الرئيسيةحياتناوالدة شيماء جمال في السجن بجوار المتهمين بقتل ابنتها والسبب!

والدة شيماء جمال في السجن بجوار المتهمين بقتل ابنتها والسبب!

- Advertisement -

وطن– قررت محكمة جنايات الجيزة، وضع والدة الإعلامية المغدورة شيماء جمال، داخل الحجز.

صراخ ومشادة

وذكرت صحيفة “المصري اليوم“، أن محكمة جنايات الجيزة التي تنظر محاكمة القاضي أيمن حجاج، وصديقه أيمن الغرابلي، المتهمين بقتل شيماء جمال، قررت وضع والدة المجني عليها داخل الحجز؛ وذلك بسبب صراخها داخل قاعة المحكمة، وحدوث مشادة كلامية بينها وبين المتهمين خلال جلسة محاكمتهما.

هذا وقد تنحى عمر هريدي، المحامي عن الدفاع عن المتهم الأول.  وقال: “بعد أن تمكنا من الاطلاع على قضية المستشار المتهم بقتل زوجته والباعث على ذلك، قررت ترك فريق الدفاع”.

- Advertisement -

وجاء في بيان للنائب العام، أن المتهم الأول أضمر التخلص من المجني عليها إزاءَ تهديدها له بإفشاء أسرارهما. ومساومته على الكتمان بطلبها مبالغ مالية منه.

وعرض المتهم الأول على المتهم الثاني معاونته في قتلها، وقَبِل الأخير نظيرَ مبلغٍ ماليٍّ وعده الأولُ به بحسب بيان النيابة.

جريمة قتل شيماء جمال

وعقد المتهمان العزم وبيّتا النية على إزهاق روح شيماء جمال. ووضعا لذلك مخططًا اتفقا فيه على استئجار مزرعة نائية لقتلها بها وإخفاء جثمانها بقبر يحفرانه فيها.

- Advertisement -

واشترى المتهمان لذلك أدواتٍ لحفر القبر، وأعدَّا مسدسًا وقطعة قماشية لإحكام قتل الإعلامية وشلّ مقاومتها. وكذلك سلاسل وقيودًا حديدية لنقل الجثمان إلى القبر بعد قتلها، ومادَّة حارقة لتشويه معالمه قبل دفنه.

صديقة شيماء جمال تكشف مفاجأة وتتحدث عن “لقاء الـ3 ساعات في غرفة النوم”!

وفي اليوم الذي حدداه لتنفيذ مخططهما، استدرجها المتهم الأول إلى المزرعة بدعوى معاينتها لشرائها. بينما كان المتهم الثاني في انتظاره بها- كما خططا-.

وتابع بيان النيابة: “لما ظفرا هنالك بها باغتها المتهم الأول بضربات على رأسها بمقبض المسدس. فأفقدها اتزانها وأسقطها أرضاً. وجثم مُطبِقًا عليها بيديه وبالقطعة القماشية حتى كتم أنفاسها”.

وأوضحت النيابة: “بينما أمسك الثاني بها لشلِّ مقاومتها، قاصدَين إزهاق روحها، حتى أيقنا وفاتها مُحدِثَيْنِ بها الإصابات الموصوفة في تقرير الصفة التشريحية، والتي أودت بحياتها. ثم غلّا جثمانها بالقيود والسلاسل وسلكاه في القبر الذي أعداه، وسكبا عليه المادة الحارقة لتشويه معالمها”.

“أنا استشهدت كذا مرة”.. محامية شيماء جمال تكشف عن تلقيها تهديدات وتعلق عليها

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث