الرئيسيةالهدهدرد جديد.. الجزائر تفسخ عقدا مع إسبانيا وتستأجر قاذفات روسية لمكافحة الحرائق

رد جديد.. الجزائر تفسخ عقدا مع إسبانيا وتستأجر قاذفات روسية لمكافحة الحرائق

- Advertisement -

وطن- في إطار ردها على الخطوة الإسبانية المتمثلة بإقرار الحكومة بوجهة النظر المغربية تجاه الصحراء، كشفت صحيفة “الإسبانيول” بأن الجزائر أنهت تعاقدها مع شركة إسبانية متخصصة في إخماد الحرائق، كانت قد اتفقت معها العام الماضي على الاستعانة بخدماتها في إطفاء الحرائق التي تنشب في الجزائر.

وبحسب الصحيفة، فقد قررت الجزائر إلغاء العقد الذي يجمعها بالشركة الإسبانية التي تحمل إسم “Plysa” وتغيير الوجهة نحو روسيا، حيث قررت الاستعانة بطائرات روسية متخصصة في إخماد الحرائق من أجل إطفاء النيران التي قد تشتعل في غابات البلاد على غرار ما حدث في العام الماضي.

مدريد استسلمت للمغرب.. غضب الجزائر من “سانشيز” يعرض نصف الغاز الذي يصل إسبانيا للخطر

تعاقد لجزائر مع الشركة الإسبانية

وكانت الجزائر قد تعاقدت العام الماضي، بعد نشوب حرائق ضخمة في منطقة “تيزي وزو”، مع الشركة للمساعدة في إخماد الحرائق ، بعدما عجزت في السيطرة عليها بوسائلها المحلية وعناصر الوقاية المدنية التي تتوفر عليها.

وكانت الجزائر قد وجدت نفسها في موقف محرج العام الماضي، حيث تبين أن البلاد بالرغم من أنها من أغنى البلدان بالنفط والغاز في العالم، لا تتوفر على طائرة إطفاء واحدة لإخماد الحرائق، على عكس جارها المغربي الذي يتوفر على عدد منها.

رد فعل ضد مدريد

وجاء هذا القرار الجزائري بتعويض الشركة الإسبانية “بيلزا”، بطائرات روسية لإخماد الحرائق، في إطار ردود فعلها المستمرة ضد مدريد، منذ إعلان الأخيرة في مارس الماضي تغيير موقفها من قضية الصحراء المغربية، وإعلان بشكل رسمي دعمها لمقترح الحكم الذاتي للصحراء تحت سيادة الرباط.

واتخذت الجزائر عقب هذا الموقف الإسباني غير المسبوق العديد من القرارات المضادة لإسبانيا، من بينها سحب سفيرها من مدريد دون إعلان موعد عودته، كما قررت تعليق التعامل باتفاقية “الصداقة والتعاون” مع مدريد، وإيقاف التعاملات التجارية.

الجزائر تهدد بقطع الغاز عن إسبانيا

وتُهدد الجزائر إسبانيا أيضا باحتمالية إيقاف تدفقات الغاز، إذا لم تقم مدريد بالتراجع عن موقفها الجديد من الصحراء، ولازالت العلاقات إلى حدود الساعة جامدة بين الطرفين، خاصة أن أي تراجع مدريد عن موقفها يعني مباشرة تأزم العلاقات مع الرباط، وهو ما لا ترغب فيه إسبانيا بالنظر إلى أهمية المملكة المغربية باعتبارها جار وشريك استراتيجي لها.

ولا يُعرف لحدود اللحظة المآل الذي ستنتهي إليه الأزمة بين الجزائر وإسبانيا، في ظل وجود العديد من العراقيل والتحديات التي تقف أمام مطالب الجزائر وأمام رغبات مدريد.

مجلة فرنسية: الجزائر ماضية في صفع رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. الجزائر ليست بالدولة الغنية بالبترول و الغاز الطبيعي كما يروج له المخزن و أبواقه الاعلامية من أجل تغليط الرأي العام لأن انتاجها قليل جدا مقارنة مع دول الخليج الغنية جدا كما أن المغرب يملك طائرتين اطفاء فقط من الجيل القديم الذي خرج من الخذمة يعود لسنة 1984 و بالتالي الابتعاد عن ابلمغالطات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث