الرئيسيةتقارير"آل ثاني" في موسكو .. هل تنجح قطر في تحرّكها بشأن الاتفاق...

“آل ثاني” في موسكو .. هل تنجح قطر في تحرّكها بشأن الاتفاق النووي والحرب في أوكرانيا؟!

- Advertisement -

وطن – توجه وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى موسكو يوم الأحد لإجراء محادثات بشأن دور روسيا في الاتفاق النووي الإيراني الجديد وبشأن الصراع في أوكرانيا، وفقا للتقارير.

وقال مصدر مطلع على الزيارة لوكالة فرانس برس إن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني سيلتقي بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومسؤولين كبار آخرين يوم الاثنين.

قبل ساعات من مغادرته إلى روسيا، تحدث آل ثاني مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان بشأن مطالب روسيا الجديدة بشأن المحادثات الإيرانية. التي ربطتها موسكو بالعقوبات المفروضة بسبب غزوها لأوكرانيا.

قد يهمك أيضاً: 

- Advertisement -

في الأسبوع الماضي، أثار لافروف حالة من عدم اليقين بشأن المحادثات النووية، قائلاً إن موسكو تريد ضمانًا أمريكيًا مكتوبًا بأن تجارتها واستثماراتها وتعاونها العسكري التقني مع إيران لن تعرقله العقوبات الغربية المفروضة منذ غزوها أوكرانيا.

أثارت مطالب الكرملين عدم تصديق واستياء المسؤولين الإيرانيين.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني قوله عقب الإعلان إن طهران لن تسمح “لأي عناصر أجنبية بتقويض مصالحها الوطنية”.

- Advertisement -

في وقت سابق يوم الأحد، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية لصحيفة “وول ستريت جورنال” إن الولايات المتحدة لن تتفاوض بشأن إعفاءات من العقوبات المتعلقة بأوكرانيا على روسيا لإنقاذ الاتفاق النووي.

المطالب الروسية

ينظر إلى المطالب الروسية على أنها تعرقل 10 أشهر من المفاوضات في فيينا التي جعلت الدول الغربية تقترب بشكل مؤلم من تجديد اتفاق 2015 بشأن تنظيم برنامج إيران النووي.

وقال دبلوماسي إيراني سابق، لم يرغب في الكشف عن اسمه بسبب التداعيات المحتملة، لموقع Middle East Eye يوم الأربعاء إن الطلب الروسي “غريب”.

كما قال إن أهم الأطراف هم إيران والولايات المتحدة. وإذا أرادوا التوقيع فلا شيء يمكن لروسيا ولا الدول الأخرى المشاركة في المحادثات أن تفعله حيال ذلك.

وردا على سؤال حول أهمية روسيا في ما يسمى باتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة JCPOA. حيث إن موسكو مكلفة بشحن 20٪ من اليورانيوم المخصب من إيران، أضاف: “إنها ليست صفقة كبيرة. يمكن للولايات المتحدة وأوروبا العثور بسهولة على دولة أخرى للقيام بها”.

وستكون روسيا مسؤولة أيضًا عن المساعدة في تحويل محطة فوردو النووية الإيرانية إلى منشأة أبحاث إذا تم التوصل إلى اتفاق.

يوم السبت، حذرت فرنسا وبريطانيا وألمانيا موسكو من أن مطالبها بضمان تجارتها مع إيران تهدد بانهيار اتفاق نووي شبه مكتمل.

كانت روسيا، إلى جانب الصين، من أقرب شركاء إيران في المحادثات مع القوى العالمية.

كما كثفت قطر، جارة إيران، جهودها لدعوة الولايات المتحدة وإيران للاقتراب من اتفاق جديد.

وأضاف المصدر أن الدوحة لا تتوسط في الصراع الأوكراني. لكنه قال إنها مستعدة للقيام بذلك إذا طلب منها ذلك.

(المصدر: ميدل ايست آي) 

اقرأ أيضاً: 

أنس السالم
أنس السالم
- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث