الرئيسيةالهدهدغضب في لبنان بعد وفاة رضيعة رفضت المستشفيات دخولها قبل دفع 1000...

غضب في لبنان بعد وفاة رضيعة رفضت المستشفيات دخولها قبل دفع 1000 دولار

وطن- عبر مغردون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم من وفاة الطفلة ياسمين المصري، البالغة من العمر سنة واحدة، التي وافتها المنية يوم الأحد بعد منع دخولها أربعة مستشفيات في شمال لبنان.

وذكرت التقارير أن إحدى المستشفيات طلبت دفع مبلغ 1000 دولار لعلاج الرضيعة المريضة بعد الفحوصات الأولية التي لم تستطع الأسرة دفعها، في حين تذرعت المستشفيات الأخرى إنها تفتقر إلى مرافق طب الأطفال.

واتهم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي المسؤولين الحكوميين بتجاهل نقص الإمدادات الطبية في البلاد والمستشفيات بالمتاجرة بحياة الناس.

كما تعرض وزير الصحة فراس أبيض لانتقادات شديدة حيث تغلق المستشفيات أبوابها بشكل متزايد في وجه المرضى الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج.

غضب مواقع التواصل الاجتماعي

وألقى مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي باللوم أيضًا على المستشفيات التي اتُهمت بتخزين الأدوية ، وإبعاد المرضى الذين لا يستطيعون الدفع مقدمًا للحصول على الرعاية الصحية.

“اللهم تقبل مني”.. شاهد اللحظات الأخيرة في حياة محمد الرز الذي اشعلت وفاته مواقع التواصل

وقال أحد المستخدمين على تويتر: “أخذها والداها إلى المستشفى الإسلامي واستقبلوها بأعذار ، ثم ذهبوا إلى مستشفى نيني ، ثم إلى مستشفى المظلوم ، ثم إلى المستشفى الشمالي – أرادوا 1000 دولار. ماتت الرضيعة، لعنة الله على الحكومة ورئيس البلاد وكل لبناني رسمي وأصحاب المستشفى “.

وانتقد آخرون الحكومة ككل لعدم حماية الفقراء، خاصة وأن البلاد تعاني من أزمة اقتصادية مدمرة.
ارتفاع أسعار الأدوية

ومنذ بداية الإنهيار المالي في لبنان ، أصبحت المستشفيات رفاهية لغالبية اللبنانيين ، مع ارتفاع تكاليف الأدوية والعمليات ، في حين تراجعت القوة الشرائية للبنانيين.

ووفاة ياسمين ليست حادثة منعزلة في لبنان. في العام الماضي ، توفيت الطفلة جوري السيد البالغة من العمر 10 أشهر عندما رفضت المستشفيات علاجها قائلة إنها لا تملك الأدوية التي تحتاجها.

جد الطفلة ياسمين يروي ما حدث

من جانبه، قال جد ياسمين لصحيفة النهار، إن الطفلة التي كانت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وقيء وإسهال، نُقلت أولاً إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس ثم إلى مستشفى نيني ، وكلاهما أبلغ والديها أنهما لا يملكان قسمًا لطب الأطفال. .

وأضاف: “أخذها والدها بعد ذلك إلى مستشفى هيكل حيث أجرى الموظفون فحصًا أوليًا قبل أن يطلبوا من الأسرة مبلغ 1000 دولار لإجراء مزيد من الفحوصات.”

ولفت إلى أنه بسبب نقص الأموال اللازمة، أخذتها الأسرة أخيرًا إلى مستشفى السيدة، حيث أخبرهم الطبيب أن ياسمين يجب أن تصل إلى مستشفى بيروت حيث كانت ستحصل على رعاية أفضل، إلا انها فارقت الحياة بعد فترة وجيزة.

بيان المستشفى

وأصدرت مستشفى هيكل بيانا قالت فيه إن فريقها الطبي أجرى فحوصات وتحاليل أولية، وأبلغ والد ياسمين بضرورة دخولها لتلقي العلاج، لكنه قرر نقلها إلى مستشفى آخر رغم تحذيره من أن حياتها في خطر.

وقالت وزارة الصحة العامة إنها فتحت تحقيقا في ملابسات وفاة الطفل.

وطُلب من عائلة ياسمين والمديرين الطبيين في المستشفيات المعنية التوجه إلى الوزارة للمساعدة في التحقيق.

لبنان: بائع سمك ينهار ويقدم طفلته لضابط الدورية طالباً منه إطعامها! (فيديو)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث