الرئيسيةالهدهدما حقيقة تحالف رغد صدام حسين مع مقتدى الصدر؟

ما حقيقة تحالف رغد صدام حسين مع مقتدى الصدر؟

- Advertisement -

وطن- نفت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل، ما نسب إليها من تصريحات عن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وما أشيع عن دعمها له مؤخرا.

هل دعمت رغد صدام حسين مقتدى الصدر؟

وكانت صفحات التواصل الاجتماعي قد تداولت منشورين لابنة الرئيس الراحل وهي تحيي في الأول منهما ما أسمته “الجمهور العراقي العربي الأصيل”، المتمثل بالتيار الصدري للحيلولة من انتخاب مرشح الإطار الإيراني.

وبحسب المنشور المنسوب فإن “رغد” قالت للعراقيين استمروا على نهج المرجع الصدر الذي كان صديقاً لوالدها الشهيد صدام. واليوم ابنه على خطاه رافضاً الوصاية الإيرانية والتبعية.

وعلقت الابنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فوق صورة للمنشور على حسابها في “تويتر” قائلة: كلام نسب لي وغير صحيح.”واضعة إشارة إكس عليه لتنفي صحة هذه التصريحات شكلا وموضوعا.

وكان مستخدمو مواقع التواصل قد تداولوا منذ أيام أيضاً صورة لمقتدى الصدر ورغد صدام مرفوقة بالنص الآتي: “شكرا لك أثلجت قلوبنا وسنكون سندا لك دائما حتى اخذ الثأر”. في إشارة إلى حراك أنصار الصدر واقتحامهم للبرلمان العراقي قبل أيام.

مما دفع رغد التي لا تخفي طموحاتها السياسية إلى نفي التصريح المنسوب إليها من خلال نشر لقطة شاشة للخبر معلقة عليه “غير صحيح”، وذلك عبر تغريدة لها بتاريخ 29 تموز 2022.

شعبية رغد صدام

وتحظى رغد بشعبية كبيرة في العالم العربي، استلهمتها من والدها الذي أكسبه تاريخ وطريقة تنفيذ حكم الإعدام فيه عام 2006، مزيداً من المتعاطفين والمؤيدين المناهضين للغزو الأمريكي للعراق والنفوذ الإيراني فيه.

جدل على مواقع التواصل

وتسببت التغريدتان المنسوبتان لها بجداول واسع بين العراقيين من مؤيدي الأحزاب المتناحرة ، وخاطب “أحمد سامي ابنة الرئيس الشهيد: “رحم الله أباك كان رمزاً للشجاعة وحب للوطن وأهله”.

واستدرك:”لا يهمك صوت القرود التي ترمي الكلام فهم بالحسين رضي الله عنه غدرو كيف بغيره “.

رغد صدام حسين غاضبة مما نشر باسمها: “لا نطلب صدقة من أحد”

أما “غسان العملة” فعلق : “نعلم أن هذا الكلام غير صحيح فأنتي بنت الشهيد القائد صدام حسين”

وأضاف: “كان العراق وجيشه مع قضايا الأُمة العربية، كان السند والعون لهم لحد ما غدروا بيه أخوة يوسف وما زالوا يدعمون من يُدمِر الوطن العربي الكبير اتقوا الله الأيام دواره سوف يمر عليكم أيام سوداء”.

وبدوره سلم “ابراهيم أبو شمالة” بحقيقة المنشور ونسبته لرغد صدام حسين وخاطبها قائلاً، أن مقتدى الصدر هو الذي خطط لقتل المهيب صدام حسين. ونجح بإطاحته من الحكم.

وأضاف أبو شمالة: يجب أن تطالبي المجتمع الدولي بمحاكمة الصدر لأنه “سبب دمار العراق وسبب دخول تنظيم الدولة وسبب الاحتلال وسبب شنق الرئيس” واستدرك أن “الصدر لعب اللعبة كما يريد وأكثر وفاز”.

ومن جانبه عبر “ياسر محمد” عن اعتقاده بأن بنت مهيب الركن-لقب صدام- لاتقول هذا الكلام ولا تقف مع احد اذرع إيران الإرهابية مقتدي الصدر الإرهابي العميل”.

بينما تساءل “خليفة الريحان”: “تخيلوا لو يسويها مقتدى الصدر ويتحالف مع السيدة رغد صدام حسين نكايةً في الإطار كيف سيكون مصير العملية السياسية في العراق ؟ واستدرك: “أنا تخيلت وجاني صداع”.

اقتحام المنطقة الخضراء

ويعاني العراق من مأزق سياسي منذ فشل أنصار الصدر في تشكيل حكومة، رغم الانتصار في الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد حملة انتخابية تعهدوا خلالها بمحاربة الفساد والحد من النفوذ الإيراني داخل العراق.

وكان أنصار الصدر قد اقتحموا منذ أيام مبنى البرلمان في المنطقة الخضراء شديدة التحصين، واجتازوا كل حواجز الأمن، قبل أن يرددوا هتافات مناهضة لإيران داخل المبنى.

خيبة أمل من الواقع

وبعد سنوات من إخفاق الحكومات المتتالية في العراق منذ عام 2003، على إرساء أي مظاهر للاستقرار في بلد غني ومتنوع الموارد، يعبر كثير من العراقيين عن خيبتهم من ذلك الواقع باستذكار حكم الرئيس صدام حسين، لكنهم يجابهون أيضاً بانتقادات مواطنين آخرين.

سنكون سندا لك.. هل دعمت رغد صدام حسين زعيم التيار الصدري في اقتحام أنصاره للبرلمان؟!

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث