الرئيسيةالهدهدهكذا أحرج "أسد" بحديقة حيوان في سوريا النظام وسخرية واسعة (شاهد)

هكذا أحرج “أسد” بحديقة حيوان في سوريا النظام وسخرية واسعة (شاهد)

- Advertisement -

وطن- أثارت صورة أسد في حديقة حيوان “العدوي” بدمشق، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر الأسد في حالة يرثى لها من الهزال وضعف البنية، وكأنه يعبر عن واقع حال السوريين الذين يرزح 99 بالمائة منهم تحت خط الفقر. بحسب إحصائية حديثة لمنظمة الغذاء العالمي.

الأمر الذي دفع محافظة دمشق إلى نفي أن تكون الصورة في سوريا.

ونشرت المحافظة على موقعها الإلكتروني: “صورة مفبركة تداولتها صفحات عدة، وادعت أنها في حديقة الحيوان بالعدوي، بينما الحقيقة أنها قديمة ومنشورة في صفحات أجنبية على أنها بالهند وكذلك صفحات عربية”.

ودعت المحافظة أصحاب الصفحات التأكد من المصدر قبل نشر أي صورة مجهولة المصدر.

في حين أظهرت صور نشرت على صفحتها أن الأسد المتواجد في الحديقة بصحة جيدة وسليمة.

حيوانات مفترسة

ووضع حجر الأساس لحديقة الحيوانات الواقعة في منطقة “العدوي” بدمشق في تشرين الثاني 1998. وتم تدشينها خلال حزيران من العام ذاته بهدف تجميع الحيوانات وخاصة المفترسة.

وتضم الحديقة 19 أسداً وعدداً من الدببة والذئاب والضباع والطيور والثعالب والجمال والسلاحف والأرانب إضافة إلى مختلف أنواع الحيوانات.

كما كان يوجد حديقة “الجلاء” في مدينة دوما بريف دمشق، لكنها تعرضت للتخريب بسبب قصف قوات نظام الأسد للمدينة.

حيوانات مهددة بالموت

وكان تقرير لفت إلى أن حيوانات حديقة “العدوي” بدمشق، تعيش دون غذاء كافٍ أو رعاية وهي مهددة بالموت بسبب شح الطعام والشراب، فضلاً عن نقص الطبابة.

وأشار التقرير إلى أن هذه الأوضاع تفاقمت بعد إغلاق الحديقة لفترة بسبب فيروس كورونا، فباتت مئات الحيوانات دون رعاية والحركة معدومة للزوار.

ونفى مدير الحدائق في دمشق “سومر فرفور” لصحيفة “الوطن” الموالية حقيقة الواقع السيء للحيوانات وزعم أن عدد الزوار خلال أيام العطل يتجاوز الـ 8 آلاف زائر.

لكنه اعترف بنقص الطعام عبر تأكيده أن هناك توجها لزيادة الكميات التي تقدم للحيوانات. وطرح الحديقة للاستثمار والاعتماد على الإيراد والدخل في تأمين جميع المستلزمات مبيناً أن تكاليف الإطعام واللقاحات سنوياً تقدر بنصف مليار ليرة.

ورغم هذا الوضع المزري للحديقة رفضت محافظة دمشق التابعة للنظام مشروع تطويرها الذي تقدم به “سامر الحمصي” أحد مربي الحيوانات، مؤكدة حينها أن الحديقة ليست مطروحة للاستثمار.

وبررت المحافظة أسباب رفضها لمشروع تطوير الحديقة بأن الأمر يعود إلى القوانين والأنظمة الموجودة.

والحمصي هو أحد مربي الحيوانات المفترسة والمهددة بالانقراض في سوريا ويملك مزرعة خاصة في منطقة الطبالة في دمشق يربي فيها الحيوانات المفترسة المهددة بالانقراض.

رجعوني على افريقيا

وأثارت الصورة التي زعمت محافظة دمشق أنها مفبركة الكثير من التعليقات والردود وربط البعض بين مسارعة المحافظة إلى النفي والارتباط الرمزي بين حيوان الأسد ولقب رأس النظام.

وعلق “محمد حسين”: ” لو كانت الصورة لنمر أو أي حيوان آخر لما أتعبوا أنفسهم وبحثوا عن صحتها ونشروا تكذيباً”.

فيما عقب صاحب حساب “المواطن جنرال”: “أسد في حديقة العدوي بدمشق المحتلة وكأنه يقول رجعوني على افريقيا وهاي شواربي إذا بصيد غزال صرت نباتي واستدرك: “شوفو عيونو ع قد مو متعاطي كبتاجون بدول الصمود”والتصدي”.

وعبر “محمد الأركي” عن اعتقاده بأن الأسد الهزيل الذي ظهر في الصورة لو كان يعيش على” الأندومي” والخبز اليابس لما كان على هذا االحال من النحول.

وكانت منظمة “فور بوز” تمكنت أواخر كانون الثاني 2019 من نقل عدد من الأسود من حديقة حيوانات “عالم السحر” في ريف حلب الجنوبي، عن طريق الحدود التركية برّا، ومن ثم بالطيران إلى الأردن.

وتمثلت الحيوانات التي وصلت الأردن في خمسة أسود، ونمرين، واثنين من الدببة، واثنين من الضباع وكلبين، أطلقت في محمية المأوى شمال الأردن.

كما نقلت المنظمة الناشطة فئ مجال حقوق الحيوان أسدين كانا يعيشان في حديقة حيوان “ماجيك وورلد” في حلب. وبعد أن تعافيا في محمية الحيوانات بالأردن تم نقلهما جواً إلى جنوب إفريقيا.

القرد “سعيد” في حلب.. تعيس ومرعوب وصار كهلا

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. لم تجد ما تكتبه حتي تضلل الرئي العام
    انا اتمنى تتحسن الحال فى سوريا فى أقرب وقت ممكن وأن شاءالله تحت سيادة الدكتور بشار الأسد حفظه الله

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث