوري الإيراني، ومسؤول من المجلس الأعلى للأمن القومي موسكو، لإجراء محادثات مع المسؤولين الروس بخصوص التزود بأسلحة إيرانية.

ويرى محللون عسكريون، أن الطائرات المسيرة لعبت دوراً مهماً في إحداث الفارق لصالح روسيا في حربها على أوكرانيا.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث