هل رفض الرئيس الموريتاني استقبال وفد المغرب البرلماني؟

وطن- في ظل العلاقات السياسية والشعبية المتشنجة بين المغرب والجزائر منذ أشهر، ذكرت وسائل إعلام جزائرية، أن الرئيس الموريتاني “محمد ولد الشيخ الغزواني“، رفض استقبال وفد برلماني مغربي زار بلاده برئاسة رئيس مجلس المستشارين “النعم ميارة.”

زيارة الوفد البرلماني المغربي لموريتانيا

واعتبرت وكالة “تقدم” الإخبارية الجزائرية، في تقرير حديث لها أن قيادة “ميارة” المنحدر من مناطق الصحراء الغربية لهذا الوفد، تأتي بمثابة محاولة من النظام المغربي لتحقيق اختراقات جديدة، بحكم الموقف الموريتاني الثابت من قضية الصحراء المغربية.

وجاءت هذه الزيارة بدعوة من “ولد بايه”، رئيس الجمعية الوطنية للجمهورية الإسلامية الموريتانية.

من جانبه أشار موقع “هسبريس” إلى أن هذه الزيارة تأتي في سياق تعزيز وتمتين الروابط الأخوية المشتركة الوطيدة للشعبين والبلدين، وتدعيم الدينامية المتميزة التي تشهدها العلاقات المغربية الموريتانية. والتي يرعاها قائدا البلدين، الملك محمد السادس والرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

محاولة لتسميم العلاقة بين موريتانيا والمغرب

واعتبرت وسائل إعلام مغربية أن ما أشيع عن رفض الرئيس الموريتاني للوفد البرلماني، هي محاولة لتسميم العلاقة بين المغرب وموريتانيا بكذبة “كبيرة”.

وذلك دون أن تنشر ما ينفي هذه الإشاعة من فيديو للاستقبال أو إشارة له في أخبار الرئيس الموريتاني، أو حتى في حسابات البرلمان المغربي كما جرت العادة.

واكتفى موقع “أنا الخبر” المغربي بالإشارة أن الوفد البرلماني المغربي قام بزيارة إلى موريتانيا بين 15 و19 يوليو الحالي، وذلك بدعوة من رئيس الجمعية الموريتانية الشيخ ولد بايه.

وأكد المصدر أن “العلاقات المغربية الموريتانية يسودها الاحترام المتبادل وبين البلدين الكثير من الاتفاقيات. كان آخرها إبرام 13 نصا قانونيا يشمل اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية وبرتوكول، في إطار انعقاد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربية – الموريتانية بالعاصمة الرباط مؤخرا.

زيارة المحامين الموريتانيين إلى المغرب

وتأتي أخبار رفض استقبال الوفد البرلماني من قبل محمد ولد الشيخ الغزواني، على خلفية قيام محاميين موريتانيين بزيارة الصحراء الغربية في 26 ايار 2022.

وقال الناطق باسم الحكومة الموريتانية محمد ماء العينين ولد أييه، تعليقاً على الزيارة أنها لا تعبر عن موقف الحكومة ولا تلزمها. مشيرا إلى أن البعثة المذكورة تابعة لهيئة مستقلة (سلك المحامين الموريتانيين) وليست بعثة حكومية.

وأثارت زيارة محامين للأراضي الصحراوية آنذاك غضباً في أوساط الموريتانيين، وندّد حزب اتحاد قوى التقدم الموريتاني اليساري المعارض، بتاريخ 25 أيار مايو 2022، بزيارة الوفد الموريتاني الذي يضم 44 محامياً عضواً في سلك المحامين الموريتانيين، لمدينة الداخلة المحتلة في الصحراء الغربية.

مما دفع “الهيئة الوطنية للمحامين الموريتانيين” إلى إصدار بيان أكدت فيه أنها “هيئة مهنية مستقلة تعمل وتتعاون مع هيئات المحامين في المنطقة وفي العالم، في إطار التكوين وتبادل الخبرات القانونية والقضائية، بعيدا عن كل أنواع وأشكال التجاذبات والنعرات والتوجهات والانتماءات السياسية وعن النزاعات الدولية”.

“مصير مجهول للملك”.. رواية تأجيل احتفالات عيد العرش بالمغرب تثير شكوكا

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث