الإثنين, أكتوبر 3, 2022
الرئيسيةحياتنالعبة فيديو تعمل على تحسين بصرك.. تعرف عليها

لعبة فيديو تعمل على تحسين بصرك.. تعرف عليها

- Advertisement -

وطنMETEOR BLASTER هي لعبة فيديو لإطلاق النار على الفضاء، تمّ تصميمها لقياس مجال رؤية المستخدمين، والمساعدة في اكتشاف الغلوكوما، وهي حالة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى العمى.

تعاون علماء كلية الطب بجامعة توهوكو مع شركة التلفزيون اليابانية Sendai Broadcasting Co.، Ltd، لإنشاء هذه اللعبة. ويقولون إنها يمكن أن تساعد في تحسين رؤية المستخدمين، حسب موقع “أوديتي سنترال“.

تُحسّن النظر

هذه اللعبة يمكنها الكشف عن الأعراض المبكرة للغلوكوما، وبالتالي المساعدة في منع العمى المحتمَل. وكل ما عليك فعله هو تشغيلها لمدة خمس دقائق على الأقل.

- Advertisement -

تُظهر البيانات أن الغلوكوما هو السبب الأول للعمى في اليابان. تشير التقديرات إلى أن حوالي 4.65 مليون شخص في اليابان يعانون منها، لكن حوالي 90٪ منهم لا يذهبون إلى المستشفى إلا بعد فوات الأوان، وهذه مشكلة كبيرة، لأنه عند اكتشاف هذه الحالة في المراحل المبكرة، يمكن السيطرة عليها بالأدوية، ويمكن بالتالي الوقاية من العمى.

وثبت أن إقناع الناس بفحص بصرهم بحثاً عن الغلوكوما، مهمة صعبة، لذلك كان على العلماء التوصّل إلى طرق غير تقليدية للتعامل مع هذه المشكلة، ومن بينها METEOR BLASTER.

- Advertisement -

وعادة ما تعتبر ألعاب الفيديو ضارة ببصر الإنسان، خاصة عند لعبها لفترات طويلة من الزمن. ولكن هذه اللعبة المحمولة على وجه التحديد تعد استثناءً من القاعدة.

وقال مسؤول عن قسم الأعمال الجديدة في Sendai Broadcasting Co,Ltd: “يقال إن لعب ألعاب الفيديو يجعل عينيك أسوأ، لكننا عكسنا الفكرة وعملنا على تطوير لعبة لصحة العين”.

وكما يوحي اسمها، METEOR BLASTER هي لعبة لإطلاق نار في الفضاء، والهدف منها هو تفجير النيازك القادمة أثناء جمع وحدات الطاقة من الأجرام السماوية ذات الضوء الأبيض. وتحتاج إلى إبقاء هاتفك على مسافة 30 سم من عينيك، ومحاولة تفجير أكبر عدد ممكن من الشهب.

وبعد اللعب في أربع مراحل، وما مجموعه 16 قسماً، ستحدّد اللعبة درجة من واحد إلى خمسة لأدائك؛ واحد هو نتيجة مثالية، لكن الخبراء ينصحون أولئك الذين حصلوا على أربعة أو خمسة أن يتم فحص عيونهم من الغلوكوما، بحسب موقع أوديتي سنترال.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث