الرئيسيةالهدهداشتباكات مسلحة داخل قصر هلال الأسد ابن عم الرئيس السوري.. ماذا يحدث؟

اشتباكات مسلحة داخل قصر هلال الأسد ابن عم الرئيس السوري.. ماذا يحدث؟

وطن- اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة في اللاذقية، بين عناصر من الأمن العسكري، وعناصر يتبعون سليمان هلال الأسد.

وأفاد نشطاء أن الاشتباكات اندلعت بعد محاصرة قصر هلال الأسد لاعتقاله فقام عناصر الثاني بإطلاق قذائف أربي جي من داخل قصر هلال الأسد وتفجير سيارة للأمن العسكري وسط أنباء عن مقتل ضابط كبير وبعض مرافقيه أثناء الاقتحام.

و”سليمان الأسد” هو ابن هلال الأسد ابن عم الرئيس السوري وقائد قوات ما عٌرف بـ “مليشيات الدفاع الوطني“، والذي قتل في المعارك ضد مقاتلي الفصائل في كسب بريف اللاذقية في اذار/مارس 2014.

بالفيديو.. شاهد على جريمة سليمان الأسد.. شقيق الشيخ يروي تفاصيل عملية القتل ويطالب بإعدام القاتل

قتل مهندساً أمام زوجته وأطفاله

واتهم سليمان الأسد بقتل العميد المهندس في قوات النظام السوري “حسان الشيخ” أمام أطفاله وزوجته في مدينة اللاذقية بسبب خلاف مروري يوم 7 أغسطس آب 2015.

وتسببت هذه الجريمة التي ارتكبها الأسد بموجة من الغضب في أوساط الموالين للنظام بمدينة اللاذقية، وخروج تظاهرات حينها تطالب بإعدامه.

ودفعت الخشية من تزايد رقعة الاحتجاجات بين صفوف العلويين إلى تحرك النظام السوري وإلقاء القبض على سليمان الأسد.

“مراهق أسدي”

وبحسب ناشطين احتاج هذا “المراهق الأسدي” حينها إلى رتل عسكري خاص أتى من دمشق بأمر من القصر الجمهوري ” الأسد شخصياً” لاعتقاله، بعدما كثُرت بحقه الشكاوى والدعاوى وخصوصا من الدائرة الضيقة للأمن والعسكريين في منطقته.

حيث كان ينصب الحواجز بالاستعانة بعدد من سيارات والده ومرافقته الخاصة, ليبدأ مسلسل الاعتداءات والانتهاكات التي وصلت إلى درجة تصفية كل شاب لا يروقه.

استمر في جرائمه وتشبيحه

ولم يتوقف سليمان الأسد عن ممارسة إجرامه وتشبيحه بعد الإفراج عنه في العام في ديسمبر 2021. بل قام بإطلاق النار على الشاب “مجد غسان سعيد”.

كما طعن رجلاً وزوجته بسلاحه في منطقة “المشروع العاشر: بمدينة اللاذقية بعد مشادة كلامية فيما بينهم.

وعبر نشطاء عن اعتقادهم بأن هذه الجريمة والجرائم التي سبقتها ستمر وكأن شيئاً لم يكن.

فلم يسبق خلال نصف قرن من حكم عائلة الأسد، أن أدين أي من أبنائها أو المقربين منها بأي جرم، على الرغم أن جميع شباب عائلة الأسد دون استثناء هم مجرمون وقتلة ولصوص وشبيحة ومهربين.

النظام السوري يصدر حكما بسجن قريب الأسد “20” عاما فهل سيطبق القرار

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث