الرئيسيةالهدهدملياردير العملات المشفرة الشاب .. لماذا قرر التخلي عن 99 في المائة...

ملياردير العملات المشفرة الشاب .. لماذا قرر التخلي عن 99 في المائة من ثروته!

- Advertisement -

وطن – يعد ملياردير العملات المشفرة صاموئيل بانكمان فرايد أحدث أثرياء العالم الشباب في العملات الرقمية بثروة تقدر بـ 20 مليار دولار وهو مثال لملياردير أصبح ثريًا بين عشية وضحاها.

يعتقد بانكمان أن النوم مضيعة للوقت، ويلعب ألعاب الفيديو اثناء إلقاء محادثات على Zoom في المؤتمرات كما أنه نباتي.

مؤسس منصة إف تي إكس قرر التبرع بثروته

- Advertisement -

وفي هذا السياق، قال موقع “interestingengineering”، بدلاً من أن ينفق بانكمان أمواله في شراء أشياء، قرر التخلي عن 99% من ثروته البالغة 20 مليار دولار ليقوم بالتبرع بها، لأنه يتبنى فلسفة” الإيثار الفعال”، التي تعلمها في الكلية، بحسب بلومبرج.

رغم ثروته الكبيرة، لم يتغير الكثير بالنسبة لبانكمان فرايد منذ أيام دراسته الجامعية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، باستثناء منصة “إف تي إكس”، الشركة التي أسسها والتي تعد ثالث أكبر بورصة تشفير في العالم.

فجوات في بورصات العملات المشفرة

قبل تأسيس شركته، عمل بانكمان في وول ستريت لمدة ثلاث سنوات وفي عام 2017، لاحظ اختلافات كبيرة في بورصات العملات المشفرة، وهي الأماكن التي يمكن للمستثمرين فيها شراء عملات رقمية باستخدام عملات ورقية مثل الدولار الأمريكي أو الين الياباني.

- Advertisement -

في بعض الأحيان، كان الفارق في أسعار العملات المشفرة بين البورصتين الأمريكية واليابانية يصل إلى 10 بالمائة.

ومن هنا، أنشأ صاموئيل بانكمان فرايد شركة اضطرت إلى إدارة عملياتها في الولايات المتحدة واليابان واختفت فروق الأسعار بعد فترة، لكن الشركة حققت أكثر من 20 مليون دولار بحلول ذلك الوقت.

في عام 2019، وبعدما ذهب بانكمان لحضور مؤتمر بيتكوين في ماكاو، استثمر رفقة أصدقاؤه هذه المكاسب لإطلاق بورصة العملات المشفرة، “FTX” التي وعدت بمعاملات أكثر سلاسة، ومجموعة من الخيارات للتداول، وحتى استخدام النقود كضمان.

ومنذ ذلك الوقت، شهدت البورصة نشاطا ملحوظا من قبل المستثمرين. وبعد عام، كانت تتداول بأكثر من مليار دولار سنويًا، مما أدى إلى تحقيق أرباح تزيد عن 350 مليون دولار.

حركة “الإيثار الفعال”

بعد ذلك بعامين، بلغت قيمة قيمة صفقات “إف تي إكس” 344 مليار دولار، إلا أن مؤسسها يخطط بالتبرع بملياراته للجمعيات الخيرية التي لا يملكها.

يؤمن بانكمان بفلسفة “الإيثار الفعال” وهي حركة اجتماعية تستخدم المنطق لتحديد أكثر الطرق فاعلية لإفادة الآخرين.

كما يعتقد أنه لا توجد سوى طرق محدودة يمكن للمال من خلالها شراء السعادة. كما يريد كسب المزيد من الأموال للتبرع بها في المستقبل.

حتى بصفته متداولًا في وول ستريت، تبرع بانكمان بأكثر من 50 في المائة من راتبه للجمعيات الخيرية.

كما تبرع العام الماضي بمبلغ 50 مليون دولار لمبادرات “إف تي إكس” الرسمية ومبادرات مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وبخصوص هذا العام، فهو يخطط لإنفاق بضع مئات من الملايين على جمعيات خيرية أخرى للتركيز على مجابهة الوباء.

كما كان بانكمان متحمسًا مؤقتًا لفكرة شراء مناجم الفحم، لمنع الانبعاثات وللحفاظ على الوقود في المستقبل. لكنه قرر التخلي عن هذه الفكرة لأنها ليست فعالة من حيث التكلفة.

اقرأ أيضاً: 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث