الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةالهدهدفضيحة داخل مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب تطيح بمسؤولين

فضيحة داخل مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب تطيح بمسؤولين

- Advertisement -

وطن- كشفت وسائل إعلام مغربية محلية عن فضيحة داخل مكتب الاتصال الإسرائيلي الجديد في المغرب، والذي تمّ تدشينه عقب تطبيع العلاقات بين الرباط والاحتلال، وتسبّبت هذه الفضيحة بجملة إقالات لمسؤولين بالمكتب.

فضحية داخل مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط

جاء ذلك بحسب ما كشفته صحيفة “الصحيفة” المغربية نقلاً عن مصادر خاصة.

وبحسب ما كشفته الصحيفة، فإن وزارة خارجية الاحتلال أقالت العديد من الدبلوماسيين والعاملين كمستشارين داخل مكتب الاتصال الخاص بإسرائيل في الرباط، وتمّ التأكّد من أسماء وصفات (4) ممن تمّت إقالتهم أو دفعهم للاستقالة.

- Advertisement -

ولفت تقرير الصحيفة الذي رصدته (وطن)، إلى أنّ هؤلاء الموظفين يوجد من بينهم دبلوماسية إسرائيلية تحمل الجنسيتين المغربية والفرنسية، لافتة إلى أنها عادت إلى باريس بعد إنهاء عقدها مع خارجية الاحتلال.

برعاية أمير المؤمنين محمد السادس.. إسرائيل تعلن عن بناء سفارتها بالمغرب (شاهد)

وتم أيضاً ـ بحسب نفس المصدر ـ إقالة أكثر من 4 موظفين في المكتب الإسرائيلي، منهم ثلاثة يهود من أصول مغربية، وتؤكد (الصحيفة) رحيل القنصل سيمون عن منصبه، وكذلك طرد مريم العسري سكرتيرة ديفيد غوفرين، سفير إسرائيل في المغرب، والتي قيل أن مَن وضعها في منصبها، هو لوبي رجال الأعمال الفرنسيين.

فضائح مالية واستغلال نفوذ

وتشير مصادر “الصحيفة” كذلك إلى أن الاستقالات والإقالات، كانت بسبب ما وصفها المصدر بـ”الفضائح المالية”، و”استغلال النفوذ” في المكتب من أجل الحصول على تبرعات من الطائفة اليهودية بالمغرب، وتمويلات من السلطة المحلية، تخصّ إقامة “البيت اليهودي”.

- Advertisement -

وكانت وزارة خارجية الاحتلال قد عمَدت إلى تعيين العديد من الموظفين في مكتب الاتصال في الرباط، من اليهود الإسرائيليين من أصول مغربية.

ماذا يفعل قائد الشرطة الإسرائيلية في المغرب رفقة رئيس شعبة المخابرات؟

غير أنها اصطدمت بواقع أن هذه الأسماء تفتقر للمهارات الدبلوماسية المطلوبة، خاصة على مستوى اللغة العربية أو الأمازيغية أو حتى الفرنسية، وكذا اللهجة الدارجة المحلية وفهم خصوصية المغرب.

الأمر الذي تسبّب في فوضى كبيرة داخل مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط.

المصادر التي نقلت عنها “الصحيفة” أكدت أيضاً أنّ من بين أسباب هذه “الفوضى” الدبلوماسية بِمكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب، وجودَ ديفيد غوفرين، على رأس التمثيلية الدبلوماسية لتل أبيب في الرباط.

وهو الرجل الذي تبين أنّه يفتقر للإلمام الكبير بالبلد الذي عُيّن فيه وتاريخه، وخصوصايته، وحساساية العديد من المواضيع التي تخصّ المجتمع المغربي، بحسب التقرير.

وهو ما تسبّب له في الكثير من الصِدام مع الإعلام ودوائر القرار في المغرب، بسبب تدويناته على مواقع التواصل التي تخصّ الصحراء، وأيضاً حزب العدالة والتنمية المغربي.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث