الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةالهدهدكويتية تهين عاملاً مصرياً وتعتدي عليه: "يا قليل الأدب" (فيديو)

كويتية تهين عاملاً مصرياً وتعتدي عليه: “يا قليل الأدب” (فيديو)

نطقت بعبارات سب غير مفهومة وأهانت المصري

- Advertisement -

وطن- تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعَ فيديو لسيدة كويتية داخل سوبر ماركت، وهي تنفعل وتشتم عاملاً مصرياً، واصفة إياه “بقليل الأدب”.

سبت العامل بألفاظ خارجة وبقي صامتاً

وأظهر الفيديو المتداوَل قيام الكويتية بسبّ العامل بألفاظ خارجة والصراخ في وجهه، بينما يقف صامتًا وتبدو عليه الدهشة.

وتردّد السيدة المنفعلة عباراتٍ غير مفهومة؛ نظراً لنبرة صوتها الخشنة، وحاول أحد الأشخاص تهدئة الفتاة الكويتية دون جدوى، حيث أصرت على الصراخ في وجه العامل وتوجيه السب له.

- Advertisement -

غضب واستياء

وتفاعل مستخدمو تويتر على الفيديو بشكل كبير، وطالب العديد من المتابعين بتدخل السلطات والجهات المعنية للتحقيق في الواقعة، وضرورة خضوع تلك الكويتية للتحقيق والعقوبة، لما ارتكبته من تصرفات غير أخلاقية بحق العامل المصري.

وسخر آخرون من الكويتية وحديثها، وكتبت ندى: “هذي واضح تستهبل”.

- Advertisement -

وكتب حساب باسم سهم: “مستحيل تكون طبيعية لا تصرفات ولا صوت طبيعي”.. وكتب حساب همس: “أحس إني الوحيدة اللي ما فهمت إيش جالسة تقول”.

وصفت العرب بـ”الهمج”.. مشاجرة بين كويتية وتركية في إسطنبول تثير جدلاً

فيما نفى صاحب حساب “طموح” أن تكون السيدة كويتية، والأمر الثاني كما قال أن الكويتيين “معروف لهجتهم ناس طيبين ما عندهم الأسلوب هذا الكويتيين يحترمون الصغير قبل الكبير”.

وتساءلت أخرى :” ليش صرنا بهالقسوة والكره على بعض والله دنيا رايحه يا بشر”.

وقال مغرد، إنّ تعداد المصريين في الكويت أكثر من مليون أي أكثر من الكويتيين، “والبلد لم يحركها إلا المصريين وإذا خرجوا منها فستفرغ الكويت وتموت” حسب وصفه.

وتساءلت “رفيف” بنبرة ساخرة: “وش فيها تبي تتكلم مصري تكلمت صعيدي”.

وأضافت: “كلها عمليات تجميل الله يهديها الطست خشمها مو قادره تتنفس”.

وكان مقطع فيديو لسيدة كويتية تهين عاملاً مصرياً في أحد المطاعم الشهيرة، تمّ تداوله في تموز الماضي، أثار غضب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهاجمت المواطنة الكويتية آنذاك المصري الذي يعمل “كاشير”، حيث تعدّت عليه بألفاظ نابية وخادشة للحياء. قبل أن تهدّده بطلب الشرطة، علماً بأنّه لم يرد لها الإهانة والتزم الصمت إلى أن تركت المكان، الأمر الذي أشاد به الكثيرون.

اعتداء وحشي على سيدة كويتية أمام مدرسة.. ومفاجأة حول هوية المعتدي (فيديو)

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث