الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةالهدهدكيت ميدلتون ولؤلؤ الملكة إليزابيث الذي أهداه لها ملك البحرين.. ما القصة؟

كيت ميدلتون ولؤلؤ الملكة إليزابيث الذي أهداه لها ملك البحرين.. ما القصة؟

- Advertisement -

وطن- لفتت زوجة الأمير ويليام دوق كامبريدج الأميرة “كيت ميدلتون“، الأنظارَ في مراسم تشييع الملكة الراحلة، بعد ظهورها أمس وهي ترتدي في أذنها قرطاً من اللؤلؤ والألماس، كان مملوكًا لإليزابيث الثانية.

أصغر أعضاء العائلة

ووصلت الأميرة كيت إلى وستمنستر، حيث شاركت بمراسم التشييع مع ابنتها الأميرة شارلوت 7 سنوات، وابنها الأمير جورج 9 سنوات، اللذينِ كانا من بين 2000 ضيف في جنازة الملكة الرسمية، وكانا أصغر أعضاء العائلة المالكة الذين اتبعوا نعش الملكة عبر وستمنستر أبي.

أقراط من اللؤلؤ مرصعة بالألماس

وبحسب تقرير لموقع “pagesix“، كانت الملكة البالغة من العمر 40 عامًا، ترتدي زوجًا من أقراط اللؤلؤ الشهيرة للملكة إليزابيث مرصعة بحبيبات من الألماس.

- Advertisement -

حسابات على مواقع التواصل، أشارت إلى أن هذه اللآلئ، كانت في الأصل أُهديت للملكة إليزابيث الثانية، من قبل حاكم البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة الأول للملكة، بمناسبة زواجها في ١٩٤٧.

بينما ذكر آخرون أن هذا العقد المفضل للملكة الراحلة إليزابيث الثانية، التي كانت من عشاق اللؤلؤ، ارتدته بعد وفاتها الأميرة كيت ميدلتون في جنازتها الملكة؛ تكريماً لها.

- Advertisement -

وقالوا: إن “اللؤلؤ كان هدية من الحكومة اليابانية عام 1975م بمناسبة زيارة الملكة لليابان آنذاك”.

ولا تتوفر لدينا أي معلومات رسمية بخصوص هذه الأطقم من مجوهرات الملكة الراحلة، التي تقدر بملايين الدولارات، أو مصدرها الأصلي والذي يبدو أن هناك تضارباً بشأنه

كيت ميدلتون دوقة كامبريدج ممنوعة من تناول البطاطس بأوامر ملكية .. اعرف السرّ

لؤلؤة على شكل دمعة

وعلى الرغم من أنها تشبه الأقراط ذات الأزرار المصنوعة من اللؤلؤ، التي كانت الملكة الراحلة ترتديها بشكل يومي تقريبًا، إلا أن هذا النمط المعروف باسم “أقراط اللؤلؤ الفضي اليوبيل”، يتميز بحلقة ألماس أكبر تتدلى منها لؤلؤة على شكل دمعة. على عكس أقراط اللؤلؤ المستديرة الأكبر التي كانت ترتديها الملكة إليزابيث عادةً. وفقًا لما ذكرته The Court Jeweller.

قلادة ماسية

وارتدت الملكة إليزابيث الثانية الأقراط المصنوعة من اللؤلؤ أثناء استقبالها للحشود، خلال اليوبيل الفضي لها في عام 1977، واستعارتها ميدلتون في رحلة تاريخية عام 2016 إلى هولندا -أول رحلة منفردة لها إلى الخارج-.

وإلى جانب اللآلئ، ارتدت أميرة ويلز قلادة صليب ماسية ومعطفاً أسود طويلاً من تصميم “كاثرين والكر” تركته بدون أزرار، كاشفة عن فستان أسود مع تنورة متوسطة الطول ذات ثنيات.

قلادة ثلاثية الخيوط

وحملت الأميرة حقيبة Grace Han “Love Letter” ذات المقبض العلوي، وارتدت حذاء Gianvito Rossi من الجلد المدبوغ.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى خلال فترة الحداد التي ترتدي كيت مجوهرات الملكة، فقد ارتدت واحدة من دبابيس الماس واللؤلؤ الخاصة بالملكة الراحلة في موكب أمس، ويوم الثلاثاء، كانت ترتدي قلادة ثلاثية الخيوط ربما كانت واحدة من عقد صاحبة الجلالة.

الحداد الملكي

وارتدت نساء أخريات من العائلة المالكة؛ بمن فيهم الأميرة آن، وميغان ماركل، وزارا تيندال، مجوهراتٍ من اللؤلؤ الأسبوع الماضي، والتي غالبًا ما يتم ارتداؤها خلال فترات الحداد الملكي.

وقال ماكسويل ستون، صانع المجوهرات الرائد في المملكة المتحدة ستيفن ستون، لـ Page Six Style: “لطالما ارتبطت اللآلئ بالملوك”.

أقراط Grima Pearl

مضيفًا أن الأميرة آن كانت ترتدي زوجًا من أقراط اللؤلؤ، التي أعطاها لها والداها في الستينيات لمرافقة نعش والدتها. ووصفتها ستون بأنها خيار “يثلج الصدر بشكل لا يصدق” ، وقالت إن الأزرار -المعروفة باسم أقراط Grima Pearl- “تمتلك قدرًا هائلاً من المشاعر، “لأنها ارتدتها في حفل زفافها عام 1992، وأيضًا في جنازة والدها في عام 2021”.

واختيرت الأميرة كيث عام 2012 كواحدة من أكثر الشخصيات تأثيراً في العالم من قبل مجلة تايم، فهي تحظى بتأثير كبير على الموضة في بريطانيا وأمريكا، والذي اصطلح على تسميته “تأثير كيت ميدلتون”، كما أنها وجه بارز في الإعلام العالمي.

دموع ميغان ماركل في جنازة الملكة إليزابيث وتشبيهها بآمبر هيرد (شاهد)

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث