السبت, سبتمبر 24, 2022
الرئيسيةالهدهدمحي الدين يحياوي بطل جزائري مُهدد بالشلل.. هل يُنقذ قبل فوات الأوان؟

محي الدين يحياوي بطل جزائري مُهدد بالشلل.. هل يُنقذ قبل فوات الأوان؟

- Advertisement -

وطن- تداول نشطاء في الجزائر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، النداء الذي وجهته عائلة البطل الجزائري في رياضة رفع الأثقال محي الدين يحياوي، إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، للتدخل من أجل علاج ابنهم.

بطل جزائري مُهدّد بالشلل

يشار إلى أن محي الدين يحياوي هو بطل جزائري أصيب قبل أيام في تدريباته مع المنتخب الوطني لرياضة رفع الأثقال، أثناء الاستعدادات لبطولة إفريقيا للناشئين والشباب التي ستُجرى بالمغرب.

- Advertisement -

وعن تفاصيل الحادثة، فقد وقعت عشرات الكيلوغرامات على ظهر الشاب الجزائري البالغ من العمر 17 سنة.

أجرى على إثرها عملية جراحية عاجلة على مستوى العمود الفقري لتثبيت أربع فقرات تعرضت لأضرار.

قميص منتخب الجزائر الجديد يلفت الأنظار بما كُتب عليه (شاهد)

لكن الأسوأ، نقلاً عن الصحفي الجزائري نجم الدين سيدي عثمان، أن النخاع الشوكي تأثر جراء الثقل الكبير الذي وقع على ظهر الرياضي الشاب (أكثر من 120 كلغ).

- Advertisement -

محي الدين يحياوي اليوم، نقلاً عن عديد المواقع الإخبارية الجزائرية، بحاجة إلى تكفل علاجي عاجل في الخارج.

يستوجب بالضرورة علاجاً حركياً فعالاً وسريعاً، كي لا يقضي حياته مشلولاً كما يظهر عليه في الصورة المرفقة بالمنشور.

حالة طبية حرجة

ويشار أيضاً إلى أن الشاب محي الدين، هو ابن البطل الجزائري في رياضة رفع الأثقال عبد المنعم يحياوي الجزائري، الأكثر تتويجاً في ألعاب البحر الأبيض المتوسط، والأكثر تحطيماً للأرقام القياسية الوطنية والأفريقية في رياضيته.

وقد عُرف والده بأخلاقه العالية وعزة نفسه، وهو في حالة صدمة منذ وقوع هذا الحادث الأليم.

حتى أنه وبحسب ما أفادت بعض الصفحات على موقع فيسبوك، “لم يذق طعم النوم منذ بلغه نبأ المصيبة، ولم يعد له من أمل في هذه الحياة سوى أن يقف ابنه على ساقيه”.

فهل تتم الاستجابة لهذه المناشدات ويتم إنقاذ محي الدين يحياوي قبل فوات الأوان؟

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث