الرئيسيةالهدهدنائب روسي يحث بوتين على تنفيذ ضربة نووية ضد أمريكا

نائب روسي يحث بوتين على تنفيذ ضربة نووية ضد أمريكا

- Advertisement -

وطن – قال عضو بالبرلمان الروسي، إن على روسيا إطلاق “صاروخ باليستي” على موقع تجارب في ولاية “نيفادا” الأمريكية “لإرسال رسالة”.

وبحسب صحيفة “dailystar” يأتي هذا التصريح من عضو مجلس “الدوما” الروسي يفغيني أليكسييفيتش فيودوروف. الذي يزعم أن الدول الغربية تتصرف “على افتراض أن بوتين ليس لديه أوراق رابحة في يده”.

ويقول “فيودوروف” بحسب التقرير الذي ترجمته (وطن) إن إحدى “الأوراق الرابحة” المحتملة. يمكن أن تكون ضربة نووية على موقع تجارب في نيفادا، وهو ما يعتقد أنه لن يقابل برد من الولايات المتحدة.

ومع استمرار العقوبات المفروضة على روسيا من دول غربية مثل أمريكا وبريطانيا. حذر الرئيس فلاديمير بوتين من أن العقوبات كانت “أشبه بعمل حرب”.

خدعنة روسية

وقال “فيودوروف” في مقابلة ترجمتها قناة “ممري” التلفزيونية: “حتى يكون هناك عرض مادي لتصميم (موسكو). ستنظر أمريكا إلى مواقف روسيا و (بوتين) على أنها خدعة.”

وأضاف:”لذا فهم بحاجة إلى خطوة عملية. وستكون الخطوة الأكثر إقناعًا هي التدمير المادي لمنشآت وزارة الدفاع الأمريكية. أنا أتحدث عن المنشآت، التي يمنحنا القانون الدولي الحق في تدميرها.”

كما زعم عضو البرلمان الروسي أن الضربات الصاروخية يمكن أن تضرب المعامل التي “تطور COVID-19”.

وتابع: “على سبيل المثال، يمكن أن تكون هذه هي نفس المختبرات التي تطور COVID-19. أو يمكننا ضرب نطاق الاختبار في نيفادا بصاروخ باليستي”.

وأضاف عضو البرلمان الروسي:”ومع ذلك في هذه الحرب لا ينبغي أن نهدد بضربات أو هجمات ضد أوكرانيا، ولكن بالضرر الذي يلحق بأراضي الولايات المتحدة.”

علم النفس الأمريكي

وقال “فيودوروف” أيضا:”إذا أنشأنا للأراضي الأمريكية – على سبيل المثال، خطر وقوع 10000 ضحية. من ضربة حتى بصاروخ ضعيف ، عندها ستنظر الولايات المتحدة إلى هذا على أنه تهديد بوقوع 10 ملايين ضحية. هذا هو علم النفس الأمريكي.”

وأضاف “فيودوروف” الذي تمت مقابلته في يناير من هذا العام، أنه بسبب علم النفس الملحوظ. “لن يكون هناك إضراب انتقامي”.

كما حذر من أن الصاروخ “يمكن أن يكون انفجارًا نوويًا” لأن موقع التجارب في نيفادا. وفقًا لفيودوروف، يختبر بنشاط الصواريخ النووية.

وقالت الأمم المتحدة إن عدد الأوكرانيين الذين أجبروا على الفرار من بلادهم منذ الغزو. قد تجاوز الآن 3 ملايين، غالبيتهم من النساء والأطفال.

كما قتل الآلاف من الجنود والمدنيين وبدأ الغذاء والماء ينفدان في “ماريوبول” المحاصرة.

وخلال الضربات الروسية قبل فجر اليوم، الثلاثاء، سقطت قذيفة على مبنى سكني من 15 طابقا. مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو جوتيريش”، من أن “أوكرانيا تحترق”. وقال إن “التأثير على المدنيين يصل إلى أبعاد مرعبة”.

قادة أوروبيون في كييف

ومع اقتراب الهجوم من وسط كييف، توجه قادة ثلاث دول من الاتحاد الأوروبي إلى العاصمة الأوكرانية المنكوبة في زيارة مفاجئة لإظهار الدعم.

هذا واشتد القتال من أجل كييف، حيث تردد صدى نيران المدفعية في أنحاء المدينة. وشنت روسيا سلسلة من الضربات التي أدت في وقت مبكر من اليوم، الثلاثاء، إلى تدمير النوافذ وإشعال حريق هائل في شقة بغرب كييف. حيث قُتل شخص واحد على الأقل مع استمرار جهود الإنقاذ.

كما تسببت الانفجارات في جميع أنحاء المدينة في أضرار هيكلية كبيرة، وأخرى أشعلت حريقًا في منطقة بوديلسكي الشمالية بكييف.

وفي اليوم السابق، دمرت الصواريخ الروسية برجًا تلفزيونيًا في مدينة ريفنا الغربية، حيث قالت السلطات إن عدد القتلى ارتفع إلى 19.

وقُتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر عندما استهدفت الضربات الروسية “كييف”. أكبر مصنع للطائرات في أوكرانيا ومبنى سكني من تسعة طوابق.

فوي أماكن أخرى من البلاد، أطلقت القوات الروسية العنان لعشرات من الضربات المدفعية الجديدة. على وسط مدينة خاركيف في شرق البلاد.

(المصدر: ديلي ستار)

إقرأ أيضا:

أيمن ربايعة
أيمن ربايعة
صحفي فلسطيني حاصل على بكالوريوس في الإعلام والتلفزة من جامعة القدس عام 2011 عضو نقابة الصحفيين منذ عام 2010 محرر ومذيع أخبار ورئيس تحرير راديو بيت لحم 2000 محرر ومراسل لعدة وكالات فلسطينية محلية
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث