الرئيسيةالهدهدناشطة من حمص تروي لـ"وطن" : هكذا استدل أهل زينب الحصني على...

ناشطة من حمص تروي لـ”وطن” : هكذا استدل أهل زينب الحصني على جثتها من أصابع يديها

- Advertisement -

وطن- “هنا ترقد أشلاء الشهيدة “زينب الحصني” دُفنت في حمص 17 أيلول 2011″ هذه هي العبارة التي كُتبت على ورقة بيضاء ووضعت فوق قبر ترابي أحاطت به بلوكات اسمنتية رصُفت بشكل عشوائي، وغُرست على حوافها أغصان شجر وسط مقبرة الشهداء في حي باب السباع الحمصي.

 

شكوك حول القبر

وشكلْ القبر وطريقة الدفن توحي بأن المهمة اُنجزت على عجل كما تُدفن “المروءات”، وآنذاك تسللت ناشطة حمصية من الحي ذاته إلى المقبرة لتصور بالفيديو القبر الذي أُثيرت حوله وحول الجثة التي يضمها الكثير من الشكوك، وخصوصاً أن النظام أخرج زينب الحمصي بعدها على قناة تلفزيونه الأولى لتنفي “شائعات” تعرضها للتعذيب أو مقتلها في محاولة لضرب مصداقية الثوار الذين أثاروا القضية آنذاك على مختلف الأصعدة والمستويات.

وفاتها ناتجة عن جناية

وكان مدير المؤسسة اللبنانية للديموقراطية وحقوق الإنسان المحامي “نبيل الحلبي ” قد كشف في لقاء مع قناة الجزيرة حينها أن أم زينب عندما طلبت من قل سلطات النظام لاستلام جثة ابنتها من المستشفى العسكري في حمص قالوا لها أن عليها أن تستلم جثة ابنها الشهيد الذي قضى تحت التعذيب ومعه جثة زينب ففوجئت بفتاة مشوهة الوجه بشكل كامل ولا ملامح لها مقطعة الأوصال وقالوا لها أن هذه ابنتها وكانت حينها مفقودة.

واتهم الناشطون المعارضون السلطات الأمنية باعتقالها وهم من قالوا ان الجثة المشوهة لزينب وهم من أعطوا الإذن باستلامها، مضيفاً أن عملية وفاة هذه الفتاة لم تكن طبيعية بل ناتجة عن جناية أي قتل وتمثيل بالجثة.

 

جثة مسلوخة ومقطعة الأوصال

تواصلت “وطن” مع مصورة الفيديو المشار إليه آنفاً الناشطة ” آلاء الحمصي ” التي لم تؤكد أو تنفي حقيقة الجثة ولمن تعود، ولكنها كشفت أن الجثة التي سُلّمت آنذاك لعائلة الحصني في كيس قماشي كانت مسلوخة تقريباً ومقطّعة الأوصال ووجهها محروق وبدت عليها آثار تعذيب، وجمجمتها غير واضحة المعالم، وأضافت الحمصي أن “عائلة زينب ذات الـ 19 عاماً آنذاك لم يتعرفوا عليها إلا من أصابع يدها المائلة والمختلفة عن الوضع الطبيعي”.
تكتم على الإعتقال

وروت الحمصي وهي مهندسة ميكانيك أن زينب اعتقلت من منزلها ذات يوم من عام 2011 بدل أخيها الذي كان مع الثوار وكانت قوات النظام تلجأ لهذه الطريقة لإجبار الثوار على تسليم أنفسهم وكنوع من “تكسير الراس”-حسب تعبيرها- مؤكدة أن “هناك أكثر من 17 حالة من هذا النوع وربما أكثر.

فالكثير من الأهالي يؤثرون التكتم على غياب بناتهم خوفاً من إشاعات الاغتصاب وغيرها” لافتة إلى النظام الغادر لطالما لجأ إلى هذه الطريقة كما فعل في الثمانينات من القرن الماضي في مدينة حماة حيث لم يُسكتْ ثورتهم إلا خوفهم على أعراضهم”.

منع تصوير الدفن

بعد أيام جاءت لأهل زينب ورقة من أحد فروع الأمن تفيد بضرورة استلام جثة ابنتهم من المشفى العسكري، وأشارت محدثتنا إلى أن الجثة تم تصويرها من أحد الناشطين إلا أن الأهل طلبوا عدم نشر المقطع خوفاً من “الفضائح”–حسب زعمهم- ولم يُسمحوا للناشطين بتصوير عملية الدفن أيضاً.

وأضافت محدثتنا أن “قضية زينب تم تأجيجها إعلامياً فيما بعد” مشيرة إلى أنها كانت أحد الذين أججوها بمراسلة أشخاص كثيرين من حقوقيين وناشطين وسياسيين لأن عقلها لم يستوعب-حسب وصفها- أن تكون زينب ماتت تحت التعذيب، مشيرة إلى أن اتهامات عدة انهالت عليها بأنها تقاضت أموالاً مقابل التسويق لموت زينب تحت التعذيب.

اختفاء عائلة زينب

وتابعت الحمصي: “عندما جاءت اللجنة الدولية ودخلت حي باب السباع رفعنا كناشطين لافتات تطالب بالكشف عن مصير زينب، مضيفة أنها تحدثت شخصياً مع أعضاء اللجنة لكنهم لم يردوا وكأن الموضوع لا يهمهم لا من قريب ولا من بعيد.

وأكدت محدثتنا أنها لا تعرف زينب أو عائلتها شخصياً وفوجئت بمقابلتها على تلفزيون النظام فيما بعد، مضيفة أن بعض أهالي باب السباع أكدوا لها أن الفتاة التي عُرضت في المقابلة شقيقة لزينب وليست هي، وكشفت محدثتنا أن أحد أقاربها همس في أذنها أن زينب لم تُقتل ولا زالت حية دون أي يضيف أي تفاصيل أخرى.

وأردفت الناشطة الحمصية أن عائلة زينب اختفت من باب السباع فيما بعد دون أن يُعرف مصيرهم.

سيدة سورية تروي فظائع تعذيبها في سجون الأسد: اغتصبوني أمام ابني ووضعوني بغرفة “الفئران”

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث