الرئيسيةالهدهدتغريدة "أبو عبيدة" عن تدهور صحة جندي أسير لدى المقاومة تقلب "إسرائيل"

تغريدة “أبو عبيدة” عن تدهور صحة جندي أسير لدى المقاومة تقلب “إسرائيل”

- Advertisement -

وطن – تدهورت الحالة الصحية لأحد أسرى قوات الاحتلال لدى كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، في إعلان للكتائب زلزل الأرض في معسكر الاحتلال.

وقال المتحدث باسم الكتائب “أبو عبيدة” عبر حسابه على “تليغرام”: “نعلن عن تدهورٍ طرأ على صحة أحد أسرى العدو لدى كتائب القسام، وسننشر خلال الساعاتِ القادمة بإذن الله ما يؤكد ذلك”.

وترفض كتائب عز الدين القسام، الكشف عن عدد أو مصير الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها، وتشترط من أجل البدء في مفاوضات غير مباشرة مع الاحتلال لعقد صفقة تبادل جديدة للأسرى، إفراج الاحتلال عن كافة الأسرى المحررين في صفقة وفاء الأحرار (صفقة شاليط) ممن أعاد الاحتلال اعتقالهم مرة أخرى.

وكانت كتائب عز الدين القسام، قد أعلنت في 20 تموز/ يوليو 2014 عن أسر الجندي الإسرائيلي آرون شاؤول خلال الحرب.

بينما كشف الاحتلال في مطلع آب/ أغسطس 2015، عن فقدانه الاتصال بالضابط الإسرائيلي هدار غولدن في رفح، جنوب القطاع.

الأسرى الاسرائيليون الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية

أيضًا، كشف الاحتلال في تموز/ يوليو 2015 عن اختفاء الجندي أبراهام منغستو، بعد تسلله عبر السياج الأمني إلى شمال قطاع غزة، وهو جندي في حرس الحدود من أصول إثيوبية، إضافة إلى جندي آخر من أصول بدوية يدعى هشام السيد، كان قد فقد بداية عام 2016.

تعقيبا على رواية القسام، قال مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت إن حركة حماس تتحمل مسؤولية حالة الأسرى الذين وصفهم بأنهم مدنيون، وإن تل أبيب ستواصل جهودها لإعادتهم بوساطة مصرية.

وأشارت إلى أن ما أعلنته القسام يأتي في إطار الحرب النفسية وأن الحديث يدور عن أفراهام منغستو وهاشم السيد، وليس الجنديين هدار غولدن وأرون شاؤول اللذين تعتبرهما بأنهما جثث فيما تؤكد حماس أنهما أحياء.

كما أصدرت حكومة الاحتلال، تعليمات للوزراء بعدم التعليق على إعلان حماس بشأن صحة أحد الأسرى لحين استيضاح الأمر.

يأتي هذا فيما أكد مسؤول أمني إسرائيلي: “لا علم لدى منظومة الأمن بأي تغيير في الحالة الصحية لمنغستو أو السيد، وإن إعلان حماس يبدو وكأنه محاولة منهم للضغط على إسرائيل في إطار المفاوضات من أجل إطلاق سراح الأسرى”.

في السياق، دعا المنسق السابق لملف الأسرى والمفقودين في حكومة الاحتلال “موشيه تال”، إلى ضرورة الأخذ إعلان حركة حماس غير العادي حول الأسرى لديها على محمل الجد.

وقال تال إنه مقتنع بمصداقية وجدية إعلان حركة حماس، وأشار إلى أن هذه فرصة يمكن من خلالها كشف ادعاء حماس أن أحد الجنديين على قيد الحياة.

ودعا حكومة الاحتلال إلى الاستيقاظ والعمل من أجل التقاط مثل هذه الفرصة، وأضاف: “هناك مجموعة مختلفة من الأدوات يمكن من خلالها التخفيف من شروط الإفراج عن الأسرى الذين سيم إطلاق سراحهم في أي صفقة محتملة”.

واعتبر محللون أن بيان كتائب القسام يحرك المياه الراكدة بملف تبادل الأسرى مع حكومة الاحتلال، وأكّدوا أن لدى كتائب القسام ما يمكن أن يحرك ملف تبادل الأسرى مع الكيان الصهيوني، بعد التبلد الذي أصاب قيادة الكيان في عدم تعاطيها معه، ومحاولاتها التضليل بأن جولدن وشاؤول جثث لدى القسام.

ويمثل تدهور الحالة الصحية للجندي الأسير، والوضع الداخلي للكيان، فرصة مناسبة للضغط على حكومة الاحتلال، وتشكيل حراك لدى الرأي العام الصهيوني.

اقرأ ايضا:

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث