الرئيسيةالهدهدملون بالتقنية الحديثة.. فيديو مُبهر من فلسطين عام 1945 (شاهد)

ملون بالتقنية الحديثة.. فيديو مُبهر من فلسطين عام 1945 (شاهد)

- Advertisement -

وطن – استعاد مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تم تلوينه بطرق حديثة لمعالم من فلسطين المحتلة، ويعود إلى العام 1945 قبل سنتين من التهجير القسري (النكبة) الذي قام به الاحتلال مدعوماً من بريطانيا في العام 1948 ضد الشعب الفلسطيني.

تفاصيل ومشاهد الحياة اليومية

ويظهر المقطع تفاصيل عامرة بالحياة الاجتماعية ومشاهد الحياة اليومية العفوية البعيدة عن الصور النمطية “الإستشراقية” التي سعى المصورون الغربيون لترسيخها.

- Advertisement -

وتم تلوين المقطع باستخدام الذكاء الاصطناعي حتى يتمكن المشاهد من أن يعيش تلك اللحظات التي مر فيها الأهالي والأجداد من أخوتنا الفلسطينيين قبل النكبة.

ويصور المقطع مشاهد من الحياة اليومية في المدن الفلسطينية وشكل الزي والشوارع وحافلات النقل. كما يصور مشاهد من أحراش وتلال ووديان.

“سوق شعبي”

وبدا في مشهد تال عدد من الأشخاص بكامل أناقتهم وهم يمشون فوق أحد السفوح، فيما يرى في مشهد آخر جوانب من أحد الأسواق الشعبية وأحد الأشخاص الريفيين وهو يعاين جرة فخارية.

- Advertisement -

فيما يرصد مشهدا آخرا عدداً من النسوة الفلسطينيات داخل السوق ذاته، وهن يعاين بعض الجرار الفخارية أيضاً.

وفي مشهد تال يبدو سوق للأغنام والباعة والزبائن يتفاصلون في الأسعار.

ويذكر أن مئات المصورين زاروا فلسطين في القرن التاسع عشر، غالبيتهم من الأوروبيين الذين انصبّ اهتمامهم على تصوير المواقع المقدسة المرتبطة بالأحداث الإنجيلية والتوراتية.

المصوّرون الفلسطينيون قبل عام 1948

وأشارت دراسة بعنوان “المصوّرون الفلسطينيون قبل عام 1948 توثيق الحياة في زمن متغيّر”، إلى أن أول مدرسة لتعليم التصوير تأسست في القدس عام 1860.

وذلك في الحي الأرمني من البلدة القديمة على يد أحد هواة التصوير وهو الأرمني أسايي غرابيديان، وهو رجل دين انتقل للمدينة من الأناضول ليصبح مسؤول أرشيف كنيسة مار يعقوب الأرمنية.

وسرعان ما انتُخب بطريركاً للمدينة المقدسة مما حال ما بينه وبين ممارسة هواية التصوير، فقرّر إذ ذاك تعليم الحرفة لأبناء الجالية الأرمنية في المدينة.

أول استوديو تصوير في فلسطين

ومن خلال هذا المحترف خرج عدد من أوائل المصورين المحليين في فلسطين وفي عموم بلاد الشام خلال العقدين اللاحقين.

ومنهم المصورين تومايان وحالدجيان. والمصور غرابيد كريكوريان ، الذي افتتح أول استوديو فوتوغرافي في فلسطين في مدينة القدس في سنة 1885، تقريباً.

وعلى يده تدرب المصور خليل رعد ، ولكن هذا الأخير افتتح استوديو منافساً لمعلمه في التسعينات من القرن التاسع عشر. ليكون أول مصور عربي في فلسطين ذاعت شهرته في كافة أنحاء البلاد.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث