السبت, فبراير 4, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدمن المغرب.. هذا ما تفعله إسرائيل وقد يحدث أزمة مع مصر

من المغرب.. هذا ما تفعله إسرائيل وقد يحدث أزمة مع مصر

الاحتلال يروج لإيلات كبديل لسيناء

- Advertisement -

وطن- قالت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، إنّ الاحتلال الإسرائيلي يعمل على الترويج لمدينة “إيلات” المحتلة على البحر الأحمر، كمقصد سياحي متميز أمام المغاربة، لتكون بديلاً لمدن شبه جزيرة سيناء السياحية بمصر، في محاولةٍ لضرب السياحة المصرية.

مؤتمر الاستثمار العالمي

وجاء ذلك في مؤتمر الاستثمار العالمي لمجموعة “جيروزاليم بوست” في مراكش، المغرب، حيث قدم نائب رئيس البلدية ماتان باري للمدينة، وشارك في لجنة سياحية.

وقالت صحيفة “معاريف” العبرية، إن مدينة إيلات احتلت مكانة بارزة في المناقشات في عدة ندوات عقدت في المؤتمر المذكور، حيث قدّم نائب رئيس بلدية إيلات “ماتان باري” مميزات المدينة أمام الجمهور المغربي.

تهريب الأسلحة يوقع بمصريين في قبضة إسرائيل داخل مطار بن غوريون

خامس أكبر مدينة إسرائيلية

وبحسب الصحيفة المذكورة، فإن إيلات تعدّ خامس أكبر مدينة في إسرائيل، وهي من المدن الرائدة في مجال السياحة، بما في ذلك حدودها المشتركة مع الأردن ومصر والسعودية، واحتواؤها على الشعاب المرجانية، والجبال الحمراء، وطرق ركوب الدراجات، والمناخ الدافئ والمشمس.

وتنظيمها العديد من المهرجانات الموسيقية التي تقام في المدينة بالإضافة إلى ذلك، وزعَم المسؤول الإسرائيلي أن إيلات تُعتبر المدينة السياحية الأكثر ليبرالية في الشرق الأوسط.

اتفاقيات إبراهيم

وبحسب تقرير “معاريف”، دعا المسؤول الإسرائيلي المشاركين في المؤتمر للمشاركة في تغيير وجه إيلات، وتحسين المنتج السياحي في المدينة بروح اتفاقيات إبراهيم، بما في ذلك تطوير السياحة العلاجية، وبناء “مدينة عالمية” على غرار دبي، وإنشاء مركز للمؤتمرات والفعاليات. كما روّج باري لإنشاء المطار الدولي الجديد بالقرب من تمناع.

- Advertisement -

وذكر أنه يمكن أن يكون بوابة إلى الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأوروبا، سواء لحركة الركاب الجماعية، أو لنقل البضائع من حول العالم من خلال إيلات.

تفاصيل طرد مصر 11 طياراً إسرائيلياً ومنعهم من تزويد طائراتهم بالوقود!

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أنّ الترويج الإسرائيلي لمدينة إيلات يحدث لأول مرة بهذه الطريقة في المغرب.

وكانت إسرائيل والمغرب أعلنتا استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، في 10 ديسمبر/كانون أول 2020، بعد توقّفها عام 2000، إثرَ تجميد الرباط العلاقات جراء اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

والمغرب رابع دولة عربية توافق على استئناف التطبيع مع إسرائيل خلال 2020، بعد تطبيع الإمارات والبحرين والسودان، بينما ترتبط مصر والأردن باتفاقيتي سلام مع تل أبيب، منذ 1979 و1994 على الترتيب.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث