الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةالهدهدالمثليون جنسياً حاضرون في كأس العالم بقطر.. وهذا ما سيحدث

المثليون جنسياً حاضرون في كأس العالم بقطر.. وهذا ما سيحدث

أعلام "قوس قزح LGBTQ" سيسمح بها حول ملاعب مونديال 2022

- Advertisement -

وطن- قررت عشر دول من بينها ثمانية تأهلت إلى مونديال قطر، المشاركةَ في حملة لمناهضة ما تسميه “التمييز ضد مجتمع الميم” -المصطلح الذي يطلقه الغرب على المثليين جنسياً- ودعم اندماجهم بارتداء قادة الفرق لشارة خاصة خلال المباريات الدولية لمدة عام، ومن ضمنها مباريات هذه المنتخبات في كأس العالم 2022.

استباق الحدث الكروي

ويأتي ذلك بحسب ما ذكرت تقارير إخبارية، في محاولة لاستباق هذا الحدث الكروي، الذي يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط، ومحاولة فرض ما يخالف القيم والأديان والعادات والتقاليد الإسلامية، التي يعيشها المجتمع القطري.

الترحيب بالجميع دون تمييز؟

- Advertisement -

وكان أمير قطر قد قال خلال خطابه في الأمم المتحدة، الثلاثاء، إنه سيتم الترحيب بجميع المشجعين في كأس العالم هذا العام “دون تمييز”، في محاولة لتخفيف المخاوف التي أثارها نشطاء مجتمع الميم.

نجاح استثنائي

وأوضح الشيخ تميم أن شعب قطر، “سيفتح أبوابه أمام الجميع –الجماهير- دون تمييز للاستمتاع بمباريات كرة القدم والأجواء الرائعة للبطولة”.

- Advertisement -

وأردف: “سيرى العالم أن إحدى الدول الصغيرة والمتوسطة الحجم قادرة على استضافة الأحداث العالمية بنجاح استثنائي، بالإضافة إلى قدرتها على توفير أجواء واسعة للتنوع والتفاعل البناء بين الشعوب”.

وتعتبر قطر المسلمة نفسَها دولةً محافظة، وقد سلطت الأضواء على حقوق المرأة والمثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والكوير في التحضير لكأس العالم، رغم أن المثلية الجنسية غير قانونية في الدول الخليجية.

نيكولا شلهوب يتحدى وزير داخلية بلاده ويدعم المثليين جنسياً في لبنان (فيديو)

طمأنة الجماعات الحقوقية

وأشار تقرير لموقع voanews، إلى أن منظمي كأس العالم قطر 2022، قد كافحوا لطمأنة الجماعات الحقوقية بأن المثليين لن يواجِهوا إجراءات حكومية في البطولة التي تبدأ في 20 نوفمبر. وشوهدت بضائع ترمز إلى المثلية في متاجر العاصمة القطرية.

وبعد تعليقات المسؤولين القطريين هذا العام، أكد الفيفا مجددًا أن أعلام قوس قزح LGBTQ سيسمح بها حول الملاعب.

أكثر من مليون مشجع

وقالت اللجنة المنظمة والمسؤولون الحكوميون، إن أكثر من مليون مشجع يُتوقّع حضورهم كأس العالم، يجب أن يحترموا المعايير الثقافية المحلية.

وفي أبريل الماضي، قال اللواء عبدالعزيز الأنصاري، رئيس لجنة عمليات أمن وسلامة المونديال القطري، في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس، إنه يمكن سحب أعلام قوس قزح من المشجعين لحمايتهم من التعرض للهجوم، بسبب ترويجهم لحقوق المثليين.

وكانت ناشطة ألمانية من مجتمع الشواذ، قالت للسفير القطري قبل كأس العالم، إن بلاده يجب أن تندد بعقوبة الإعدام للمثلية الجنسية.

مآزق قانونية

وفي الوقت الحالي، يواجه المثليون مآزق قانونية لا يواجهها المواطنون غير المثليين في قطر، حيث يُعاقب على المثلية الجنسية بالحبس لمدة تصل إلى ثلاث سنوات مع دفع غرامة كبيرة.

بالإضافة إلى ذلك، تنص الشريعة الإسلامية على أن المسلمين الذين يمارسون الجنس المثلي معرّضون للإعدام، ومع ذلك اعتبارًا من عام 2019، لا توجد حالات معروفة لشخص مثلي الجنس يتعرض لعقوبة الإعدام في قطر.

تدقيق شديد

وخضع موقف قطر الصارم بشأن مختلف الممارسات الاجتماعية والسياسية الشائعة في الغرب، لتدقيق شديد في الأشهر الأخيرة؛ حيث تستعد الدولة الشرق أوسطية لاستضافة كأس العالم 2022 في نوفمبر.

وقبل شهرين فقط من انطلاق البطولة، ناشد ممثل عن مجموعة من المشجعين الألمان مباشرة السفير القطري عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني في منتدى في فرانكفورت، طالبًا منه تقديم التماس إلى بلاده، لإعادة تقييم موقفها بشأن مجتمع LGBT.

فنادق تمتنع عن استقبالهم

في غضون ذلك، تعرض موقف الدولة من الكحول أيضًا لانتقادات، وسط آلاف السياح الذين سيصلون إلى قطر من العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، حيث تعهدت السلطات القطرية بإلغاء القوانين المتعلقة باستهلاك الكحول مؤقتًا طالما يتم ذلك، في مناطق معينة.

وكان تقرير لصحيفة “ذا تلغراف“، قد كشف أن ثلاثة فنادق ضمن القائمة، التي منحها “فيفا” موافقتَه على استضافة الزائرين في كأس العالم، لم تسمح باستقبال الأزواج من نفس الجنس.

وأجرى التحقيقَ صحفيون يعملون مع مجموعات إعلامية في السويد والدنمارك، وفقاً لما نقلته الصحيفة البريطانية.

وتنكّر الصحفيون بشكل أزواج مثليين، وقالوا إن ثلاثة فنادق من ضمن قائمة مقترحات “فيفا” للإقامة في قطر، رفضت حجوزاتهم.

المثليون جنسياً في لبنان .. وزير الداخلية يتخذ قراراً بشأن تجمعات الشواذ

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث