الرئيسيةالهدهدمفتي سلطنة عمان يروي ما حدث عندما دخل أحد الإباضية المسجد الحرام...

مفتي سلطنة عمان يروي ما حدث عندما دخل أحد الإباضية المسجد الحرام وخطب في الناس (فيديو)

- Advertisement -

وطن- روى مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، ضمن لقائه على قناة “الجزيرة” الذي حظي بمتابعة واسعة في السلطنة والوطن العربي، قصة لأحد أفراد المذهب الإباضي ـ الذي تعد عمان مركزا له الآن ـ داخل المسجد الحرام.

أحمد الخليلي في برنامج “المقابلة” مع علي الظفيري

وتحدث الشيخ أحمد الخليلي مع علي الظفيري في برنامج “المقابلة”، عن عدة محاور منها حياته الشخصية وعلاقته بالسلطة الحاكمة منذ أيام السلطان الراحل قابوس بن سعيد، ووصلا إلى عهد السلطان هيثم بن طارق.

- Advertisement -

كما تطرق بشكل موسع إلى شرح طبيعة المذهب ” الأإباضي” وطريقته في التعامل، والأسس الدينية والثوابت التي يرتكز عليها، مشددا أنه يسير على خطى الأسلاف الأوائل في المذهب.

وفي هذا السياق روى مفتي سلطنة عمان قصة عن أحد الإباضية الذي دخل المسجد الحرام في مكة، قبل 1300 عام.

قال:”في عام 130 هجريا أي قبل نحو 1300 عام دخل في ذلك الوقت أحد الأباضية إلى الحرمين الشريفين، وقال إنه يدعى “أبو حمزة الشاري” وهو من عُمان من قرية “مجزي”.

الشيخ أحمد الخليلي يكشف لـ علي الظفيري عن وضعه الصحي (فيديو)

- Advertisement -

وقال المفتي العام للسلطنة إن “أبوحمزة” خطب في الناس داخل المسجد الحرام وقال: “أيها الناس.. الناس منا ونحن منهم إلا ثلاث.. مشرك بالله عابد وثن .. أو كافر من أهل الكتاب .. أو إمام جائر متسلط على رقاب الناس يحكم فيهم بغير ما أنزل الله.”

وشدد الشيخ الخليلي على أنه “يبرأ من هؤلاء والبقية هم منا ونحن ومنهم” حسب وصفه.

كما مفتي سلطنة عمان ايضا قصة لأحد الأئمة المتأخرين من الإباضية وقال إنيدعى “الامام نور الدين السالمي.”

وتابع في حديثه لعلي الظفيري على شاشة “الجزيرة”، أن السالمي يقول: “ونـحـن لا نطـالـب العـبـادا .. فــوق شهادتيـهـم اعتـقـادا،، فمـن أتــى بالجملتـيـن قلـنـا .. إخواننـا و بالحـقـوق قمـنـا”.

وأوضح المفتي العام للسلطنة شارحا ابيات الإمام الذي ذكره:”من يأتي بالجملتين شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، هو لنا أخ ونقوم بحقوق الأخوة تجاهه ونرعاه.. هذا حق واجب نسير عليه منذ عهود أسلافنا.”

الخليلي: مذهبنا الأباضية لا يوالي الحاكم

وشدد الشيخ أحمد الخليلي أيضا على أن مذهب “الأباضية” الذي يعتنقه “لا يوالي الحاكم بل يرفضه إن لم يحكم بشرع الله.”

واستنكر مفتي السلطنة في الوقت ذاته ما وصفه بقول بعض العلماء -من مذاهب أخرى- بمنع الخروج على الحاكم حتى لو خرج يزني على الهواء مباشرة.

وقال موضحا طبيعة عمل مذهبه إن “المذهب الإباضي لا يريد إلا الحكم بما أنزل الله وإقامة العدالة ومنح الناس الحرية.”

أحمد الخليلي أكد كذلك بحسب رصد (وطن) للجزء الأول من حلقة “المقابلة” التي أجراها معه علي الظفيري، أن مرجعيته الأولى هي القرآن الكريم ثم السنة النبوية الشريفة. ثم إجماع العلماء من السلف الصالح.

وقال إن الفتوى في الإباضية مستمدة من القرآن والسنة وإجماع أهل العلم من أصحاب الاختصاص.

موضحا في الوقت ذاته أن “المذاهب مجرد ألقاب للمعرفة وليست للتعصب” حسب وصفه.

مفتي عمان أحمد الخليلي:مذهبنا لا يوالي الحاكم ونرفضه إن لم يحكم بشرع الله

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث