الرئيسيةالهدهد"بضربة شمس".. نهاية مأساوية لشاب سوري على طريق الهجرة (شاهد)

“بضربة شمس”.. نهاية مأساوية لشاب سوري على طريق الهجرة (شاهد)

- Advertisement -

وطن- توفي الشاب السوري “علي عبد اللطيف فياض”، والذي ينحدر من مدينة تدمر شرقي حمص، أثناء عبوره من اليونان إلى مقدونيا شمال مدينة “جافجيليا” مع مجموعة شبان سوريين بهدف اللجوء إلى أوربا.

مناشدة فوفاة

وكان “أحمد الخلف” قريب الشاب المتوفى قد نشر مناشدة لمعرفة مصير الشاب علي، وكتب منشوراً على صفحته قال فيه، إنهم تواصلوا مع المهرب فأكد لهم أن الشاب مرض وتركته المجموعة على الجبل بمفرده طالباً ممن يستطيع مساعدتهم في الوصول إليه أو معرفة مصيره التواصل معه.

وقال مصدر مقرب من عائلة المتوفي نقلا عن شخص كان من ضمن المجموعة التي كان الفقيد فيها، إن علي تعرض لضربة شمس شمالي مدينة “جافجيليا” المقدونية بنحو 27 كم، جعلته ينهار ويفقد الوعي قبل ارتقاء روحه.

مهرب كردي

وتم العثور عليه بعد حوالي 12 ساعة من قبل شرطة مدينة “جافجيليا” والذين سارعوا للبحث عنه مباشرة بعد إبلاغهم ليعثروا عليه مفارقاً الحياة.

وأكد المصدر أن عدد المجموعة كان يبلغ عشرة أشخاص معظمهم من السوريين، وكانوا ذاهبين بالتنسيق مع مهرب بشر كردي الأصل يدعى “شفّان”.

“حنظل اليتم”

وعلق المدرس “أحمد الياسين” أحد أصدقاء فياض في منشور على صفحته :”حنظل اليتم لم يكن وحده خبزك وأنت تعاند هذي الحياة ، لقد ذقته قبلك يا عليّ ،إنّه الخبز الذي لا يمحو طعمه عسل الجبال وماء الثلج”.

وتابع: القبلةُ التي تركتها على وجنة طفلك هي القبلة ذاتها التي كانت على وجنتك ، ستظلّ عالقة على وجنته الطريّة وهكذا يصبح الألم قدرا أكيدا يرثه الأبناء عن أسلافهم.”

واستدرك :” كلّ تلك الأشياء المؤلمة التي تلفظها الذاكرة حين يثقلها الوجع لا تكفي لإنجاز مأساتنا التي لا يبدو أنّها ستتوقّف قريبا يا عليّ”

يشار أن علي مواليد عام 1991 لاجئ سوري مقيم في أسطنبول منذ عدة سنوات، وهو متزوج ولديه طفلة بعمر الخمس سنوات اسمها حبيبة، وطفل بعمر السنتين اسمه عبد اللطيف.

رسائل من دائرة الهجرة تصيب اللاجئين السوريين بالهلع في تركيا

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث