الرئيسيةالهدهدرفض زراعة كلية ومليون دولار.. المقدسي مازن دويك ينتزع قرارا بتجميد إخلاء...

رفض زراعة كلية ومليون دولار.. المقدسي مازن دويك ينتزع قرارا بتجميد إخلاء منزله

- Advertisement -

وطن – كشف المواطن المقدسي، مازن دويك، الذي تعاني عائلته من مضايقات إسرائيلية منذ عام 2007، في مقطع فيديو، عن تلقيه عروضا من مستوطنين إسرائيليين في محاولة للاستيلاء على منزله بحي بطن الهوى في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة.

قصة عائلة دويك مع محاكم الاحتلال الإسرائيلي بدأت منذ عام 2007، حين ادعت جمعية “عطيرت كوهانيم” الاستيطانية أن منزل العائلة وعشرات المنازل في الحي مقامة على أراض بملكية منذ عام 1967.

- Advertisement -

وفي إحدى جولات المحاكم، خلال العام الماضي، أعطت محكمة صلح الاحتلال الضوء الأخضر لإجلاء العائلة من منزلها.

قرار تجميد إخلاء المنزل

وتمكنت عائلة دويك من انتزاع قرار من المحكمة الإسرائيلية العليا، بتمديد تجميد إخلائها من منزلها الكائن في حي بطن الهوى.

وقبلت المحكمة الإسرائيلية العليا استئناف عائلة دويك، جزئيا، وطلبت إعادة القضية إلى محكمة “الصلح” لإجراء مزيد من المداولات، ما يعني تجميد قرار إخلاء العائلة من منزلها مؤقتا لحين انتهاء المداولات بمحاكم الاحتلال.

- Advertisement -

وقال دويك في مقابلة مع وكالة أنباء “وفا” الفلسطينية: “أنا مريض كلى وأقوم بعملية الغسيل بشكل دائم، وقد عرضوا عليَّ إجراء عملية زراعة كلى، إضافة إلى مبلغ مليون دولار أمريكي مقابل إخلاء البيت”.

وأضاف: “عرضوا علينا الخروج من البيت بحيلة ذكية، وتوفير السفر للخارج، والترويج بأن الحصول على المنزل جاء عنوة من المستوطنين ودون اتفاق أو رضا أصحاب المنزل، بحيث لا تُشوَّه سمعتنا بين الناس”.

وتابع: “الحمد لله ربنا ثبتنا على الصواب، ورفضنا كل الإغراءات والضغوط التي تعرضنا لها وشملت الترهيب والتهديد.. ربنا يعجل الحرية ويخلصنا منهم ومن الأذى تبعهم”.

وتتعرض عائلة المواطن المقدسي للملاحقة تارة من بلدية الاحتلال الإسرائيلي، وتارة أخرى من جمعية “عطيرت كوهانيم” منذ عام 2007.

وتسعى هذه الجمعية الاستيطانية منذ سنوات طويلة لإجلاء العائلات الفلسطينية من منازلها في حي بطن الهوى.

وقال مازن دويك: “منذ عام 2007 بدأت رحلتنا في أروقة المحاكم الاحتلالية، ما بين قرارات واستئنافات، إلى حين الجلسة التي عُقدت في المحكمة العليا في 23 يوليو/تموز الجاري التي قبلت استئنافنا ضد قرار محكمة الصلح بإجلائنا، وإعادة الملف لإجراء مزيد من المداولات في القضية”.

وأضاف: “منذ عام 1964 ونحن نعيش هنا في هذا المنزل، اليوم المنزل عبارة عن خمسة طوابق، تعيش فيه خمس أسر عدد أفرادها 28 فرداً، وشأنه شأن المنازل الأخرى في بطن الهوى، مقام منذ ما قبل الاحتلال عام 1967”.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد قبلت استئناف عائلة دويك مؤخراً وطلبت إعادة القضية إلى محكمة “الصلح” لإجراء مزيد من المداولات، ما يعني تجميد قرار إجلاء العائلة من منزلها مؤقتاً لحين انتهاء المداولات بمحاكم الاحتلال.

يُذكر أن 84 عائلة فلسطينية تضم أكثر من 700 فرد في حي بطن الهوى مهددون بالتهجير من منازلهم لصالح جمعية “عطيرت كوهانيم” الاستيطانية بهدف تهويد الحي بالكامل.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث