الرئيسيةحياتنامضيفو طيران يكشفون أفضل الأماكن للجلوس فيها عند السفر مع الأطفال

مضيفو طيران يكشفون أفضل الأماكن للجلوس فيها عند السفر مع الأطفال

- Advertisement -

وطن- كشف مضيفو الطيران في شركة ويز للطيران (Wizz Air) الأوروبية لصحيفة ديلي ستار البريطانية عن أفضل الأماكن للجلوس فيها على متن الطائرة عندما السفر مع أطفال.

في الطائرة، يحتاج الأطفال إلى البقاء مشغولين وأن يكونوا مرتاحين وهادئين.

خلال السفر، هناك دائمًا احتمال حدوث خطأ ما وأن يبدأ الطفل في نوبة غضب.

لحسن الحظ، هناك أشياء يمكنك القيام بها لجعل رحلاتك الجوية أكثر سلاسة.

اختيار المقعد بحكمة

وقد شارك طاقم الطائرة في Wizz Air أحد أهم النصائح للآباء والأمهات الذين يسافرون مع أطفالهم.

ومن الواضح أن أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هو اختيار مقاعدك بحكمة.

وفي هذا السياق، قالت إحدى المضيفات التي تعمل لدى Wizz Air: “اختر مقاعدك وادخل الطائرة بشكل استراتيجي.”

وأضافت “سيكون الجزء الأمامي والخلفي من الطائرة دائمًا مكتظا حيث توجد الحمامات. لذلك، من المحتمل أن يكون هذا هو المكان الذي ستتواجد فيه معظم مصادر التشتيت.”

متابعة “لذا من المهم اختيار مقاعدك بحكمة، مع الأخذ في الاعتبار ما يحتمل أن يكون ممتعًا لطفلك”

وقت الدخول إلى الطائرة

كما أكد طاقم الطائرة بالقول “لا يقتصر الأمر على مكان جلوسك على متن الطائرة، ولكن كيفية صعودك ونزولك منها وهي من الأمور التي يمكن أن تحدث فرقًا كبيرا.”

وأضافوا: “ضع في اعتبارك أيضًا متى تدخل الطائرة.”

كما أشاروا بالقول “إذا كنت أنت وعائلتك من الأوائل الذين يصعدون الطائرة، فقد يستغرق الأمر ما يصل إلى نصف ساعة ليستقر بقية الركاب في مقاعدهم.”

“وهي بالتالي نصف ساعة إضافية لترفيه الأطفال. لذا احجز المقاعد مسبقًا.”

عادةً ما تسمح شركات الطيران للعائلات بدخول الطائرة مبكرًا وعلى الرغم من أن هذه الخدمة المجانية يمكن أن تكون مفيدة لتجنب الانتظار عند بوابة الصعود إلى الطائرة، إلا أنها ليست الخيار الأفضل لكل طفل.

في موقع Reddit، قال أحد المسافرين: “ستسمح معظم شركات الطيران للعائلات التي لديها أطفال صغار بالصعود إلى الطائرة أولاً.

وأضاف “يمكنك مع عائلتك الدخول مبكرا إلى الطائرة ولكن ضع في اعتبارك أنه سيكون عليك إبقاء الأطفال مشغولين ومستمتعين لفترة أطول قليلاً.”

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث