الرئيسيةالهدهد"التأشيرة تستغرق دقائق".. حاخام إسرائيلي يطمح لتأسيس مجتمع يهودي في السعودية

“التأشيرة تستغرق دقائق”.. حاخام إسرائيلي يطمح لتأسيس مجتمع يهودي في السعودية

- Advertisement -

وطن – عبر الحاخام الإسرائيلي يعقوب هرتسوغ، عن أمله في تأسيس مجتمع يهودي متكامل في السعودية، وتدشين العديد من المشروعات التي تخدم أصحاب الديانة اليهودية.

جاء ذلك بحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” التي قالت إن هرتسوغ الذي يحمل الجنسية الأمريكية، بدأ في التفكير للذهاب إلى السعودية قبل أربع سنوات، وبالفعل، فقد زارها في أكتوبر/تشرين الأول 2021.

ومنذ هذا الحين، يقسم هرتسوغ وقته بين إسرائيل والمملكة التي يريد أن يصبح الحاخام الأكبر غير الرسمي فيها.

- Advertisement -

وهرتسوغ يعرف نفسه بأنه رجل أعمال، ومختص في المعاملات التجارية، وحوار الأديان، وتوفير كافة احتياجات اليهود في السعودية.

وقال هرتسوغ في تصريحات نقلتها الصحيفة: “اليهود يأتون إلى المملكة بشكل أساسي للعمل والسياحة، معظم المغتربين الذين يأتون إلى السعودية أطباء ومعلمون وموظفون في كل هذه المشاريع الدولية الضخمة الجارية”.

- Advertisement -

وأضاف: “الآن يستغرق الأمر بضع دقائق عبر الإنترنت للحصول على تأشيرة زائر”.

وأشار هرتسوغ إلى أن نسبة معينة من هؤلاء الوافدين من اليهود، حيث يوجد 100 ألف مغترب أمريكي.

وتابع: “لنفترض أن اليهود يمثلون 1% منهم، هذا يعني أن هناك 1000 يهودي في السعودية من الجنسية الأمريكية، بالإضافة إلى أن هناك يهودا أيضاً من دول أخرى مثل المملكة المتحدة وفرنسا وجنوب إفريقيا”.

وتحدث عن بداية علاقته بالمملكة قائلا: “بدأت بالتفكير في السعودية منذ سنوات؛ لطالما فتنتني. والآن، أينما نظرت، هناك نمو سريع، وبنية تحتية، ورعاية صحية، وذكاء اصطناعي، وأمن إلكتروني، لقد اندهشت، لكني تساءلت: من الذي سيهتم باحتياجات اليهود الدينية؟!”.

وحصل الحاخام الطموح على تأشيرة في 2020، وكان يخطط لزيارته الأولى، لكن بعد أسبوعين، تم إغلاق الحدود بسبب فيروس كورونا.

وقال هرتسوغ: “عندما أعيد فتح أبواب السفر، فعلت ذلك، رغم أنه لم يكن لدي أدنى شك في أنني لن أواجه مشكلة في زيارتي هناك بصفتي يهودياً متديناً، ولكن كان من المهم بالنسبة لي أن أظهر هذا للعالم، أن السعوديين ليس لديهم أي مشاكل مع الشعب اليهودي”.

ويصف هرتسوغ زيارته الأولى بأنها كانت “إيجابية للغاية”، مضيفاً: “تم الترحيب بي بحرارة هناك”.

من جانبها، قال السفارة السعودية في واشنطن، إن هرتسوغ دخل المملكة كسائح أمريكي.

وقال مسؤول سعودي: “على الرغم من أن السعودية شجعت منذ فترة طويلة الحوار بين الأديان، والتقت قيادتنا بالعديد من القادة الذين يمثلون ديانات مختلفة لتعزيز هذا الجهد، فإن زيارة هرتسوغ للمملكة لم تكن جزءاً من هذا الجهد”.

لكن هرتسوغ عاد إلى الرياض بعدها، قائلاً: “لقد واصلت زياراتي وأقمت علاقات مع السكان المحليين، خاصة مع المغتربين اليهود”، مشيراً إلى أن بعضهم كان متردداً في البداية، إلى أن أصبح يتحدث معهم علناً في وضح النهار في الرياض.

وعبر الحاخام عن ثقته بأن الحكومة السعودية ستمول المراكز اليهودية في البلاد في المستقبل، قائلا: “إنها مجرد مسألة وقت حتى يمولوا ويبنوا المؤسسات اليهودية في جميع أنحاء المملكة”.

والنظام السعودي الذي يقوده فعليا ولي العهد محمد بن سلمان، يوصف بأنه يفتح أبواب المملكة أمام اليهود والصهاينة، وتضمن ذلك تدنيس العديد من المساجد وكذا المقدسات هناك.

مراسلون اسرائيليون في السعودية

وقبل أيام، انتشر مقطع فيديو يُظهِر مراسلين لقناة i24NEWS الإسرائيلية، وهما يدنسان جامع الميداني في الرياض، ويجلسان بجانب المصلين أثناء الصلاة.

وشوهد المراسلان في مقطع الفيديو، وهما يدخلان المسجد، بينما يصطف عشرات المصلين وهم منخرطون في صلاتهم، وقال – تعقيبا على هذا المشهد: “من الصعب تصديق أننا هنا”.

ومؤخرا أيضًا، نشرت القناة 13 الإسرائيلية تقريرا لمراسلها جيل تماري خلال تغطيته لموسم الحج، حيث أكد تواجده في مكة المكرمة.

وأكد تماري، أنه دخل مكة المكرمة، قائلا: “أنا كنت هنا في مكة.. الحلم أصبح حقيقة”.

وظهر جيل تماري في تقريره المصور وهو يوثق رحلته داخل الحرم المكي، ويظهر وهو يتجول بحرية في المشاعر المقدسة مع الحجيج، ويتكلم بالعبرية بلا قيود.

وقال المراسل إن الحكومة السعودية منحته تصاريح أمنية، سهلت له المرور في كل الأماكن التي أراد زيارتها.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث