الرئيسيةحياتناتحذير للنباتيين .. هذا ما توصّل إليه علماء صينيون عن ارتفاع ضغط...

تحذير للنباتيين .. هذا ما توصّل إليه علماء صينيون عن ارتفاع ضغط الدم!

وطن – بينت دراسة صينية حديثة أن النظام الغذائي المتنوع أساسي للوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم وما يترتب عن ذلك من أضرار بالنسبة لصحة الإنسان.

وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي نباتي قد يفقدون مصادر عديدة للبروتينات التي يمكن أن تحمي من ارتفاع ضغط الدم.

قام علماء صينيون بدراسة النظام الغذائي لـ12200 من البالغين، ودرسوا استهلاكهم لثمانية مصادر مختلفة من البروتين والمتمثلة في الدواجن والأسماك والبيض واللحوم الحمراء واللحوم الحمراء المصنعة والحبوب الكاملة والحبوب المكررة والبقوليات. بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

خلال هذه الدراسة، قارن الباحثون بين من يستهلك أقل من صنفين من هذه الأطعمة الغنية بالبروتين مع أولئك الذين يستهلكون أربعة أو أكثر من هذه الأطعمة.

نتائج الدراسة 

اتضح للباحثين أن المجموعة التي تناولت الكثير من مصادر البروتين كانت أقل عرضة بالاصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 66 في المائة.

نظرًا لأن ثلاثة أنواع فقط من البروتينات الثمانية كانت نباتية. فهذا يشير إلى أن اتباع نظام غذائي يتضمن أيضًا اللحوم والأسماك يمكن أن يكون مفيدًا بالنسبة لضغط الدم.

يميل أولئك الذين يتبعون نظام غذائي نباتي إلى الحصول على البروتين – وهو ضروري للحفاظ على صحة العضلات والعظام – من الفاصوليا أو البيض.

كما يتمتع هؤلاء بخيارات أكثر محدودية تعتمد عادةً على العدس أو التوفو كمصادر أساسية للغذاء.

وقال هؤلاء الباحثون، من مستشفى نانفانغ في الجامعة الطبية الجنوبية في قوانغتشو، إن تناول البروتينات من أطعمة مختلفة يمكن أن يوفر أحماض أمينية مختلفة أكثر تغذية.

إلا أن دراسات سابقة بينت وأن البروتينات ليس لها أي تأثير على ضغط الدم. لذلك أقر الفريق بالحاجة إلى مزيد من البحث.

من جهتها، قالت خبيرة صحة القلب بمؤسسة القلب البريطانية الخيرية تريسي باركر: “لا يتعلق الأمر بوجود قاعدة دقيقة بشأن عدم وجود لحوم حمراء أو وجود منتجات ألبان. لكن الأمر يتعلق بوجود توازن.”

أمراض القلب

يموت حوالي 160 ألف بريطاني كل عام بسبب السكتات القلبية والنوبات القلبية. أي ما يمثل تقريبََا حوالي واحد كل ثلاث دقائق.

في الولايات المتحدة، تقتل أمراض القلب وحدها 660 ألف أمريكي سنويًا، أي ما يمثل ربع الوفيات.

يستخدم الجسم البروتين لنمو العضلات والأنسجة ويوجد بكميات كبيرة في لحوم الحيوانات والأسماك والبيض.

بالنسبة لهذه الدراسة التي تم نشرها في مجلة “Hypertension”، درس الباحثون المعلومات الصحية لما يقرب من 12200 من البالغين الذين يعيشون في الصين بين عامي 1997 و 2015.

وقد خضع المشاركون لدراسة تخص نظامهم الغذائي اليومي على مدى ثلاثة أيام متتالية مرتين على الأقل خلال فترة 18 عامًا.

وحصل كل منهم على درجة من ثمانية بناءً على مجموعة البروتينات التي استهلكوها. وحصل كل منهم على نقطة واحدة لأي من المجموعات المختلفة.

ثم قارن الباحثون هذه البيانات مع تشخيصات جديدة الخاصة بارتفاع ضغط الدم لدى المشاركين. وتمت مراقبتها لمدة ست سنوات في المتوسط.

ارتفاع ضغط الدم

خلال نهاية الدراسة، أُصيب 35 في المائة من المشاركين بارتفاع ضغط الدم.

أما أولئك الذين حصلوا على أربع درجات أو أعلى في تناول البروتين كانوا أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 66 في المائة، مقارنة بأولئك الذين سجلوا درجتين فقط.

واستنتج الباحثون إن مجموعة متنوعة من البروتينات النباتية والحيوانية مثلت أقل خطرََا للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

من جهته، قال مؤلف الدراسة الدكتور شيانهي تشين إن النتائج تشير إلى أن التركيز على مصدر واحد من البروتين يمكن أن يضر بصحة القلب.

ونصح الدكتور تشين باتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على بروتينات من مصادر مختلفة والذي قد يساعد في منع تطور ارتفاع ضغط الدم، عوض التركيز على مصدر واحد للبروتين الغذائي.

يذكر أن أحد قيود الدراسة هو تصميمها القائم على الملاحظة. مما يعني أن الباحثين لم يتمكنوا من إثبات أن تناول البروتين من أي نوع أو كمية تسبب أو منع ظهور ارتفاع ضغط الدم.

ومن جهتها، توصى إرشادات هيئة الخدمات الصحية البريطانية البالغين بتناول 50 جرامًا من البروتين يوميًا.

(المصدر: ديلي ميل – وطن) 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث