الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022
الرئيسيةحياتنانرمين الفقي.. قصة الخلاف مع أحمد بدير والذي انتهى بحكم سَجنها 6...

نرمين الفقي.. قصة الخلاف مع أحمد بدير والذي انتهى بحكم سَجنها 6 أشهر!

- Advertisement -

وطن– لا يعلم الأغلبية، أن الفنانة المصرية نرمين الفقي، دخلت قسم الشرطة في يوم من الأيام، رغم رقتها وطيبة قلبها وجماهيريتها الكبيرة.

سجن 6 أشهر

حيث تسبّب صدام بين نرمين الفقي، والفنان المصري أحمد بدير، بدخولها قسم الشرطة لأول مرّة في حياتها.

ليس هذا فحسب، بل تمّ الحُكم على نرمين الفقي في حينها بالسجن 6 أشهر.

- Advertisement -

تعود بداية الأزمة إلى خلاف نشبَ بين أحمد بدير ونرمين الفقي، خلال تقديمهما مسرحية “دستور يا أسيادنا” التي عرضت أول مرة عام 1995.

عيب!

حيث قام أحمد بدير بطرد نرمين الفقي من المسرحية، فقامت بالإدلاء بعدد من التصريحات المسيئة ضده؛ تعبيراً عن غضبها الشديد.

- Advertisement -

فقام أحمد بدير برفع دعوى قضائية ضد نرمين، وحكمت المحكمة بحبسها 6 أشهر.

لكن أحمد بدير سامح نرمين الفقي، وتنازلَ عن القضية بعد أن تقدّمت باعتذار رسمي في الصحف الرسمية.

وتحدّثت نرمين في إحدى اللقاءات عن الخلاف، وقالت: إن أحمد بدير مارس عليها ضغوطات شديدة.

وأوضحت الفقي، أنها فقدت أعصابها في تلك اللحظة وخرجت عن شعورها، وقالت له: “عيب أنا في سن بناتك”. فقام بطردها.

أبعاد سياسية

وقالت نرمين: إنها دخلت قسم الشرطة لأول مرة بحياتها بسبب هذه المسرحية؛ نظرًا لأنها كانت تحتوي على أبعاد سياسية، وتتناول سيرة الرئيس الراحل حسني مبارك وزوجته.

وأشارت إلى أنّه تمّ إيقاف المسرحية فترةً ثم عادت مرة أخرى. مؤكّدةً أنّها كانت مسرحيةً قويةً لا يمكن الاستهانة بها.

وتناقش المسرحية فكرةَ حقّ المواطن كما بالدستور في ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية. فعندما تعلن الدولة عن فتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية، يقرّر المواطن محمود عتريس المصري الموظف البسيط في الدولة، ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية. إلا أنّه يواجه العديد من المفاجآت التي تتناولها المسرحية بطريقة ساخرة.

عمر نرمين الفقي

وفي سياق آخر، حسمَت نرمين الفقي، الأسئلةَ المكررة حول عمرها الحقيقي، وهل تخطّت عامها الخمسين أم لا.

وقالت نرمين في وقت سابق عبر برنامج “معكم”، الذي تقدّمه الإعلامية منى الشاذلي: “البعض نشر أني بلغت الستين. وفي جوجل كتب أن أكملت الخمسين”.

وتابعت: “يتبقى لي عامين على إكمال ال50 عاماً، ربنا يديني الصحة وأكملهم”.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث