الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدالإنتربول يلاحق دبلوماسيين مغاربة بعد فضيحة مدوية

الإنتربول يلاحق دبلوماسيين مغاربة بعد فضيحة مدوية

اختلاس وسرقة في قنصلية المغرب بإسبانيا

- Advertisement -

وطن – أفادت مصادر صحفية مغربية عن قيام السلطات المختصة في المملكة بـ اعتقال دبلوماسيين مغاربة أقدموا على اختلاس مبالغ مالية مهمة، من “أموال الجالية المغربية” في مدينة برشلونة الإسبانية.

فضيحة دبلوماسيين مغاربة في برشلونة

نشر الصحفي المغربي، محمد واموسي، عبر حسابه على منصة تويتر، سلسلة من التغريدات تحدث فيها عن تفاصيل هذه الحادثة التي تورط فيها دبلوماسيون مغاربة.

- Advertisement -

ونقلا عن ذات المصدر، فإن الأمر يتعلق باستيلاء الدبلوماسيين محل التتبع، على مجموعة من المبالغ التي تصل قيمتها إلى 320 مليون سنتيم.

يشار في سياق متصل، إلى أن القضية تتعلق بـ 3 ديبلوماسيين مغاربة، إثنين منهما يشتغلان بقنصلية الرباط في مدينة برشلونة الاسبانية، والذي لاذ بالفرار.

ووفقاً لصحيفة “مغرب تايمز“، نقلا عن محاضر النيابة العامة في المملكة، فإن بعض الدبلوماسيين في قنصلية المغرب في برشلونة كانوا يجددون لأفراد الجالية المغربية جوازات سفرهم ويطلبون منهم دفع قيمة الطوابع الضريبية نقدا ويضعونها في جيوبهم.

- Advertisement -

المغرب تلاحق “دبلوماسييها الفارين”

وأصدرت النيابة العامة المغربية أمرا دوليا باعتقال المسؤول القنصلي الفار، وأسندت إلى منظمة الشرطة الدولية “أنتربول” مهمة القبض عليه وتسليمه للسلطات القضائية في المملكة.

بينما منحت النيابة العامة المكلفة بجرائم الأموال الموظفين، مهلة لإعادة المبالغ التي تم الاستيلاء عليها، لا تتجاوز 15 يوما، وإلا سيتم إيداعهما السجن، وفقاً لتقارير صحفية محلية.

يشار في هذا الصدد أن هذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها دبلوماسيون مغاربة في هذا النوع من الفضائح السياسية.

حيث تعرض دبلوماسييْن مغربين، للسرقة والضرب بعد السقوط في “فخ بائعات هوى” في كولومبيا، عقب تخديرهما من قبل امرأتين التقياهما عبر تطبيق المواعدة “تيندر”.

الأمر الذي أثار موجة من الغضب والسخط لدى السلطات المغربية التي قررت انذاك فتح تقرير في الحادثة واستدعاء الدبلوماسيين للتحقيق.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث