الأحد, نوفمبر 27, 2022
الرئيسيةالهدهدابن زايد يعيد الأصنام لجزيرة العرب.. إماراتي ينحني لبقرة الهندوس

ابن زايد يعيد الأصنام لجزيرة العرب.. إماراتي ينحني لبقرة الهندوس

افتتحت دبي معبدا للهندوس بـ تكلفة بلغت 16 مليون دولار

- Advertisement -

وطن – تداول نشطاء على مواقع التواصل مقطع فيديو يظهر مواطنا إماراتيا، وهو “يُقبِّل” و”ينحني” لـ بقرة الهندوس المقدسة خلال فعاليات افتتاح أول معبد هندوسي في إمارة دبي – بالإمارات العربية المتحدة.

افتتاح معبد هندوسي في الإمارات

وظهر المواطن الإماراتي بحسب فيديو متداول من الافتتاح، وسط عدد من الحضور العرب والهنود وعدد من الرهبان الهندوس منهم “راجو شروف” العضو في اللجنة المشرفة على المعبد- وهو يشارك الهندوس طقوسهم الدينية.

حيث انحنى الإماراتي أمام تمثال البقرة التي يعبدها الهندوس، وهمس في أذنها بما يتمنى كما يفعل الهندوس.

- Advertisement -

ويشار هنا، إلى أن البقرة في الديانة الهندوسية “حيوان مُقدس” يتمتع بـ حقوق يحفظها القانون ويحميها في إطار حفظ وحماية الدولة الهندية “للتعدد العقدي والديني الموجود في الهند.

ويعتبر الهمس والكشف عن السرائر لـ البقرة المقدسة في الهندوسية أحد أهم الطقوس.

- Advertisement -

في هذا السياق تفاعل عدد من النشطاء مع ماقام به المواطن الإماراتي، عندما انحنى و”همس ببعض الكلام في أذن بقرة الهندوس المقدسة”داخل المعبد الهندوسي في دبي.

نبوءة “عودة الأصنام إلى جزيرة العرب”

أشار بعض المغردين في سياق متصل إلى أن افتتاح المعبد الهندوسي في دبي الإمارات، يأتي بالتزامن مع قيام السلطات الهندية بـ “اضطهاد المسلمين” عبر تحريض ملايين الهندوس ضدهم وضد عقائدهم.

وذكر أحد المعلقين أن “وزير التسامح الاماراتي يشارك فى حفل افتتاح أكبر معبد هندوسي فى دبي وحفاوة استقبال البقرة المقدسة، فى وقت متزامن مع قيام الهندوس فى الهند بحملات اضطهاد ضد المسلمين ومساجدهم ومتاجرهم”.

وغرد حساب آخر باسم “قاسم صالح” ينتقد ما قامت به الإمارات من افتتاحها للمعبد الهندوسي بقوله إن “الإماراتيين أعاداو الأصنام إلى جزيرة العرب”.

وكتب يتحدث عن “وصول أول بقرة هندوسية للعبادة في الامارات، وشيوخ الإمارات يتوافدون للإنحناء لها و تقبيلها، وفي مقدمتهم نهيان بن مبارك آل نهيان” وزير التسامح الإماراتي الذي حضر الافتتاح المثير للجدل.

وتابع أن “هناك نبوءة للرسول ص تتحدث عن عودة قبائل عربية إلى الوثنية في جزيرة العرب في نهاية التاريخ وآخر الزمان الأسود” .

يشار إلى أن تكلفة بناء المعبد الهندوسي في إمارة دبي قد بلغت 16 مليون دولار، بطاقة استيعابية تصل إلى ألف شخص ومساحة تتجاوز 2300 مربع.

المبنى الضخم يمزج بين الهندسة المعمارية الهندية والإماراتية، ويقع ضمن مقر يضم العديد من الكنائس، في منطقة ميناء جبل علي جنوب إمارة دبي.

جدير بالذكر أن الهنود هم أكبر جالية للمغتربين في الإمارات العربية المتحدة، ويشكّلون حوالي 35% من السكان البالغ عددهم 10 ملايين نسمة.

ولأجل زيارة المعبد، يتوجّب التقدم بطلب للحصول على رمز عبر الإنترنت، ثم مسحه ضوئياً للدخول.

وأثارت الخطوة الإماراتية بافتتاح معبدا هندوسيا في دبي، غضباً على صعيد واسع، كونها تعبر عن دعم إماراتي لجماعات معادية للمسلمين في كل مكان.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث