الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةحياتنامفاجأة غير متوقعة عن الفياجرا.. تساعد في علاج المرض الخبيث

مفاجأة غير متوقعة عن الفياجرا.. تساعد في علاج المرض الخبيث

دراسة أثبتت قدرتها على قتل الخلايا السرطانية

- Advertisement -

وطن- أظهرت دراسة جديدة من جامعة “ساوثهامبتون” أن مجموعة من الأدوية المستخدمة بشكل شائع لعلاج ضعف الانتصاب “الفياجرا” قد تكون قادرة على تعزيز تأثير العلاج الكيميائي لسرطان المريء وقتل الخلايا السرطانية.

وسرطان المريء هو سادس أكثر أسباب الموت نتيجة السرطان شيوعًا على مستوى العالم، وتختلف معدلات الإصابة باختلاف المواقع الجغرافية.

وفي بعض المناطق قد تعزى المعدلات المرتفعة لحالات سرطان المريء إلى تعاطي التبغ والكحول أو إلى عادات غذائية خاصة والبدانة.

إنقاذ البشر من المرض الخبيث

- Advertisement -

ويمكن أن تعمل أدوية الضعف الجنسي هذه جنبًا إلى جنب مع العلاج الكيميائي لاستهداف الخلايا الليفية المجاورة للسرطان (CAFs) ، والتي توجد داخل وحول حواف أورام المريء.

كيف تعمل أقراص الفياجرا؟ وما هي آثارها الجانبية؟

ونقلت مجلة “news.tama” مقتطفات من الدراسة التي نشرتها دورية “Cell Report Medicine” العلمية، وأشارت إلى أن هناك مادة في الفياجرا تعمل على تقليص الخلايا السرطانية في المريء.

وهذه المادة الكيميائية هي “فوسفوديستيراز” من النوع الخامس.

New discovery of Viagra .. It can kill cancer cells!

- Advertisement -

وهذا يعني أن حبوب الفياجرا ، التي تستخدم لعلاج الضعف الجنسي لدى عشرات الرجال لديها الآن مهمة أخرى، وهي إنقاذ البشر من هذا المرض الخبيث.

ويقول العلماء إن الحبوب الزرقاء يمكن أن تجعل العلاج الكيميائي أكثر فعالية في مكافحة سرطان المريء ، لدى أولئك الذين تقاوم أجسامهم هذا العلاج.

7900 حالة وفاة بسبب سرطان المريء في بريطانيا

وبحسب المصدر ذاته “يأمل العلماء أن تساعد هذه الحبوب في قتل أنواع أخرى من السرطان.

وأظهرت الأرقام الرسمية أن هناك حوالي 7900 حالة وفاة بسبب سرطان المريء في بريطانيا ، بمتوسط 22 حالة وفاة في اليوم. وأن أولئك الذين يصابون بالسرطان لديهم فرصة بنسبة 20 ٪ للبقاء على قيد الحياة بعد 5 سنوات من الإصابة بالسرطان.

خطوة كبيرة إلى الأمام

ووفقًا للمؤلف الرئيسي للدراسة “تيم أندروود” من جامعة “ساوثهامبتون”، فإن سرطان المريء يؤثر على مرور الطعام بين الفم والمعدة، والمشكلة مع هذا السرطان أن علاجه المتوفر حاليًا له نتائج أقل من علاجات السرطان الأخرى ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى حقيقة أن خلايا هذا السرطان تقاوم العلاج الكيميائي.

ولفت أندروود إلى أن الأرقام تظهر أن 80 في المئة من المصابين لا يتجاوبون مع العلاج الكيماوي، كما أظهرت دراسات سابقة.

مضيفاً أن الوصول إلى دواء آمن يصفه الأطباء للمرضى سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام في معالجة هذا المرض الذي يصعب علاجه.

التجربة على الفئران

وتغير مادة “PDE5” الموجودة في الفياجرا بنية الخلايا الواقية للورم ، بحيث تصبح مرنة ، مما يعني أنها لن تكون قادرة على مساعدة الورم على النمو بعد الآن.

ووجد العلماء في تجربة على الفئران، أن هذه المادة التي تعمل كدواء مثبط في خلايا السرطان، جعلت العلاج الكيماوي فعّالا بنسبة 75 في المئة في كل حالة.

وتصل النسبة إلى 20 في المئة لدى المصابين بمرض سرطان المريء من البشر.

ويقول العلماء إن هذه النتائج لا تزال في مراحلها الأولى، ويأملون في أن تبدأ تجربة الدواء على البشر قريبا.

تعزيز تأثيرات أكسيد النيتريك

ولم تجد الاختبارات الإضافية التي شملت الفئران المزروعة بأورام المريء المقاومة للعلاج الكيميائي أي آثار جانبية سلبية للعلاج PDE5. بعد سنوات من المساعدة في الجوانب الفسيولوجية لضعف الانتصاب.

ويقول الباحثون إنهم يأملون في أن يؤدي الاختبار المستمر إلى تخفيف العلاج الكيميائي للعديد من مرضى السرطان.

دراسة جديدة تفجر مفاجأة عن تناول “الفياجرا” .. إليكم ما توصلت إليه

تخفيف العلاج الكيميائي

ووفق تقرير لموقع studyfinds فإن أكثر من 50 مليون رجل في أمريكا يتناولون هذه الأدوية بشكل روتيني للعلاج الفسيولوجي. ومع ذلك ، تشمل الأسباب النفسية لضعف الانتصاب تقديم المشورة أو العلاج الذي يستهدف الأسباب الجذرية المحتملة مثل التوتر أو القلق.

وأعرب العديد من المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان المريء ، بالإضافة إلى الباحثين المشاركين في هذه التجارب السريرية الأخيرة ، عن تفاؤلهم بأن أدوية مثبطات PDE5 قد تساعد قريبًا في تخفيف العلاج الكيميائي للآخرين.

Viagra an anti-cancer drug? Erectile dysfunction medications may help treat esophageal cancer

ومن شأن هذا العلاج إذا نجح أن يساعد نسبة كبيرة من حوالي 9300 شخص سنويًا تم تشخيص إصابتهم بسرطان المريء في غضون 5 إلى 10 سنوات القادمة. ويمكن أن تمهد الدراسة الطريق لاستخدام مثبطات PDE5 في أنواع السرطان الأخرى.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث