الرئيسيةالهدهدمراسلان إسرائيليان يدنسان جامع الميداني في الرياض: "من الصعب تصديق أننا هنا"

مراسلان إسرائيليان يدنسان جامع الميداني في الرياض: “من الصعب تصديق أننا هنا”

- Advertisement -

وطن – انتشر مقطع فيديو يُظهِر مراسلين لقناة i24NEWS الإسرائيلية، وهما يدنسان جامع الميداني في الرياض، ويجلسان بجانب المصلين أثناء الصلاة.

وشوهد المراسلان في مقطع الفيديو، وهما يدخلان المسجد، بينما يصطف عشرات المصلين وهم منخرطون في صلاتهم، وقال – تعقيبا على هذا المشهد: “من الصعب تصديق أننا هنا”.

- Advertisement -

أثارت الواقعة ردود أفعال بين السعوديين على موقع التدوين المصغر “تويتر”، إذ قالت “Hana”: “اخبروا الحكام العرب أنها مجرد سياسة ليس عليهم اعتناق الصهيو نية لهذا الحد”.

وكتب حساب باسم “(النائلي الادريسي)”: “حسبنا الله ونعم الوكيل في ابن سلمان”.

- Advertisement -

مراسل القناة العبرية في مكة خلال موسم الحج

هجوم السعوديين على محمد بن سلمان جاء لكونه يفتح أبواب المملكة ومقدساتها أمام اليهود، ليدنسونها ضمن رغبة من المملكة في الانحناء والتطبيع مع إسرائيل.

الكشف عن هذه الواقعة جاء بعد الكشف عن واقعة مشابهة، إذ نشرت القناة 13 الإسرائيلية تقريرا لمراسلها جيل تماري خلال تغطيته لموسم الحج، حيث أكد تواجده في مكة المكرمة.

وأكد تماري، أنه دخل مكة المكرمة، قائلا: “أنا كنت هنا في مكة.. الحلم أصبح حقيقة”.

وظهر جيل تماري في تقريره المصور وهو يوثق رحلته داخل الحرم المكي، ويظهر وهو يتجول بحرية في المشاعر المقدسة مع الحجيج، ويتكلم بالعبرية بلا قيود.

وقال المراسل إن الحكومة السعودية منحته تصاريح أمنية، سهلت له المرور في كل الأماكن التي أراد زيارتها.

وعقب نشر التقرير، دشن ناشطون عبر “تويتر” وسما بعنوان “يهودي في الحرم“، استنكروا فيه تقاعس السلطات السعودية وانبطاحها حتى فيما يمس الدين ويخالف القانون الذي يمنع غير المسلمين من دخول مكة المكرمة.

وكان الكاتب الإسرائيلي أفي جويرسش، قد كتب مؤخرا، في مقال بصحيفة جيروزاليم بوست، عن تجربة زيارة الوفد اليهودي إلى السعودية.

وقال الكاتب إنه في الطريق إلى المدينة المنورة، أزال المسؤولون السعوديون مؤخرًا لافتات كتب عليها “للمسلمين فقط”.

مقال الكاتب جاء بعد أسابيع من زيارة وفد من 50 من رجال الأعمال اليهود المرتبطين بإسرائيل بزيارة المسجد النبوي في المدينة المنورة كجزء من زيارة تهدف إلى تعزيز التفاهم والاحترام والتسامح المتبادلين.

ضمّ الوفد أعضاء من 13 دولة ، وكان العديد منهم متوترين قبل المغادرة، وقد تساءل البعض عما إذا كان سيتم السماح لهم بدخول المملكة أو تقييد حضورهم في الاجتماعات أو تقييد ما يمكنهم قوله ، أو القدرة على التنقل بحرية.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث