الرئيسيةالهدهدلماذا أثارت هذه الثقوب الغامضة في أعماق المحيط حيرة العلماء؟

لماذا أثارت هذه الثقوب الغامضة في أعماق المحيط حيرة العلماء؟

- Advertisement -

وطن- عثر باحثون بحريون خلال رحلة استكشافية حديثة إلى الأعماق غير المستكشفة في شمال وسط المحيط الأطلسي على ظاهرة غريبة من نوعها أثارت حيرة العلماء.

وتمثلت هذه الظاهرة في ظهور ثقوب صغيرة محفورة في الرواسب، وبدت هذه الثقوب مرتبة بشكل أنيق متباعدة عن بعض بشكل متساو ومنسقة في عشرات الخطوط المستقيمة نسبيًا.

هل هذه الثقوب من صنع بشر؟

وأشار تقرير لموقع sciencealert ترجمت “وطن” مقتطفات منه إلى أن هذه الثقوب لو لم تكن موجودة على بعد 2.5 كيلومتر (1.6 ميل) تقريبًا تحت سطح المحيط الأطلسي ، في منتصف مكان مجهول لاعتقد أنها من صنع بشري.

واستخدم الباحثون على متن سفينة الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي “NOAA Okeanos Explorer”، غواصة آلية لاستكشاف سلسلة من التلال البركانية تحت الماء شمال أرخبيل جزر الأزور ، بالقرب من البر الرئيسي للبرتغال في 23 يوليو الماضي.

وأضاف التقرير الذي كتبه “FIONA MACDONALD”، أن هذه النقاط حيرت العلماء ممن رأوها. فهي تبدو من صنع الإنسان لكن أكوام الرواسب الصغيرة حولها تشير إلى أنه تم حفرها بواسطة شيء ما.

وبعد أسبوع تقريبا، حدد الباحثون أربع مجموعات أخرى من الثقوب على بعد حوالي 483 كيلومترًا (300 ميل)، على عمق 1.6 كيلومتر (1 ميل).

بقعة شمسية بحجم ثلاثة كواكب أمام كوكبنا تثير مخاوف العالم

رواسب صغيرة

وأوضح بيان صادر عن الإدارة الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي، أنه و”بينما تبدو وكأنها من صنع الإنسان، فإن أكوام الرواسب الصغيرة حول الثقوب تجعلها تبدو وكأنها حُفرت بواسطة شيء ما”.

ولإضافة المزيد من الغموض، فقد ذكر باحثون أنا ليست المرة الأولى التي يرى فيها العلماء ثقوبًا مثل تلك. ففي بحث نشر في العام 2004 جرى الحديث عن رؤية ثقوب في نفس المنطقة في ذلك العام، أطلق عليها الباحثون اسم “lebensspuren” لوصف الثقوب، وهو ما يُترجم إلى “آثار الحياة” باللغة الألمانية.

لا وجود لكائنات حية تعيش في الثقوب

وكتب المؤلفون آنذاك أن “مصدر الثقوب أو كيفية بنائها غير معروف، لكن الرواسب المرتفعة قد تشير إلى حفر بواسطة كائن حي أو حفر وإزالة”.

ومضى التقرير إلى أن أياً من اللقطات المقربة لم تظهر أي علامة على وجود كائنات حية تعيش في الثقوب. ولم يكن واضحًا ما إذا كانت الثقوب متصلة تحت سطح الرواسب.”

وتمكن الباحثون من أخذ عينات من الرواسب من حول الثقوب باستخدام جهاز الشفط الخاص بالغواصة، على أمل أن يلقي الضوء على ما إذا كان هناك شيء ما يعيش هناك أم لا.

شيء مهم يحدث هناك ولا نعرف ما هو

وقال عالم الأحياء في أعماق البحار التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) مايكل فيكيوني إن لديه اهتماماً خاصاً بمعرفة ما يكمن تحت رمال وسط المحيط الأطلسي.

وأضاف في لقاء مع صحيفة “نيويورك تايمز” أن “هناك شيء مهم يحدث هناك ولا نعرف ما هو”.

وكان المستكشفون الذي عثروا على هذه الثقوب قد عرضوها على المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي مثل Twitter و Facebook ، لمعرفة ما قد يكون لدى أفراد الجمهور من فرضيات حول كيفية تشكل هذه الثقوب.

وحصلوا على مجموعة متنوعة من الإجابات فمنهم من رجح أن تكون كائنات فضائية وآخرون رأوا أنها عبارة عن سرطان البحر غير المعروف.

ومنهم من قال ان هذه الثقوب ناتجة عن غاز متصاعد من أسفل البحر وغير ذلك .

فيما رأى Richard Cheese أن الثقوب ناتجة عن سمكة “تمشي” في قاع البحر ، وربما أثناء المشي تستخدم زعنفة أو قرن أنف لاستكشاف الرمال بحثًا عن الطعام.

مخلوق مرعب يظهر على شاطئ البحر الأحمر في مصر ويثير حيرة الخبراء

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث