الرئيسيةالهدهدبعد مداهمة منتجع ترامب.. هل صدقت نبوءة ميشال حايك؟ (فيديو)

بعد مداهمة منتجع ترامب.. هل صدقت نبوءة ميشال حايك؟ (فيديو)

- Advertisement -

وطن – أظهرت واقعة مداهمة مقر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ومصادرة وثائق من خزينته، ما وصف بأنه صدق نبوءة الفلكي الشهير ميشال حايك.

وكان حايك قد ظهر في مقابلة تلفزيونية، قال فيها إن هناك علامات سوداء تحوم حول ممتلكات ترامب، وذلك قبل عملية المداهمة.

- Advertisement -

وكانت مجموعة كبيرة من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، قد داعمت منتجع يملكه دونالد ترامب وفقا لما أعلنه ترامب، الاثنين الماضي.

وقال ترامب: “منزلي الجميل محتل ومحاصر حاليا من قبل مجموعة كبيرة من رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي.. إنها أوقات عصيبة لأمتنا لم يحصل أمر كهذا مع رئيس أمريكي من قبل حتى أنهم خلعوا خزنتي”.

- Advertisement -

واعتبر ترامب أن ما حدث “سوء سلوك من جانب الادعاء العام، واستخدام لنظام العدالة كسلاح، وهجوم يشنه الديموقراطيون اليساريون المتطرفون الذين يحاولون بشكل يائس ألا أترشح للرئاسة في عام 2024”.

وجرت عملية الاقتحام في منزل ترامب في “مار ألاغو”، في مدينة بالم بيتش بولاية فلوريدا، وهو منتجع سكني، يعتبر من بين الأفخم في جميع الولايات المتحدة.

ومثلت تلك الخطوة تصعيدا كبيرا للتحقيق الاتحادي حول ما إذا كان ترامب قد نقل بشكل غير قانوني سجلات من البيت الأبيض في أثناء مغادرته منصبه في يناير 2021.

كان من المفترض أن يسلم ترامب في نهاية ولايته الوثائق والتذكارات التي بحوزته، لكنه بدلا من ذلك نقلها إلى مقره في منتجع “مار أيه لاغو”.

وصادر مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI أكثر من 10 صناديق، تضم وثائق رئاسية، بعد مداهمة منتجع ترامب.

وإخفاء السجلات الحكومية أو تدميرها يعتبر تهمة جنائية، وإذا ثبت انتهاك ترامب لقانون السجلات الحكومية وإدانته بالقضية، قد يحرم من شغل منصب حكومي، ويواجه عقوبة قد تصل إلى السجن 3 سنوات.

من جانبه، قال النائب الأمريكي سكوت بري، المقرب من ترامب، إن عملاء FBI صادروا هاتفه المحمول.

وأضاف النائب عن ولاية بنسلفانيا، أن 3 عملاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي صادروا هاتفه أثناء سفره مع عائلته، بعد يوم واحد من عملية تفتيش منتجع ترامب.

وأشار إلى أن هاتفه يضم معلومات حول أمور تشريعية وسياسية إلى جانب محادثات خاصة مع الزوجة والأصدقاء والحكومة لا شأن لها بهذا، على حد قوله.

وفي وقت سابق، نشر موقع “أكسيوس” الأمريكي صورا تؤكد ما نفاه ترامب، حول قيامه برمي وثائق مهمة في مرحاض البيت الأبيض؛ في محاولة منه لإتلافها.

وبحسب “أكسيوس”، قال مصدر في البيت الأبيض لمراسلة صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، ماغي هابرمان، التي كانت أول من نشر هذه المعلومات في كتابها “confidence man” إن الصورة على اليسار تظهر مرحاضا في البيت الأبيض، أما الصورة على اليمين فتم التقاطها خلال إحدى الرحلات الخارجية.

المصدرأكسيوس
خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث